الصفحة الرئيسية / شؤون دولية / قصة المدمرة «بورتر» التي قصفت قاعدة الشعيرات السورية
قصة المدمرة «بورتر» التي قصفت قاعدة الشعيرات السورية
الجمعة, 21 أبريل, 2017 04:26:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
قصة المدمرة «بورتر» التي قصفت قاعدة الشعيرات السورية
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - العربية نت
في قاعدة روتا البحرية بإسبانيا، تجري حاليا عمليات الصيانة للمدمرة " يو إس إس بورتر" فيما يجري أفراد طاقمها تدريباتهم تحت قيادة كوماندور أندريا سلو.

تسود روح معنوية عالية بين طاقم المدمرة بورتر (دي دي جي-78) بعد نجاح آخر عملياتها، التي استهدفت قاعدة الشعيرات السورية بصواريخ "توماهوك" مطلع الشهر الجاري، في ختام دورية بحرية، استغرقت 5 أشهر، جابت فيها البحر الأبيض المتوسط والبحر الأسود .

تهنئة من ترمب

كوماندور أندريا سلو تلقت تهنئة من الرئيس دونالد ترمب يوم 9 إبريل بعد الضربة الصاروخية. وحول الاتصال الهاتفي من الرئيس الأميركي، وأوضحت كوماندور سلو أن ترمب، أعرب عن إعجابه بدقة بورتر وضرباتها الفتاكة بشكل عام، وأضافت: "من الواضح أنه (الرئيس ترمب) مسرور للغاية من أدائنا".

إن المدمرة بورتر هى جزء من مجموعة رباعية من المدمرات حاملة الصواريخ الموجهة الأميركية، التي تعد جزءا من شبكة الدفاع الصاروخي الباليستية الأميركية لأوربا، المعروفة اختصارا باسمBMD.

وفي حين أن مهمة BMD الرئيسية في أوروبا تقتصر على أوروبا فحسب، إلا أن مصادر عسكرية أميركية أكدت مرارا وتكرارا على أن الطبيعة متعددة المهام للسفينة بورتر، هي التي سمحت بسرعة استجابة الولايات المتحدة للرد على مجزرة خان شيخون في 4 إبريل.

وقالت كوماندور سلوف "هذه الدورية، التي بدأت في تشرين الثاني/نوفمبر، كانت مليئة بالتغيير والتحدي." وأضافت: "أتطلع إلى ما يمكننا إنجازه في الدوريات التالية بعد بعض الصيانة والتدريب الإضافي".

مواصفات متميزة

تم تصميم المدمرة "يو إس إس بورتر" بحيث توفر90 فوهة صاروخية محملة بصواريخ من طراز RIM156 وRIM161 وتوماهوك BGM109، فضلا عن 8 قاذفات صواريخ مضادة للسفن هاربون MK141 ومدفع بحري ثقيل 127 ملم مارك 54.

ويوجد أيضا على متن المدمرة بورتر عدد2 مدفع غزير إطلاق النار من عيار 25 ملم، و4 مدافع رشاشة عيار 12.7 ملم بالإضافة إلى2 مدفع CIWS عيار 20 ملم. أما فيما يخص الطوربيد فهناك 6 فوهات طوربيد ثقيلة MK32 و طائرة هيلوكوبترSH60.

وتتمتع المدمرة بورتر بمواصفات فنية عالية المستوى حيث تصل الإزاحة إلى 9000 طن بينما تم تجهيزها بمحرك توربين غاز، من إنتاج جنرال إلكتريك، ومحركات كهربائية تسمح بسرعة تحرك المدمرة بورتر، بما يصل إلى 56 كم/ساعة، ويبلغ مداها 8000 كيلومتر.

ويقود المدمرة بورتر حاليا كوماندر أدريان سلو الحاصلة على درجة الدكتوراة في الهندسة البحرية وترأس طاقم قوامه 280 بحارا بالإضافة إلى وحدة مقاتلة من مشاة البحرية.

بورتر الحالية

يو إس إس بورتر هي السفينة الخامسة التي تحمل اسم 2 من أساطير البحرية الأميركية: الكومودور ديفيد بورتر (1780-1843) وابنه الأدميرال ديفيد ديكسون بورتر (1813-1891).

اكتسبت مآثرهما الأسطورية البحرية مكانة مرموقة مشرفة في التاريخ البحري الأميركي.

تم تدشين المدمرة يو إس إس بورتر دي دي جي 78 في عام 1999 وهي سفينة حاملة للصواريخ من فئة المدمرات بيرك. وتحمل شارة بورتر شعار "بطل الحرية" بالإضافة إلى النجوم التي حصلت عليها مدمرات البحرية الأميركية التي حملت نفس الاسم.

بورتر الأولى

تم تدشينها في 20 فبراير 1897 في نيوبورت، رود أيلاند، وكانت المركبة يو إس إس بورتر (تي بي-6) عبارة عن قارب دورية طوربيدي يقوم بالمساعدة في فرض الحصار على كوبا خلال الحرب الإسبانية- الأميركية.

وخرجت السفينة الأولى بورتر (تي بي-6) من قائمة الخدمة البحرية في 6 نوفمبر 1912.

بورتر الثانية

تم تكليف يو إس إس بورتر (دي دي-59) بالخدمة في البحرية الأميركية في 17 إبريل 1916 في فيلادلفيا، بنسلفانيا. بعد أن تم إنزالها في منطقة البحر الكاريبي، أبحرت السفينة بورتر (دي دي-59) في مهمة مرافقة قافلة أول قوات الجيش الأميركي إلى أوروبا خلال الحرب العالمية الأولى.

رفع اسم السفينة الثانية بورتر (دي دي-59) من قائمة البحرية في 5 يوليو 1934.

بورتر الثالثة

تم تكليف يو إس إس بورتر الثالثة (دي دي-356) في فيلادلفيا في 25 أغسطس 1936. بعد أن تم تدشينها في المياه قبالة شمال أوروبا، زارت "دي دي-356" سانت جونز، نيوفاوندلاند للتتويج مع أسطول المحيط الهادئ.

ونظرا لخدمتها الباسلة في الحرب العالمية الثانية، حصلت يو إس إس بورتر (دي دي-356) على نجمة المعركة تقديرا لدورها البطولي إبان الحرب العالمية الثانية، وتظهر النجمة على شارة المدمرة (دي دي جي 78).

بورتر الرابعة

تم تكليف بورتر الرابعة (دي دي-800) في 24 يونيو 1944 في سياتل، واشنطن. وبدأت بورتر من سان دييجو، حيث قامت بالتدريب مع فرقة المهام الخاصة 92.

وخرجت بورتر من الخدمة في 10 أغسطس، 1953. وحصلت بورتر على نجمة معركة تقديرا للخدمة في الحرب العالمية الثانية ونجمة معركة أخرى تكريما على مشاركتها في الحرب الكورية. و تظهر النجوم على شارة المدمرة بورتر دي دي جي 78.

بورتر سيئة الحظ

ما سبق سرده يعد محققا ومدققا ومدعوما ببيانات من البحرية الأميركية بالتواريخ والأحداث والمواصفات إلخ، أما ما غاب عن الروايات الرسمية فهو بعض مذكرات الضباط المتقاعدين الذين سبق لهم الخدمة على متن المدمرة يو إس إس ويليام دي. بورتر، التي كانت نموذجا مثاليا للفوضى طوال فترة خدمتها في البحرية الأميركية التي استمرت عامين وكادت أن تودي بحياة الرئيس الراحل فرانكلين دي. روزفلت نفسه.

كانت يو إس إس ويليام دي. بورتر واحدة من مدمرات الحرب العالمية الثانية، ويمكن القول إنها كانت السفينة ذات الحظ الأسوأ، بشكل لامعقول، في تاريخ العالم.

استمرت في الخدمة أقل من عامين، حتى خرجت من الخدمة بشكل مخزي في يونيو من عام 1945، وفقا لمقال نشر في مجلة "ريتايرد أوفيسر" (ضابط متقاعد) من قبل المؤرخ كيت بونر في عام 1994.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
1040
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على الخبر
No comments yet. Be the first and write your comment now



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©