الصفحة الرئيسية / شؤون محلية / إيران تُكمل بناء أول قاعدة عسكرية لها في بحر عُمان وتمدد مهام أسطولها بخليج عدن
بعد تدمير قاعدتها في اليمن
إيران تُكمل بناء أول قاعدة عسكرية لها في بحر عُمان وتمدد مهام أسطولها بخليج عدن
الإثنين, 13 فبراير, 2017 12:59:00 صباحاً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
إيران تُكمل بناء أول قاعدة عسكرية لها في بحر عُمان وتمدد مهام أسطولها بخليج عدن
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - خاص
أعلن قائد القوة البحرية الإيرانية الأميرال/حبيب الله سيارى، انتهاء العمل في أحدث وأول قاعدة عسكرية بحرية، قرب سواحل الدول العربية، مؤكداً أستمرار تواجد قطع بحرية في خليج عدن ، جنوب اليمن.

وقال سياري أن الجيش الإيرانى أكمل بناء أول قاعدة بحرية فى منطقة «بسابندر» ، الواقعة على ساحل بحر عمان، مضيفاً في تصريحات لوكالة تسنيم، إلى أنه «تقرر أن يكون للقوة البحرية لجيش الجمهورية الإسلامية تواجداً فى منطقة "مكران" جنوب شرق إيران، و إدراج إنشاء منطقتين وثلاث قواعد بحرية جديدة في هذه المنطقة على جدول أعمال القوة البحرية».

وأوضح القائد الإيراني، أن المدمرة الوند وبارجة بوشهر ستستمران في تواجدهما بخليج عدن لخمسة أشهر أخرى، لافتاً إلى ان «ذلك يأتي لضمان الأمن في خليج عدن والبحر الأحمر ومضيق باب المندب هو من أهم القضايا اليوم بالنسبة لسلاح البحر الإيراني».

وجاء إعلان قائد البحرية الإيرانية، بعد أيام من تدمير القوات الحكومة الشرعية في اليمن وقوات التحالف العربي بقيادة السعودية والإمارات، القاعدة البحرية الإيرانية، التي كانت طهران أعلنت عن بناءها في سواحل اليمن.

وتمكنت القوات الحكومية مسنودة بالتحالف العربي، الأربعاء الماضي، من تحرير مدينة المخاء بالكامل وتطهيرها من فلول ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح الانقلابية وسيطرت على الميناء الإستراتيجي، موجهة بهذا الانتصار ضربتين موجعتين الأولى للمليشيات الانقلابية في اليمن، والثانية للجمهورية الإسلامية الإيرانية، التي أعلنت وبشكل صريح استعدادها لبناء قواعد بحرية عسكرية قرب باب المندب، معتمدة على حلفاءها الشيعة في اليمن.

وكانت إيران أفصحت في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، عن أحد أهدافها الاستراتيجية, إذ أعلنت عزمها بناء قواعد بحرية في سوريا واليمن، رافق إعلانها حملة إعلامية حكومية بأن ذلك يعتبر أفضل من القوة النووية, التي كان من الممكن أن تمتلكها الجمهورية, التي يديرها مجموعة من رجال الدين الطائفيين والاستبداديين ممن يطلقوا على أنفسهم ثوار العالم الإسلامي.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
5479
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على الخبر
No comments yet. Be the first and write your comment now



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©