الصفحة الرئيسية / شؤون محلية / خارطة السيطرة والنفوذ في اليمن..من يسيطر على ماذا؟
خارطة السيطرة والنفوذ في اليمن..من يسيطر على ماذا؟
الجمعة, 10 فبراير, 2017 07:44:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
خارطة السيطرة والنفوذ في اليمن..من يسيطر على ماذا؟
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - زكريا الكمالي/ الأناضول
بدأت خارطة السيطرة والنفوذ العسكري في اليمن تتغير لصالح قوات الرئيس عبد ربه منصور هادي.

فبعد تصعيد عسكري غير مسبوق منذ مطلع العام الجاري، استطاعت قوات هادي إحراز مكاسب هامة على الأرض، وتحديداً في الشريط الساحلي للبحر الأحمر غرباً.

وخلافاً للجمود الذي كان مهيمناً على النصف الأخير من العام الماضي، بدا الوضع العسكري مغايراً هذا العام، وخصوصاً بعد إعلان القوات الحكومية أن 2017 سيكون "عام النصر"، لاسيما وأنها حققت انتصارات كبيرة وتأمين باب المندب وممرات الملاحة من هجمات الحوثيين، بعد السيطرة على مدينتي" ذو باب" و"المخا" على البحر الأحمر (غرب)، في عملية عسكرية خاطفة، أُطلق عليها" الرمح الذهبي".

في المقابل، اقتصر دور الحوثيين وقوات الرئيس السابق علي عبدالله صالح، على مهمة الدفاع عن مناطقهم وتلقي الضربات، ولم يحققوا أي إنجاز في السيطرة.

وفيما يلي، تستعرض الأناضول خارطة السيطرة والنفوذ للأطراف اليمنية على الأرض، بعد أسابيع على دخول 2017، تُلقي من خلالها الضوء على ما يمكن تحقيقه خلال هذا العام مع تراجع حظوظ الحل السياسي وتصدر خيار الحسم العسكري.

 القوات الحكومية وحلفاؤها

تكللت عملية "الرمح الذهبي" التي أطلقتها القوات الحكومية في 7 يناير/كانون ثان الماضي، بتحرير مدينتي "المخا" و"ذوباب" غربي محافظة تعز على البحر الأحمر، بشكل كامل، وتأمين شبه كلي لمضيق باب المندب الاستراتيجي وممرات الملاحة الدولية.

وعلى الرغم من أن القوات الحكومية دخلت العام الجديد وهي تسيطر على المساحة الأكبر من البلاد، إلا أن تحرير سواحل تعز، كان بمثابة عملية نوعية ستجرد الحوثيين من أهم ورقة تفاوضية يهددون بها المجتمع الدولي، وهي ممرات الملاحة الدولية.

وباتت سواحل تعز من "باب المندب" وحتى "ذوباب" و"المخا"، في قبضة القوات الحكومية، التي حظيت بمساندة كبيرة من التحالف العربي بقيادة السعودية في عملية التحرير.

وتطمح القوات الحكومية وحلفاؤها من "المقاومة الشعبية" والتحالف العربي، أن تتجه عملية "السهم الذهبي" لاحقاً نحو تحرير محافظة الحديدة (غرب)، وبالفعل كثّف التحالف من ضرباته الجوية على معاقل الحوثيين فيها، تمهيداً لانقضاض الجيش اليمني.

كما أحرزت قوات هادي، خلال الأسابيع الماضية، تقدماً في مديريتي "ميدي" و"حرض"، في محافظة حجة (شمال) على الحدود السعودية، وكذلك في معاقل الحوثيين بمحافظة صعدة (شمال)، حيث سيطرت على مناطق واسعة في "البقع" و"باقم" و"علب" على الحدود الجنوبية للملكة.

وفي باقي المحافظات الشمالية، ما زالت المعارك متصاعدة في مديرية "نهم" على تخوم صنعاء، واقتصر التقدم الحكومي على سلاسل جبلية وعرة، وكذلك في مديرية "صرواح" بمحافظة مأرب (شرق) التي ما يزال الحوثيون يتمسكون بآخر معاقل لهم في المحافظة النفطية.

وفي محافظة الجوف (شمال)، لم يتغير الوضع كثيراً خلال العام الجاري، حيث تمسكت القوات الحكومية بالمكاسب التي بِيَدها منذ العام الماضي، ولم يتبق في قبضة الحوثيين سوى مديريتي" الزاهر" و"المطمة"، وبعض أجزاء من مديرية "المتون".

وكذلك الحال في محافظة شبوة (جنوب) حي ما يزال الحوثيون يتمسكون ببعض المناطق في مديريات "عسيلان" و"بيحان" فقط.

وإجمالاً، تسيطر القوات الحكومية بشكل كامل على محافظات عدن، لحج، أبين، الضالع وسقطرى (أربعتها في الجنوب)، حضرموت والمهرة (تقعان في الشرق)، بشكل كامل، فيها تُبسط سيطرتها بشكل شبه كلي على محافظات مأرب، الجوف، شبوة، وكذلك تعز.

 الحوثيون وقوات صالح

منذ مطلع العام 2017، بات الحوثيون وقوات صالح، يدافعون فقط عن المناطق التي يسيطرون عليها من الأشهر الأولى للحرب، ويتلقون الضربات من القوات الحكومية والتحالف العربي، ولا يحققون أية سيطرة جديدة.

وكانت السواحل الواقعة على البحر الأحمر، والممتدة من "ميدي" وحتى "المخا"، هي مصدر قوة الحوثيين والمساحة الأهم تحت أيديهم، لكن تجريده من "المخا" و"ذوباب"، جعلهم يفقدون بعضاً من قوتهم، وأحد أبرز المنافذ البحرية التي يمكن أن تصلهم عبرها الأسلحة، ويتحكمون عبرها في ممر الملاحة الدولي.

وما يزال الحوثيون يسيطرون على محافظة الحديدة على البحر الأحمر (غرب)، بشكل كامل، وهي من أبرز أهداف القوات الحكومية والتحالف خلال الفترة القادمة.

ولم يتغير الحال كثيراً في بعض المحافظات التي لم تصلها المعارك.

فبالإضافة إلى الحديدة الواقعة ضمن إقليم تهامة، يسيطر الحوثيون على محافظات "المحويت" و "ريمة"، وغالبية محافظة حجة.

كما يسيطرون بشكل كامل على إقليم أزال الذي يعد الحاضنة الرئيسية لهم، ويتألف من محافظات صعدة، وعمران، وصنعاء، وذمار، بالإضافة إلى العاصمة صنعاء.

مناطق اشتباك

ما تزال مديرية "نهم" في محافظة صنعاء، ومدينة البيضاء (وسط)، ومديريات "صالة" و"الوازعية" و"مقبنة" في تعز، مناطق اشتباك بين القوات الحكومية والحوثيين وتشهد معارك كر وفر.

وكذلك مديريات "صرواح" في مأرب (شرق)، و"المتون " في الجوف"، و"ميدي" و"حرض" في حجة (شمال)، لم يستطع أي طرف تحقيق تقدم جوهري.

تراجع حظوظ الحل السياسي

عجزت الأمم المتحدة عن فرض خارطة طريق لحل الأزمة المتصاعدة منذ أكثر من عامين، حيث يرفض الحوثيون الانسحاب من المدن وتسليم السلاح الثقيل.

فيما تشترط الحكومة أن يظل الرئيس عبدربه منصور هادي، هو الرئيس الشرعي وصاحب كل الصلاحيات حتى إجراء انتخابات رئاسية جديدة.

وكان الهجوم الحوثي على مقر لجنة التهدئة والتنسيق لوقف إطلاق النار في مدينة ظهران الجنوب السعودية، في الأسبوعين الماضيين، مؤشراً على أن كفة الحرب هي الأرجح.

واعتبر المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ، ذلك الهجوم، بأنه يعكس "نوايا غير حسنة" تجاه السلام.
 


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
1445
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على الخبر
No comments yet. Be the first and write your comment now



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©