الصفحة الرئيسية / شؤون محلية / ماذا قال خالد بحاح في أول تعليق له بعد إقالة الرئيس له من منصب مستشار رئيس الجمهورية ؟
ماذا قال خالد بحاح في أول تعليق له بعد إقالة الرئيس له من منصب مستشار رئيس الجمهورية ؟
الثلاثاء, 11 أبريل, 2017 07:40:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
ماذا قال خالد بحاح في أول تعليق له بعد إقالة الرئيس له من منصب مستشار رئيس الجمهورية ؟
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - خاص
انتقد المهندس خالد بحاح، نائب رئيس الجمهورية، رئيس مجلس الوزراء السابق، الاتهامات التي وجهت له مؤخرا، والتي توجت بالحديث عن إقالة الرئيس عبد ربه منصور هادي له من منصب مستشار رئيس الجمهورية، على خلفية رفعه تقارير للمجتمع الدولي تتضمن معلومات مغلوطة.

وقال بحاح في أول تعليق على خبر إقالته من منصب المستشار، "إنه يكفي أن تكون مؤمنا بالله وصادقا معه ومع نفسك، تبذل قصار جهدك وأنت ممتلئ بحب هذه البلاد المختطفة بين انقلابيين ومتنفّذين يستمد كل طرف البقاء من الآخر".
وأضاف بحاح في منشور له على حسابه بموقع "فيسبوك": "تمنيت وما زلت أن نتجاوز أي تباين أو حديث شخصي ونلتفت بصدق إلى حال بلدنا بعيدا عن الخطاب الإعلامي الموجّه لتسطيح المجتمع وبيع الوهم، فمن المؤسف مهاجمة بعضنا البعض في وقت كهذا، ونحن أحوج ما نكون إلى الكلمة الصادقة والأمينة والمسؤولة والخطاب الذي يرص الصفوف ويقدم الحلول المدروسة لاستعادة الدولة من الذين انقلبوا عليها، ومن اضر بها، ويعزز جهود البناء الأمني والتنموي ويعزز فرص استقرار وطننا، ومحيطنا القريب والعالم أجمع".

واستطرد قائلا: "إيماني العميق بشرعية الدولة والقضية الوطنية التي نؤمن بها يجعلنا نواصل النضال من أجل الانتصار لسيادة هذا الوطن وأمنه واستقراره، ومواجهة المخطئ والمفسد وتصحيح مسارنا جميعا، وإنقاذ سفينتنا جميعا".

وأكد أنه لا مجال للتراخي والتغاضي في ظروف الحرب التي يموت فيها الناس بالقتل والجوع والمرض والاعتقال القسري والترهيب.

وقال بحاح: "صنعاء مازالت مختطفة، وعدن تعاني، وتعز تنزف، والحديدة تئن، وحضرموت ليست بأفضل أحوالها، وأبين مغيّبة وعموم الوطن على غير ما يسر، تتعدد الأسباب والمسئولية تتوزع، وتبادل الاتهامات ليس علاجا ولن يفضي إلى حل".

وأشار إلى أن الشرعية الفعلية: "تسعى جاهدة لفرض سيطرتها وترفع مستوى الخدمات الأساسية في المناطق المحررة، تضبط الانفلات الأمني وتحارب الفساد بصدق، تحرص على إعطاء صورة حقوقية ايجابية وصادقة للمجتمع الدولي ومؤسساته ولا تنزلق في أجندات ضيقة، تبسط يدها للسلام بقوة الشرعية الوطنية والدولية، لحقن دماء أبناء هذا الوطن والحفاظ على ما تبقى وإنهاء هذا الانقلاب الآثم"، في رد منه على مزاعم تقديمه معلومات مضللة للمنظمات والمجتمع الدولي.

وشدد على أن القوة العسكرية الشرعية "يحب أن تحارب بروح الدولة وقوة الدولة وحزم وجد لتحرير البلاد كافّة"، لافتا إلى أن الشرعية ليست مجرد صفة أو صك، وإنما مسؤولية تاريخية أمام الله وأمام هذا الشعب العظيم وهذا الوطن الكبير وشرعيتها مقرونة دوما بأداء مسؤلياتها وواجباتها تجاه الوطن والمواطن.
 


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
4115
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©