الصفحة الرئيسية / ثقافة وفن / «شبام»...أول مدينة لناطحات السحاب في العالم العربي
«شبام»...أول مدينة لناطحات السحاب في العالم العربي
الثلاثاء, 07 فبراير, 2017 09:04:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
«شبام»...أول مدينة لناطحات السحاب في العالم العربي

*يمن برس - سبوتنيك
"شبام" وبالإنجليزية "Shibam"، هي بلدة أثرية في محافظة حضر موت في شرق اليمن، تكونت منازلها وسط الصحراء بأبسط الإمكانيات المتاحة، وتتميز بأنها طينية وذات ارتفاع يصل إلى عدة طبقات.

بنيت منازل هذه المدينة مثل باقي منازل حضرموت بالعناصر الأولية، أي التراب والتبن، حيث يخلطان معا بالماء ثم يتركان ليجفا، ويصنع ما يسمى في اللهجة المحلية في اليمن "المدر". ومن خلال كم هائل من "المدر"، يتم بناء تلك المنازل التي تكون قوية لسنوات طويلة لو تم الحفاظ عليها.

نيت منازل هذه المدينة منذ حوالي 600 سنة، وذكر التاريخ أنها تعرضت لوباء شديد في سنة 784 هجرية، مات بسببه الكثير من سكانها. لكنها إذا ما قورنت بالمدن الحديثة الأوروبية، فستكون هي الأفضل. فلا يهم أن يكون لديك الإمكانيات الصاخبة والثمينة كي تبدع، فالإبداع الحقيقي يأتي بقدرتك على استخدام ما توفر لديك من إمكانيات وأدوات بسيطة، وهذا ما استطاع أهل تلك المدينة القيام به.

انضمت إلى قائمة التراث العالمي عام 1985، مع مدينة صنعاء القديمة، باعتبار "شبام حضرموت" مدينة تاريخية، تشكل منازلها الطينية أقدم مدينة ناطحات للسحاب في العالم، بالرغم أنها مبنية من الطين، وباعتبارها أعجوبة من أعاجيب الفن المعماري في العالم، وفقا لنظام هندسي دقيق توقف عنده الكثير من المعماريىن.

تعتبر مدينة شبام "مدينة المدن اليمنية"، فهي أكثرها شموخا، عانقت السحاب منذ العصورالغابرة، ومبانيها ناطحات السحاب الأولى والأقدم من نوعها على مستوى العالم، تقرأ من خلالها عناوين القدرات والإبداعات للإنسان اليمني، تحكي للعالم أعرق طراز معماري شهدته حضارات الشرق القديم، ويظل ارتفاع مبانيها الطينية محل إكبار وإعجاب، أطلق عليها الغربيون اسم "مانهاتن الصحراء" وسماها أهل اليمن "أم القصور العوالي"، وتعتبر أعجوبة من أعاجيب الفن المعماري في العالم، نظرا لفرادة طابعها الذي كان ولا يزال محط إعجاب من زارها، وشاهد بأم عينيه أول ناطحات سحاب في العالم مبنية من الطين، وفقاً لنظام هندسي دقيق توقف عنده الكثير من معماريي العالم.

يتفق الكثير من الباحثين على أن مدينة شبام الحالية بُنيت قبل نحو سبعمائة عام من الآن، لكن لشبام تاريخ أقدم من ذلك بكثير.

حيث يقول مؤرخ اليمن المعروف أبو محمد الحسن الهمداني، إن شبام بُنيت في القرن الثاني عشر قبل الميلاد. وأشارت روايات أخرى إلى أنها بنيت في القرن الخامس قبل الميلاد، وأصبحت معروفة في القرن الثاني. وتوضح الموسوعة اليمنية أن أقدم ذكر لشبام يعود إلى القرن الرابع الميلادي، وأن هذه المدينة ذُكرت في نقوش المسند باسم (شِبَم) ضمن مملكة حضرموت.

من أسرار البناء

تكشف دراسات حديثة بعض أسرار قدرة المنازل الشبامية على البقاء سليمة لمئات السنين، فقد حُفر لها أساس عريض يصل عمقه إلى متر أو مترين، تبُسط عليه طبقة من روث الماشية تُرش فوقها طبقة من الملح، ليلي ذلك رص أعواد من الشجر توضع من فوقها طبقة من الرماد.

ولتسوية الأساس، توضع قطع غير مصقولة من كسارة الحجر، وبعدها تبدأ عملية البناء بالحجر أو الطوب "الني" لرفع الأساس فوق سطح الأرض بارتفاع متر بغرض تدعيمه، وحماية الجدران الخارجية للدور الأرضي من التآكل والتساقط، ويستخدم الرماد أو الطين لربط الحجارة ببعضها البعض.

ويُلبس الجزء الأعلى من الجدار بطبقتين من الطين المخلوط بالتبن والرمل، وتأتي بعد ذلك عملية التجصيص بالنورة "مادة جيرية" أو الرماد، أما السقوف فهي تُرفع من أعواد الخشب التي ترص بانتظام ثم تغطى بحصيره من سعف النخيل توضع فيها طبقة من الطين.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
1832
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على الخبر
No comments yet. Be the first and write your comment now



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©