الصفحة الرئيسية / شؤون محلية / طبيب يروي تفاصيل تعذيب الحوثيين لمختطف في سجونهم: «أخصوه وأصابوه بالشلل»
طبيب يروي تفاصيل تعذيب الحوثيين لمختطف في سجونهم: «أخصوه وأصابوه بالشلل»
الخميس, 20 أبريل, 2017 07:13:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
طبيب يروي  تفاصيل تعذيب الحوثيين لمختطف في سجونهم: «أخصوه وأصابوه بالشلل»

*يمن برس - خاص
كشف الدكتور عبد القادر الجنيد،عن تعرض أحد المختطفين في سجون الحوثيين، لأساليب تعذيب وحشية، أدت إلى إصابته بالشلل، وقيام الذين تنابوا على تعذيبه ب"خصيه".

وقال الدكتور عبد القادر الجنيد، إن الشيخ جمال المعمري، تعرض لتعذيب وحشي أدى إلى إصابته بالشلل، حيث ورغم التعذيب المروع الذي تعرض له، لايزال في سجونهم حتى اليوم.

ويروي الجنيد قصة التعذيب المروعة بحق المعمري كالتالي:

كنت معه في زنزانة واحدة لمدة ٣ شهور.

خطفه أتباع الحوثي، أمام زوجته، وبناته الثلاث، من فندق في #صنعاء عاصمة #اليمن، وأخفوه قسريا، في بيت يوم ١٣ مارس ٢٠١٥.
عذبوه بالحرق بالسجائر والكهرباء.

كيف أصابوه بالشلل؟
أدخلوا "شالا" بين إبطي ذراعيه ، بحيث يقوم أحد المعذبين بسحبه بالشال من عند رأسه على الأرض. وفي نفس الوقت يسحبه شخص آخر من عند كاحليه.

وقام الشخصان بسحبه والنزول والصعود على درج السلالم، وشخص ثالث، كان يقوم بركله على جانب مؤخرته أدى هذا العنف إلى قطع أعصاب الضفيرة العضدية للذراع، فأصيب بشلل طرفي فى الذراع الأيسر.

وأدى هذا العنف إلى تلف عصب النسا في منطقة "الإلية" في مؤخرته، وأصيب بشلل طرفي في كامل رجله اليسرى.
وهو الآن مشلول في الجانب الأيسر من جسمه.

*كيف خصوه؟
وبعدها ثلاثة أيام خصوه.

ضغط الذي يعذبه على الحبل المنوي الأيسر وزنقه فوق عظمة العانة في الحوض، وبهذا ضغط على الأوعية الدموية داخل الحبل المنوي الأيسر، فشعر بألم عظيم وفقد الوعي.

فأصيبت الخصية اليسرى بالإحتشاء. وبهذا تم الإخصاء.

*يستعمل الحفاظات
هذا لأن عضلاته الأخرى، أصيبت بالضمور والوهن والفتور، من عدم الحركة، شهر بعد شهر، حتى أصبح لا يقوى على الحركة في أي اتجاه.

كما أن التغذية السيئة وعدم التعرض للشمس ونقص فيتامين "د"، قد أصابته بالكساح وأكملت شلل كل العضلات ولين العظام.

حالته النفسية، في الحضيض ويصرخ طول الوقت، لأي سبب وبدون سبب.

كان في البداية، يقرأ القرآن طول الوقت، ويختمه كل ثلاثة أيام.

كان يستطيع الختمة، في وقت أقل ولكنه لم يفعل، لأنه غير مستحب.

كان يصوم كل. يوم ويفطر في العيد، على مضض.

وآخر مرة فحصته، أتوا بي إليه من زنزانة أخرى، كان مجرد كتلة آدمية، تتألم وتبكي.

ويحتاج لسجينين على الأقل لمساعدته، يصابون بالإجهاد البدني والنفسي خلال فترة قصيرة.
ومازال سجينا.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
1478
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©