الصفحة الرئيسية / شؤون دولية / سعودية عائدة من سجون «الأسد»: «عذبوني لأعترف بأمور تسيء لبلدي»
سعودية عائدة من سجون «الأسد»: «عذبوني لأعترف بأمور تسيء لبلدي»
الأحد, 16 أبريل, 2017 12:45:00 صباحاً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
سعودية عائدة من سجون «الأسد»: «عذبوني لأعترف بأمور تسيء لبلدي»
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - متابعات
واصلت السعودية «ملكة سويد الهزيمي»، سرد تفاصيل مأساة تعذيبها في سجون النظام السوري، وذلك أثناء فترة تنقلها من المملكة إلى سوريا بحكم زواجها من مواطن سوري، ولكنها كانت  تتردد على السعودية لرؤية والدها وأشقائها.

وفي تصريحات صحفية لجريدة «عكاظ» السعودية، توضح «ملكة» أنها اضطرت للبقاء بجوار والدتها المريضة، حيث تم إلقاء القبض عليها بعد اندلاع الثورة السورية من قِبَل النظام قبل أن يتم الزج بها في السجن، بحجة «أنها  إرهابية  وتحمل جواز سفر سعودي».

 وتقول في تصريحاتها: «قبض النظام السوري علي في القامشلي، وتم نقلي إلى الشام وسجني هناك، ثم نقلوني إلى ثلاثة سجون مختلفة في الشام، لا أعرف مكانها، سجنونا تحت الأرض في عمق ثلاثة طوابق».

ولفتت قائلة: «لم نكن نعرف أين نحن، كنا مجموعة من النساء وكنت المتهمة السعودية الوحيدة، وتعرضت إلى كافة أنواع التعذيب، التعليق باليدين والرجلين والضرب بعصا كهربائية والجلد بالسياط لإجباري على الاعتراف بأنني إرهابية، والاعتراف كذبا أن من هناك من بعثني إلى سورية.. كانوا يستهدفون إرغامي على الاعتراف بأشياء لا علم لي بها وتسيء إلى بلدي».

من جانبه، قال زوجها السوري «أحمد محمد محمد»، إن الإفراج عن زوجته كلفهم مبالغ مالية طائلة، موضحًا: «بعد القبض عليها استنجدت بخالتنا التي تعيش في السعودية، فجمعت لنا مبلغا من المال، وتم إرسال المبلغ لي في سورية، ودفعت للضباط والقضاة نحو 20 مليون ليرة سورية، ونجحت المساعي في تحويل تهمتها من الإرهاب إلى مخالفة النظام».

ولفت «محمد» إلى أنه بعد خروج زوجته من الاعتقال، غادروا سوريا عبر الحدود اللبنانية إلى السعودية، مؤكدًا أنه اضطر لدفع مبالغ طائلة مقابل إصدار جواز سفر سوري له ولطفله وتجديد جواز والدة زوجته.

وتابع: «اضطررت لركوب طائرة عسكرية مخصصة للنازحين من مطار القامشلي إلى دمشق، وكانت بلا مقاعد، وأغلب الركاب ظلوا وقوفا لمدة ساعة ونصف الساعة وكانت والدة زوجتي على كرسي متحرك بالطائرة». وأردف: «وصلنا إلى دمشق وهناك تم تجديد جوازات السفر بعد دفع مبالغ أسهمت في تسهيل الإجراء، وكان لابد من السفر عبر لبنان كي ألحق بزوجتي في السعودية، وعلى الحدود السورية اللبنانية رفضوا دخولنا، وتم التنسيق مع مسؤولي السفارة السعودية في بيروت للموافقة على دخولنا بعد التأكد من وجود تاشيرة للمملكة».

واختتم حديثة للصحيفة قائلًا: «وصلنا إلى بيروت واستقبلتنا السفارة السعودية وحجزت لنا فورا إلى الرياض وصدرت موافقة ولي العهد بمنحنا إقامة دائمة مدى الحياة في السعودية».


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
1682
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على الخبر
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©