الصفحة الرئيسية / تقارير وحوارات / 6 أشهر بلا مرتبات ..معلمو اليمن..انقطاع شريان الحياة
6 أشهر بلا مرتبات ..معلمو اليمن..انقطاع شريان الحياة
الاربعاء, 15 مارس, 2017 11:29:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
6 أشهر بلا مرتبات ..معلمو اليمن..انقطاع شريان الحياة
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - خاص
في الصباح بات المشهد مألوفا  وطلاب المدارس بملابسهم الخضراء والبنية ينتشرون في الشوارع خروجا من مدارسهم التي باتت بيئة طاردة لهم بعد إحجام المعلمين عن تدرسيهم بسبب انقطاع رواتبهم التي يعتمدون عليها في العيش وتسيير حياتهم بها.

فالصعوبات التي يواجهها المعلمون جراء انقطاع الراتب تشبه الموت البطيء وانقطاع النفس على مراحل، إذ أن توقف الراتب يعني توقف شريان الحياة النابض لهم  في الظروف الحالية.

فحوالي 90% من تربويي الأمانة البالغ عددهم قرابة 30 ألفا يعتمدون اعتمادا كليا على رواتبهم في إعالة أسرهم مما يعني انقطاع سبل الحياة عن قرابة 150 ألف نسمة بمعدل متوسط 5 أفراد لكل أسرة يعولها تربويي أمانة العاصمة. 

وهنا نُفرد بعضا من صور المعاناة التي تجتاح حياة تربويي الأمانة جراء انقطاع المرتبات. 

 (م.ع) مدرس في منطقة مذبح تحول إلى صاحب بسطة في مذبح ليعيل أسرته المكونة من 9 أفراد. مفارقة مؤلمة أن يتحول مربي الأجيال في المدارس وحامل العلم إلى بائع في بسطة في الشارع، وبعد أن كان يُهدي العلم للأطفال في فصول الدراسة صار يبيع لهم الألعاب على الرصيف، وما هذا إلا لظروف أجبرته ليسد جوع أطفاله.

يأتي ذلك في حين يقول المعلم "م. ق" أنه في ظل الظروف الصعبة والحرب المستعرة التي يمر بها البلد تأثرت كافة مناحي الحياة وانعكست سلبا على حياة الناس، وخاصة التربويين الذي يعتمدون بشكل كلي على رواتبهم.

واعتبر" أن توقف الرواتب يشكل أعباء إضافية على حياة المواطنين لا سيما قطاع التربية والتعليم كون هذه المؤسسة ربما هي الوحيدة التي لم يتوقف نشاطها على مدار العامين منذ بداية الحرب.

*موت بسبب الجوع*
في خبر نشرته وسائل الاعلام لقى الأستاذ محمد إبراهيم سليمان أحد سكان مديرية “الحوك” بالحديدة حتفه في وقت متأخر من مساء أمس الأربعاء من شدة الجوع بسبب وضعه المعيشي، بعد مصادرة مرتبات المعلمين لعدة أشهر في محافظة الحديدة غربي البلاد، ليكون ثاني معلم يموت من الجوع خلال يومين فقط بعدما توفي من قبله الأستاذ محمد القحيمي. 
ويعمل “محمد إبراهيم ” وكيلا لمدرسة المشرع بمديرية الحوك وهو أب لتسعة أطفال، وقد توقف راتبه منذ شهور بعد استيلاء الحوثيين على مرتبات المعلمين، مما أدى إلى تردي أوضاعه المعيشية مما ساهم في موته. 
ولن يكون محمد سليمان ومحمد القحيمي أول حالات "تموت جوعا أو آخرها بل إن القائمة ستطول وتتسع وسط صمت رهيب في ظل وجود مترفون بالمساكن الفخمة والسيارات الفارهة والعيش الباذخ على حساب جوع التربوي ومعاناته في الحديدة.

تذكر المعلمة "خديجة المهتدي" أن زميلة لها أصيبت بالإعياء الشديد أمامهن وعند التقصي عن حالتها " بكت بشدة وأقسمت أنها وأولادها يموتون جوعا وأنهم إذا وجدوا بجانب منزل الجيران فتات الخبز اليابس يأكلونه من شده الجوع.
وتضيف باكية"ذهبت لمنزلها ولم أجد حتى حبة رز فيه، وأطفالها يترنحون جوعا ,وتخجل أن تمتد يدها للناس، وتتسول لقيمات، تأتي إلى المدرسة قاطعة مسافة طويله وهي تربط على بطنها حتى كشفها الجوع آخر المطاف". 
يقول المعلم " صادق.م" إن الاهتمام بالتعليم يبدأ من الاهتمام بالمعلم وتحسين معيشته وتأمينه حتى يقوم بواجبه الانساني والوطني مع العلم والتعليم من أجل خدمة المجتمع.

واعتبر أن “توقيف مرتبات المعلمين من الجرائم الإنسانية، لأننا إذا أردنا الانتصار على الجهل والتخلف يجب الاهتمام بالتعليم ومنح المعلم كافة حقوقه مهما كانت الظروف لأنها تعتبر مسئولية وطنية وأخلاقية على القائمين على شئون البلاد“.

*حياة مضطربة*
أفرز قطع الراتب صورا مؤلمة، تحكي واقع المعلم المر فالمعلم " ق.م" كاد يقتل أسرته المكونة من خمسة أفراد بسبب دخوله في حالة نفسية وشعوره بالعجز أمام أطفاله وزوجته وتكاثر الديون عليه.
بينما معلم آخر بمنطقه "حزيز " طلق زوجته وعادت إلى أهلها مع أطفاله الذين لم يقبلونهم بسبب الأوضاع والمسؤولية، وعادوا إلى والدهم الذي هرب من المنزل " ليتوه في الشارع بين المجانين الذين كثر عددهم في الطرقات فضاع بيته وأطفاله. 

وبسبب تراكم الديون على التربويين جراء انقطاع مرتباتهم شهرا بعد آخر لجأ بعضهم لوسيلة رزقٍ مأساوية، الجأت الحاجة المعلم "حميد " للتسول ومد يده للناس في المساجد عله يجد قوتا لعياله وإيجارا لمسكنه،
 بعد أن أخرجه صاحب الايجار من منزله وأسرته للشارع، ليعمل في تخييط الأحذية ومسح السيارات والتسول.

 قرابة 80% من تربوي أمانة العاصمة لم يستطيعوا ترك وظيفة التدريس والذهاب للبحث عن لقمة عيش من مصدر آخر، خوفا من التهديدات بالفصل وتخوينهم، وإقصائهم وظيفيا وقد ينتهي الأمر باختطافهم واعتقالهم وتغييبهم في ظلمة السجن، لتنتهي معاناة المعلمين باليمن بإحدى  خيارين: أما الموت جوعا أو القتل تحت التعذيب.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
2191
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©