الصفحة الرئيسية / من هنا وهناك / تعرف لماذا جرى تهديد حفيدة السلطان عبد الحميد الثاني بالقتل؟
تعرف لماذا جرى تهديد حفيدة السلطان عبد الحميد الثاني بالقتل؟
الاربعاء, 15 فبراير, 2017 08:12:00 صباحاً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعرف لماذا جرى تهديد حفيدة السلطان عبد الحميد الثاني بالقتل؟
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - إسطنبول- عربي21
تلقت حفيدة السلطان العثماني "عبد الحميد الثاني" من الجيل الخامس، "نيلهان عثمان أوغلو"، تهديدات بالقتل بعد إعلانها تأييد انتقال تركيا إلى النظام الرئاسي.

ووفقا لحوار ترجمته "تركيا بوست" فإن "عثمان أوغلو" عبرت عن استغرابها من الضجة الكبيرة التي حصلت بعد إعلان موقفها المؤيد للنظام الرئاسي، والشتائم بدأت تنهال عليها من المعارضين للدستور الجديد، وأن الأمر لم يقتصر على ذلك فحسب، وإنما وصل إلى حد تهديدها بالقتل.

وأوضحت "نيلهان" أنها لن تتخلى عن موقفها من النظام الجديد مهما كانت الأسباب، متابعة في الإطار نفسه: “لا يهمني ما يكتب أو ينشر عني، فأنا لن أتراجع عن موقفي وقراري، وأحترم الآراء الأخرى، مواد الدستور في متناول الجميع، وبإمكان أي واحد منّا مراجعته، ومن ثمّ الإدلاء برأيه بملء إرادته الحرة، أما أنا فلن أسمح لنفسي أن أكون إلى جانب مريدي الفوضى في بلادي".

وأضافت المتحدثة نفسها أنها لم تكن تعلم بأن ردود الأفعال ستصل بالناس إلى تركيب فديوهات وصور لا أصل لها عنها خلال الأيام التي مرت عقب التصريحات التي أدلت بها، مشيرة إلى وجود من قام بتلفيق تهم عنها لا صحة لها، ووصل الأمر ببعضهم إلى تهديديها بالقتل، على حد قولها.

وانتقدت "عثمان أوغلو" الجمهورية لعدم تبنيها التاريخ العثماني، ذاكرة أن العثمانيين لم يفرقوا أنفسهم عن السلجوقيين، والعكس صحيح، مضيفة: "كان على الجمهورية أن تتقدّم وتتطور من خلال تبنيها للتاريخ العثماني، ولكن لم يتم ذلك، فلطالما أن جذورنا تمتد إلى حقبة زمنية بعيدة وعريقة، إلى "الملك شاه، والقانوني، والجنود الذين حاربوا في "تشناق قلعة" لماذا يتم حصرنا فقط في إطار تاريخ الجمهورية؟ لا أقول إن على الجميع أن يحبوا الحقبة العثمانية، ولكن على الأقل عليهم أن يحترموها".

وعن الأسباب التي تدفعها إلى التصويت بنعم للدستور الجديد قالت: "إن الشهداء الذين ضحوا بأنفسهم في محاولة الانقلاب هم من فئة الشباب، لماذا لا نقبل إذن بدستور يسمح الشباب بخوض التجربة السياسية في مرحلة مبكرة، وخصوصا أن الشعب التركي شعب فتي؟ بالإضافة إلى أن النظام الجديد يحبط كل الألاعيب الخارجية التي تحاك ضد تركي".

ويشار إلى أن "نيلهان" البالغة من العمر (30 عاما) عاشت وسط عائلة متوسطة الحال، ولدت في حي فاتح في اسطنبول، وترعرعت في حي “ميرتر”، حاصلة على الإجازة في “العلاقات العامة والإعلان”، وماجستير في الإدارة، وهي أم لطفلين.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
1241
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على الخبر
No comments yet. Be the first and write your comment now



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©