الصفحة الرئيسية / شؤون دولية / مسؤول عربي كبير يكشف كواليس الوساطة بين مصر والسعودية
مسؤول عربي كبير يكشف كواليس الوساطة بين مصر والسعودية
الإثنين, 09 يناير, 2017 02:19:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
 تفجر الخلاف بين السعودية ومصر
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي
تفجر الخلاف بين السعودية ومصر

*يمن برس - متابعات
كشف مسؤول عربى كبير، عن انفراجة قريبة في العلاقات السعودية - المصرية، بعد جهود كبيرة قامت بها الكويت والإمارات والأردن لتقريب وجهات النظر بين البلدين.

وأوضح المسؤول، الذي طلب عدم ذكر اسمه لصحيفة "الراي" الكويتية، أن «الخلاف لم يكن مستعصيًا على الحل، إنما لم يكن في الوقت نفسه أزمة عابرة، بل هناك الكثير من الأمور الجدية التي وجب التوقف عندها بواقعية وصراحة، تمهيدًا لمعالجتها في إطار من المصلحة المشتركة، وانسجامًا مع الروابط التاريخية بين البلدين».

وأكد المسؤول أن أي خلاف جدي بين المملكة ومصر «يعني إضعافًا للأمن القومي العربي، خصوصًا في هذه المرحلة التي ترسم فيها خرائط جديدة للمنطقة سياسيًا وجغرافيًا، ويتمدد النفوذ الإيراني حتى سواحل البحر الأبيض المتوسط، ويحاول إيجاد موطئ قدم ثابت في الخليج عن طريق التدخل في اليمن، إضافة إلى غياب أي حوائط صد أمام السياسات الإسرائيلية التي لم تعد للأسف الشديد أولوية للعرب منذ أكثر من خمس سنوات».

ورأى المسؤول أن جهود الوساطة تركز على ضرورة بقاء التنسيق بين دول الخليج ومصر في ما يخص الأزمة السورية «التي يرسم غير العرب مصائرها حاليًا»، والوضع في العراق «لتأييد الحرب ضد الإرهاب مع الحفاظ على النسيج المجتمعي والوحدة الوطنية وعدم شعور أي فئة أنها مهمشة أو مهددة»، والقضية الفلسطينية «التي تحتاج إجماعًا عربيًا مطلقًا بعد قرار مجلس الأمن الأخير المتعلق بالاستيطان»، وأزمة اليمن «التي تستنزف الكثير من الموارد والجهود ويهدد عدم حسمها بالمزيد من المآسي لليمنيين والقلق لدول الجوار»، إضافة إلى الكثير من الأمور الأخرى. كاشفا عن تمنيات من دول خليجية للملكة العربية السعودية بأن تعيد سفيرها إلى بغداد.

وكشف أن موضوع الخلاف السعودي - المصري كان في صلب تحركات وزيارات المسؤولين الإماراتيين إلى عدد من الدول العربية، إضافة إلى الرسائل المتبادلة بين خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد، ولقاءات المسئولين الأردنيين مع عدد من المسؤولين العرب.

وأشار إلى أن الملف «صار اليوم في عهدة ولي ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، وأن تحركًا مواكبًا يقوده ولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد مع وزيري خارجيتي الكويت الشيخ صباح الخالد والأردن ناصر جودة، من أجل وصول الأمور إلى خواتيمها المأمولة».


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
2546
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
1  تعليق



1
من كان الغدر والخيانة شيمته
Monday, 09 January, 2017 03:16:32 PM
مصر
من كان الغدر والخيانة شيمته

الذي يخون من ءاتمنه وعينه في موقع وزير دفاع ويحنت بالقسم من اجل الغدر والخيانة لا يؤمن جانبه ...

واعتقد ان المؤمن لا يلذغ من جحرٍ مرتين ياسلمان الحزم .. فقد رأيتم بأم اعينكم كيف خانكم في مجلس الأمن وفي القضايا المصيرية بالنسبة لكم .. فالحذر الحذر هذا الماكر يريد فقط تهدأت الموقف لصالحه لحين يتسنى له مرة اخرى الغدر بكم ..




 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©