الصفحة الرئيسية / شؤون محلية / قيادي إصلاحي يدعو الحوثي والمخلوع للاستسلام ويكشف عن التحديات التي تواجه ثوار فبراير ..تفاصيل
أكد محاصرة الانقلابيين وأشار إلى خداع صالح
قيادي إصلاحي يدعو الحوثي والمخلوع للاستسلام ويكشف عن التحديات التي تواجه ثوار فبراير ..تفاصيل
الأحد, 12 فبراير, 2017 04:41:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
قيادي إصلاحي يدعو الحوثي والمخلوع للاستسلام ويكشف عن التحديات التي تواجه ثوار فبراير ..تفاصيل
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - متابعة خاصة
دعا قيادي في حزب الإصلاح زعيما جماعة الحوثي والمؤتمر الشعبي، لتسليم نفسيهما إلى أقرب نقطة عسكرية تابعة للقوات الحكومية الموالية للشرعية في اليمن.

وقال رئيس المجلس الثوري بمحافظة حضرموت الشيخ/صلاح باتيس «نصيحتي لهم أن يتوجهوا بسرعة الى أقرب قيادة للشرعية والمقاومة الشعبية لتسليم أنفسهم إما شرقا بمأرب والجوف او غربا بميدي والمخا او جنوبا بتعز وعدن او شمالا بالبقع».

وأضاف باتيس في منشور على صفحته بالفسيسبوك: أن صالح وزعيم الحوثيين وأنصارهما أصبحوا محاصرين من كل الاتجاهات وباتت نهايتهم قريبة؟

وتحدث باتيس عن  ثورة فبراير السلمية 2011 وقال أنه «كان لها الفضل بعد الله في هدم بيت الدبور - الطاغية عفاش - على رأسه حسب وصفه , وقد كان يعمل بخبث دفين ومكر ودهاء لجعل اليمن خنجرا طائفيا سلاليا رافضيا إيرانيا مسموما في خاصرة الأمة الإسلامية وفي مقدمتها أشقائنا في مجلس التعاون لدول الخليج العربية وبالخصوص بلد الحرمين الشريفين المملكة العربية السعودية».

وأشار إلى  خداع الرئيس المخلوع  للجميع وزعمه «محارب الإرهاب وهو ممولهم .. وأنه يحارب الحوثيين وهو شريكهم .. وانه يكافح المافيا وهو زعيمهم».

ووصف عضو الهيئة الوطنية للرقابة على تنفيذ مخرجات الحوار الوطني، ذكرى 11 فبراير بأنها امتداد لتضحيات الشعب اليمني العظيم في ثورتي سبتمبر وأكتوبر .. مرورا بنضالاته الطويلة وفي مقدمتها الهبة الشعبية التي قادتها المعارضة ممثلة بتكتل اللقاء المشترك ثم الحراك السلمي الجنوبي الذي قاده شباب واحرار جنوب الوطن حتى توجت هذه المسيرة النضالية بثورة فبراير الشبابية الشعبية السلمية.

وأوضح أن فبراير في الذكرى السادس تتجدد اليوم في مشهد رائع يرسمه شباب وأحرار اليمن جميعا وهم يدعمون الشرعية وجيشها الوطني بمقاومة شعبية باسلة وبدعم سخي وشهم من اشقائنا في التحالف العربي بقيادة السعودية لإنهاء التمرد الذي يقوده هذا الدبور مع حلفائه الذين كشفوا عن حقيقتهم بدعم صارخ من إيران راعية الإرهاب والخراب في المنطقة بأسرها.

ولافت باتيس للتحديات الجديدة أن المتمثلة في «استيعاب كل من كان مخدوعا من أبناء شعبنا وأمتنا بهذا الطاغية ووقف معه ضد إرادة شعبه الثائر وعندما انكشفت الحقيقة أصبح مع الشرعية ضد التمرد والإنقلاب فهو منا ونحن منه وعفا الله عما سلف حتى نمضي كمشروع وطني جامع يحرر ماتبقى من الوطن ويؤسس ليمن اتحادي جديد بعيدا عن العصبيات الطائفية والسلالية والقبلية والجهوية والمناطقية والحزبية الضيقة».



للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
1073
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على الخبر
No comments yet. Be the first and write your comment now



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©