الصفحة الرئيسية / شؤون محلية / حسناوات لبنانيات وعراقيات لإغراء قيادات الحوثيين وتشييع نساء اليمن ..تفاصيل
«الجنس الناعم» سلاح إيراني يغزوا صنعاء
حسناوات لبنانيات وعراقيات لإغراء قيادات الحوثيين وتشييع نساء اليمن ..تفاصيل
الثلاثاء, 14 فبراير, 2017 08:29:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
حسناوات لبنانيات وعراقيات لإغراء قيادات الحوثيين وتشييع نساء اليمن ..تفاصيل

*يمن برس - متابعة خاصة
كشف مصادر في اليمن، عن انتشار كبير لظاهرة «الناشطات الإيرانيات» في صنعاء، بعد توافدهن من لبنان والعراق والبحرين، ودول أوروبية، بعضهن أتين كزوجات لقيادات حوثية، والأخريات عاملات في الملتقيات والمنظمات.

وقالت مصادر خاصة: أن طهران استعانت ببعض نسائها اللاتي يجدن اللغة العربية، إضافة إلى لبنانيات، وعراقيات.

 وأوضحت المصادر، إن حزب الله قدم توصية فنية للاستفادة من أولئك النساء في القطاع النسوي، بمختلف المجالات، وتم فتح مراكز تدريبية للتوعية والتدريب في الاستقطاب والتأثير على المرأة اليمنية، اعتمادا في ذلك على مناهج وكتب شيعية تم توفيرها بواسطة حزب الله، وتقام في تلك المراكز محاضرات ولقاءات ودورات لعناصر نسائية يتم اختيارهن بدقة من قبل الجماعة، أغلبهن من عائلات القيادات الحوثية، وأفرزت هذه المراكز عناصر نسائية تنشط في المدارس والمعاهد والتجمعات النسائية.

وأضافت: أنه يتم عقد دورات تدريبية خاصة بالتعبئة العامة، وجمع التبرعات، ورفع معنويات النساء لحشدهن بجانب الرجال، وأنه توجد مراكز فرعية في محافظات حجة، وعمران، وصعدة، وذمار، والمحويت، والحديدة، وريمة، وإب، وتعز، بعضها بصورة علنية، والبعض بطرق سرية.

ونقلت «الوطن» السعودية عن تلك المصادر قولها، أن أولئك النساء يحرصن على حضور المناسبات التي تشهد حضورا نسائيا كبيرا، مثل الأفراح، بهدف نشر ثقافة التشيع في تلك الأوساط، حيث يقمن بعرض أفلام وثائقية عن كبار قادة التشيع مثل الخميني، وخامنئي، والصدر، وحسن نصر الله، وغيرهم، مؤكدا أن إيران وحزب الله يوليان أهمية كبرى لتلك الأنشطة، أملا في اختراق المجتمع اليمني عن طريق المرأة، باعتبارها الركيزة الأساسية في المجتمع، وكشف أن هناك جهات تعمل في المجال الإغاثي، وتدعي أنها بعيدة عن العمل في المجال السياسي، بينما تقوم بإدخال ناشطات من لبنان، والبحرين، عبر هذه الجمعية، وأغلب العناصر النسوية الشيعية جاءت من بيروت، سواء الإيرانيات أو اللبنانيات أو العراقيات، حيث تم تقسيم صنعاء إلى مناطق وخصص لكل فريق نسوي القيام بدور معين في الموقع المحدد له.



للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
9656
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على الخبر
No comments yet. Be the first and write your comment now



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©