الصفحة الرئيسية / شؤون محلية / نجاح إعلامي حوثي في مقابل فشل ذريع للشرعية رغم فارق الإمكانات (تقرير)
نجاح إعلامي حوثي في مقابل فشل ذريع للشرعية رغم فارق الإمكانات (تقرير)
السبت, 11 مارس, 2017 08:48:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
صورة لحملة يتبناها الحوثيون بعدة لغات
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي
صورة لحملة يتبناها الحوثيون بعدة لغات

*يمن برس - كمال السلامي
بينما تمتلك الشرعية، إمكانات ضخمة في المجال الإعلامي، إلا أن الفشل ضل يرافقها، منذ بداية العمليات العسكرية قبل أكثر من عامين.

وبالرغم من النجاح المحدود، فإنه لا يمكن أن يُعزى لنجاح الحكومة، بل إنه مجرد جهود فردية متفرقة، بينما تكتفي الحكومة بتجميد الإمكانات، وبث مادة إعلامية باهتة، لا تشبع حاجة المتلقي.

كما ساهم في فشل إعلام الشرعية، ذلك التسابق المحموم على المناصب، التي تنثرها الحكومة الشرعية هنا وهناك لإعلاميين وغير إعلاميين، يقبعون في الفنادق بعدد من دول العالم، بينما يعالج الصحفيون ويتم امتهان كرامتهم من قبل المؤسسات الإعلامية التي يعملون فيها لصالح الشرعية.

وفي مقابل هذا الفشل الذريع، ثمة نجاح لا يلمس أثره إلا من يتابعه من الخارج، حيث يواضب الحوثيون على نشر التقارير الموثقة، وعلى مدار الساعة بأكثر من أربع لغات.

وأوضح ناشط حقوقي يمني، لـ"يمن برس"، إنه تفاجأ من حالة الإعجاب الذي تبيدها دوائر غربية، تعمل في مجال حقوق الإنسان، بالنشاط الإعلامي الذي يظهره الحوثيون، وحلفائهم في اليمن، مشيرين إلى أنهم يعتمدون كثيرا على ما يصلهم من تقارير يبعثها الحوثيون عبر ناشطيهم وإعلامييهم بشكل متواصل بل على مدار الساعة أحيانا.

وأشار إلى أن المنظمات الدولية معذورة إلى حد ما في مواقفها التي تتبناها إزاء اليمن، نافيا أن يكون هناك أي تحيز لطرف على آخر في اليمن، مرجئا تلك المواقف، إلى طبيعة المعلومات التي تحصل عليها تلك المنظمات في مقابل غياب الحكومة الشرعية، وضحالة التقارير والمواد التي تقدمها.

وقال الناشط الذي يعمل في سلك الخارجية، طالبا عدم الكشف عن هويته، إن ما يصل تلك المنظمات من قبل الشرعية، هو تلك التصريحات التي تحمل انتقادات وشكاوى، أكثر من التقارير التي توثق الجرائم، لافتا إلى أنه مؤخرا تم الالتفات لهذا الجانب إلى حدٍ ما.

ونوه المصدر، إلى أن الحوثيين جندوا كتائب إلكترونية تعمل بشكل منظم لنقل وجهة نظرهم للغرب عبر مواقع التواصل الاجتماعي، إلى جانب التقارير الدولية التي يصدرونها.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
12066
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©