الصفحة الرئيسية / علوم وتكنولوجيا / هذا ما تحتويه المياه المعبأة .. أكبر خدعة في العالم
هذا ما تحتويه المياه المعبأة .. أكبر خدعة في العالم
الجمعة, 05 مايو, 2017 11:32:00 صباحاً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
هذا ما تحتويه المياه المعبأة .. أكبر خدعة في العالم
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - متابعات
قد ينظر إلى المياه المعبأة كبديل صحي لمياه الصنبور، إذ يتم استخراج معظمها من الآبار الجوفية وتخضع لعمليات تنقية قبل عرضها للاستهلاك، ولكن بعض الحقائق قد تثبت العكس.

إليك بعضها:

– يتزايد استخدام الناس حول العالم لزجاجات المياه المعبأة سنويا بمعدل 10 في المئة.

– الولايات المتحدة هي صاحبة المركز الأول في استهلاك زجاجات المياه، إذ يشرب الأميركيون ما مقداره 48.4 مليون لتر (147 لتر للفرد) من الماء. وتزيد هذه الكمية عن استهلاكهم للبيرة أو الحليب.

– يكلف الغالون الواحد (3.7 لترات) الفرد حوالي 1.22 دولار. ويعني هذا أن تكلفة زجاجات المياه المعبأة تزيد عن مياه الصنبور بـ300 مرة.

– أظهرت “جمعية تسويق المشروبات” أن حوالي 50 في المئة من المياه المعبأة تأتي من مياه الصنبور، وهو ما دفع بعض شركات المشروبات الكبرى إلى إيضاح هذه الحقيقة على أغلفة عبواتها.

– يعتقد العديد أن مياه الآبار أكثر نقاء من مياه الصنبور، ولكن أبحاثا أظهرت أن حوالي 13 في المئة من مياه الآبار الخاصة التي اختبرها جيولوجيون تحتوي على عنصر واحد على الأقل (مثل الزرنيخ أو اليورانيوم) يتجاوز النسب المسموح بها، ما يجعلها غير آمنة للشرب.

– وعلى الرغم من ذلك، يعود ارتفاع مبيعات المياه المعبأة إلى تنامي القلق بشأن نقاء مياه الشرب، وفقا لاستطلاع لمؤسسة Gallup أفاد بأن 63 في المئة من الأميركيين “قلقون للغاية” من التلوث في مياه الصنبور.

– لا يستطيع كثيرون تحديد الفرق بين مذاق المياه المعبأة ومياه الصنبور، ففي اختبار أجري على مجموعة من طلاب جامعة بوسطن، تمكن ثلث الطلاب فقط من التفريق بينهما.
 


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
4573
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©