الصفحة الرئيسية / شؤون محلية / لماذا تجاهل الرئيس هادي الإمارات في خطابه الأخير بالقمة العربية ؟
لماذا تجاهل الرئيس هادي الإمارات في خطابه الأخير بالقمة العربية ؟
الأحد, 02 أبريل, 2017 10:01:00 صباحاً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
لماذا تجاهل الرئيس هادي الإمارات في خطابه  الأخير بالقمة العربية ؟

*يمن برس - خاص
بين الفينة والأخرى، تظهر إشارات على أن العلاقة بين الرئيس عبد ربه منصور هادي، وبين دولة الإمارات العربية المتحدة، لا تزال متوترة، آخر تلك الإشارات كان تجاهل الرئيس هادي للإمارات في خطابه الأخير خلال القمة العربية التي عقدت في البحر الميت بالأردن في 29 مارس المنصرم.

الرئيس هادي تحدث في خطابه عن الخطر الذي تمثله المليشيات الانقلابية، في اليمن على اليمن، وكذا على المحيط الإقليمي، مستعرضا مسيرة التغيير في اليمن، منذ توقيع المبادرة الخليجية، وصولا انقلاب المليشيات، واستدعائه التحالف العربي بقيادة المملكة، لوقف خطر المليشيات المتحالفة مع إيران.

وفي أكثر من موضع في خطابه أشاد الرئيس هادي بدور المملكة العربية السعودية، ودول التحالف، متجاهلا الإمارات، بالرغم من أنه دائما يقرن اسم الإمارات باسم المملكة العربية السعودية، في مختلف المحافل واللقاءات والخطابات منذ بداية عاصفة الحزم.

هذا التجاهل ما هو إلا إشارة من إشارات الخلاف الذي لا يزال يحكم العلاقة بين الرئيس هادي وبين الإمارات التي تعد ثاني دولة من حيث حجم مشاركتها في التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن.

خلافات الرئيس هادي مع الإمارات أخذت أشكالا عديدة خلال الأشهر الماضية، لكنها بلغت ذروتها مع دعم الإمارات لفصيل عسكري متمرد على قرار الشرعية بإبعاده عن مطار عدن الدولي، وهو التمرد الذي تُوج بنزاع مسلح، تدخلت خلاله القوات الإماراتية المرابطة في عدن، باستهداف قوات موالية للرئيس هادي حاولت السيطرة على مطار عدن، بعد رفض أبو قحطان قائد حماية المطار المقال، والمدعوم من الإمارات تسليمه للقائد المعين بقرار رئاسي.

امتدت هذه الخلافات أيضا، لتصل حد رفض المسؤولين الإماراتيين استقبال الرئيس هادي لدى زيارته الأخيرة لأبو ظبي، وهو ما أثار حفيظته، ضد الإمارات، التي لا تزال تتحكم إلى حد كبير بالكثير من الملفات في المحافظات الجنوبية، في حين تشرف بشكل مباشر على العمليات العسكرية الدائرة في الساحل الغربي.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
8052
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
6  تعليق



6
نقول للامارتين المجوس معروفين ياحميراليهود
Wednesday, 12 April, 2017 06:00:41 PM
كاره الامارات القذره
نقول للامارتين المجوس معروفين ياحميراليهود

من غبائكم تفكروان الشعوب لاتعرف ماتفعلون انتم انذل واجبن المخلوقات على وجه الارض تريدون ان تلبسو ثوب الطهاره وانتم انجاس المجوس لانكم مخدوشين الحياء لاترون اوتسمعون مايقولون عنكم اوانكم منحطين


5
الى القوة الخارقة العطط
Wednesday, 12 April, 2017 04:43:25 PM
السادة مهدي كلاوس
الى القوة الخارقة العطط

ستون اخطارا عن هجوم في الثانية في الجزائر العاصمة ومقتل50 مليون شخصا في شهرين في2013و2014


4
عهد الشيخ زايد
Sunday, 02 April, 2017 01:27:27 PM
نواف
عهد الشيخ زايد

الشيخ زايد رحمه الله ما كانت الإمارات مكانا للتآمر على أحد واليوم هي وكر لكل مكر ورذيلة.


3
عاجل للنشر
Sunday, 02 April, 2017 12:07:00 PM
عبدالصبور
عاجل للنشر


الامارات هي من مولت هجوم الحوثي و صالح على عمران و صنعاء

ثم غزو تعز و عدن

الامارات هي سبب ما نحن فيه في اليمن

و نطلب من السعوديه اتخاذ موقف من عداء الامارات لليمن


2
من الحديده المطراق
Sunday, 02 April, 2017 12:05:54 PM
شوعي
من الحديده المطراق

مشاركة الامارات ليس دعما للشرعيه

بل هي

احتواء الشرعيه من السيطره على اليمن

فالامارات تحل محل المخلوع

الامارات توهمنا انها تحرر الارض لكنه تحرير من استعمار الى استعمار - بالمختصر المفيد ما عملناش حاجه


1
علي بطاطا
Sunday, 02 April, 2017 11:31:45 AM
شوعي
علي بطاطا

في الامارات كانت غرفة عمليات اغتيال الشهيد ابراهيم محمد الحمدي

محمد بن زايد سيء السمعه والصيت يتأمر على اليمن و العرب عموما




 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©