الصفحة الرئيسية / من هنا وهناك / رئيس وزراء تركيا يبكي خلال استماعه لأبيات شعرية من طفلة سورية
رئيس وزراء تركيا يبكي خلال استماعه لأبيات شعرية من طفلة سورية
السبت, 04 مارس, 2017 10:52:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
رئيس وزراء تركيا يبكي  خلال استماعه لأبيات شعرية من طفلة سورية
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - متابعات
كى رئيس الوزراء التركي «بن علي يلدريم»، خلال مشاركته في الندوة الدولية الرابعة لديوان المظالم «الأومبودسمان» في القصر الرئاسي «بيش تيبيه» في العاصمة أنقرة، خلال استماعه لأبيات شعرية بعنوان «العلم».

وعقب كلمة «يلدريم»، خلال الندوة، استدعيت الطفلة السورية «شيماء» إلى المنصة، لتقرأ شعرا بعنوان «العلم» للشاعر التركي «عارف نهاد آسيا»، بحسب «تركيا برس».

وفي أثناء استماع «يلدريم» للطفلة «شيماء»، وهي تقرأ الشعر، لم يتمالك نفسه، وذرف الدموع متأثرا بالشعر الذي استمعته.

وتداول مغردون مقطع فيديو لـ«يلدريم»، وقد غلبه البكاء أثناء الاستماع للشعر.

وفيما يلي ترجمة شعر «العلم» للشاعر «عارف نهاد آسيا»:

أيها العلم المزركش للسماء الزرقاء باللونين الأبيض والأحمر

أيها العلم الغادي فستان عرس لأختي، والكفن الأخير لشهيدي

أيها الضوء الساطع.. يا علمي المتموّج

قرأت ملحمتك وسأكتب ملحمتك

سأحفر بيديّ قبر كلّ من لا ينظر إليك بعينيّ

سأنزع عُشّ كلّ طير لا يلقي السلام عليك وهو يطير من جانبك

في المكان الذي ترفرف فيه لا مكان للخوف وللحزن

أسألك بالله أن تهبني من ظلّك يا علمي

فلتمتنع الشمس من الإشراق، فضوء نجمك كاف لإضاءة العالم

في اليوم الذي قادتنا فيه الحرب إلى الثلوج المتموّجة.. وجدنا الدفء في حمرة لونك

وفي اليوم الذي قادتنا فيه الحرب إلى الصحارى.. لجأنا إلى ظلك

أيها العلم المنصب علينا من أعالي السماء.. المرفرف وسط الرياح.. يا حمام السلام.. يا نسر الحرب.. يا أيتها الزهرة المتفتحة في السماء.. ولدت تحت ظلّك.. وسأموت تحت ظلّك

أنت تاريخي.. وشرفي.. وكل ما أملك

اختر أيها العلم مكانا لك وسط السماء.. لننصبك في المكان الذي تريده.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
1465
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على الخبر
No comments yet. Be the first and write your comment now



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©