الصفحة الرئيسية / من هنا وهناك / زوجان بريطانيان استضافا لاجئة سورية في منزلهما.. إليك أسوأ وأفضل ما حدث بينهم
زوجان بريطانيان استضافا لاجئة سورية في منزلهما.. إليك أسوأ وأفضل ما حدث بينهم
الأحد, 14 مايو, 2017 11:56:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
زوجان بريطانيان استضافا لاجئة سورية في منزلهما.. إليك أسوأ وأفضل ما حدث بينهم
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - متابعات
يبدو أن الألفة والاقتراب من اللاجئين قد يكون مؤلماً لذوي القلوب المفعمة بالإنسانية، فقد عرضت صحيفة الغارديان البريطانية، السبت 13 مايو/ أيار 2017 قصة زوجين بريطانيين متزوجين حديثاً، استضافا فتاة سورية جامعية فرَّت من بلادها هرباً من الحرب وبحثاً عن الأمن ومستقبل أفضل.

تقول الغارديان "عندما عرضت لوسي بافيا وزوجها وَيل على لجين السمان، اللاجئة من سوريا، السكنى في غرفة في منزلهما، لم يكن أي منهما يعرف ما الذي يمكن توقعه. ولكن على مدى الأشهر الستة التي أمضوها معاً، نشأت بين المرأتين رابطة أخوية وثيقة.

الشرطة تخطفهن من الشوارع

تقول لجين "عندما بدأت الفتيات في الاختفاء، قررت أسرتي أن وجودي في سوريا لم يعد آمناً. كانت الشرطة توقف الفتيات عند حواجز الطرق ثم لا يعدن إلى ديارهن".

تضيف: "دمشق، حيث وُلدت ونشأت، هي واحدة من أكثر المدن أماناً في سوريا، ولكن الوضع هناك لا يزال خطيراً جداً. أتذكر صوت القذائف تنفجر ليلاً والكهرباء تومض وتنطفئ. في ذلك الوقت كنت في العشرين من عمري، وكنت أدرس الأدب الإنكليزي في جامعة دمشق. لم أكن أريد أن أغادر أبداً. جدي وجدتي هما اللذان قاما بتربيتي، وقبل السفر إلى المملكة المتحدة، كانت أبعد مسافة عن المنزل يُسمح لي أن أذهب إليها وحدي هي زيارة المحلات التجارية للتسوق".

تروي لجين عن رحلة لجوئها قائلة: "ما زلت أجد التجربة أصعب من أن أتحدث عنها. لقد عبرت العديد من البلدان للوصول إلى هنا. سمعت عن جمعية خيرية توفر مساكن للاجئين من خلال صديق بعد وصولي بوقت قليل".

تقول الفتاة السورية: "في البداية وجدت فكرة العيش مع الغرباء محرجة. لماذا يشعر شخص لم ألتق به من قبل بالمسؤولية تجاهي؟ وباعتباري امرأة أتيت إلى هنا بمفردي كنت أخاف من العيش مع الغرباء، واعتقدت أيضاً أن خلفيتي الثقافية قد تسبب مشكلة. فأنا مسلمة ولا أشرب الخمور. هل سيشعرون بالإهانة إذا ما عرضوا عليَّ النبيذ ورفضته؟ كيف سيكون شعورهم إذا رأوني أصلي؟

ولكن بعد أن التقت بلوسي و[زوجها] ويل زال عنها القلق. وتقول: "تعرَّفنا عن طريق المؤسسة الخيرية، عبر البريد الإلكتروني في البداية، ثم رتبنا لقاءً في مقهى بالقرب من منزلهما في جنوبي لندن".

جلسنا لمدة ساعة وأخبرتهما عن وضعي، وعن البلد الذي نشأت فيه. بدا أنهما طيبان ومنفتحان. انتقلت للعيش معهما بعد بضعة أيام.

وعلى الرغم من أنها قد درست اللغة الإنكليزية، فإن الغارديان تنقل عنها قولها "كان العيش مع أناس يتحدثونها كلغة أولى مختلفاً جداً. لا أزال أجد بعض كلماتهم وعباراتهم مضحكة، مثل "ridiculous" و"that’s so weird".

وتروي جانباً طريفاً من تجربتها قائلة: "تعلمت تدريجياً أن في المملكة المتحدة "I’m fine" تعني في الواقع "لا شكراً". إذا قال أحدهم ذلك في سوريا نعتقد أنه يرد رداً مهذباً فقط، ونستمر في ملء طبقه بالطعام".

هل تستطيع أن تحقق حلمها؟

تقول لجين: "كان حلمي هو استكمال دراستي في جامعة بريطانية، ولكن التقدم بطلب للالتحاق بالجامعة يتطلب الحصول على درجة عالية في امتحان اللغة الذي يجب أن يجتازه الطلاب الأجانب لإثبات إجادتهم للغة الإنكليزية. على الرغم من أن الزوج البريطاني ويل كان يعود من العمل متعباً، كان يجلس معي كل مساء بعد عودته ويساعدني في الدراسة، أو يلقي نظرة على المقالات التي كتبتها خلال اليوم".

تضيف: "كنا نشاهد التلفزيون معاً، حتى أتمكن من التقاط الكلمات. قلت للوسي إن فيلم Pride and Prejudice يذكرني بالثقافة السائدة في سوريا الآن، خاصة في الطريقة التي تُقدّم بها الفتاة إلى الخاطبين. قلت لها إن كل الأمهات السوريات يشبهن السيدة بينيت؛ فشُغلهن الشاغل تزويج بناتهن.

تقول: "بعد أن اقتربنا من بعضنا أكثر، سمحت لي لوسي بأن اقترض الملابس من خزانتها. كان ارتداء الفساتين نهاراً مثل النساء البريطانيات متعة، فنحن في سوريا نرتديها في المناسبات الخاصة فقط".

وتضيف: "المرأة البريطانية على طبيعتها، وتعلمت من لوسي أنه من الطبيعي أن تخرج المرأة من المنزل دون أي ماكياج؛ في دمشق لم أكن أتخيل أبداً الخروج بدونه".

وتتابع قائلة: "لم يكن الأمر سهلاً. على الرغم من أنني شعرت بالأمان مع لوسي وويل، لم أستطع أن أنسى الحرب، وكثيراً ما أصابني الأرق بسبب القلق على الأصدقاء والعائلة في سوريا. قد أكون أنا آمنة هنا، ولكن ماذا عنهم؟ في بعض الأحيان كان من الصعب شرح هذا الشعور. في أحلك الأوقات أتساءل ما إذا كان ينبغي عليَّ أن أخاطر وأبقى في دمشق".

وتضيف: "أشعر بالحنين لوطني كلما أشم الياسمين في حديقة ويل ولوسي، لأنه يذكرني بشوارع دمشق. كنا نقطف الأزهار أنا وجدتي في الصباح ليتعطر البيت بعطرها. أنا لم أرها منذ ثلاث سنوات وأفتقدها كثيراً".

تقول لجين: "أعتبر لوسي وويل بمثابة شقيقيَّ البريطانيين. عندما كنت أعيش في دمشق، فتحت أمي منزلها للاجئين الذين فروا إلى المدينة بعد قصف قريتهم. كنا نتحدث على الهاتف وقالت لي: ربما لأننا فتحنا منزلنا للاجئين أكرمك الله بالعيش مع لوسي وويل".

الأرز ولحم الضأن

تروي الزوجة البريطانية لوسي بافيا تجربتها قائلة: "عندما أفكر في لجين، لا يمكنني أن أنسى حقيبتها الوردية الضخمة في المساء الذي انتقلت فيه للعيش معنا، سحبت حقيبتها مباشرة إلى المطبخ، ثم بدأت على الفور في إخراج أكياس ملفوفة بعناية من المواد الغذائية التي اشترتها في ذلك اليوم: الأرز، ولحم الضأن المفروم، والبامية، وشراب الرمان، واحداً تلو الآخر، على طريقة ماري بوبينس. ومنذ ذلك الحين، تطبخ لنا لجين، على الأقل مرة واحدة في الأسبوع، من وصفات جدتها، وتملأ أطباقنا عن آخرها بالأرز، مرة تلو الأخرى، حتى نقول لها بحزم إننا شبعنا.

وتستدرك قائلة: "لقد تغيرت حياتها بشكل لا يمكن تصوره في السنوات القليلة الماضية، وبدأت أفهم مدى أهمية هذه الوجبات الأسبوعية بالنسبة لها، فهي طريقة لاستحضار ذكرى الوطن".

تقول لوسي "في الليلة الأولى، استلقينا على السرير نستمع إليها وهي تفرغ أمتعتها في غرفة النوم المجاورة، وتساءلنا "ما هذا الذي نفعله؟" كنت قد تعرفت إلى جميعة "منازل للسوريين"، وهي واحدة من الجمعيات الخيرية التي تنسق توفير غرفٍ في منازل البريطانيين للاجئين المحتاجين، قبل أربعة أشهر واقترحت على ويل أن نسجل اسمنا معهم".

وتضيف: "كانت المؤسسة الخيرية جديدة تماماً عندما سجلنا، وقال لنا المؤسس، ريتشارد، إنه قد يمر بعض الوقت قبل أن يأتي شخص للسكن عندنا. ظننت أنه ربما لن يحدث أبداً. وربما تمنيت ألا يحدث. ولكن بعد ذلك، في مطلع يناير/كانون الثاني، تلقَّينا رسالة بريد إلكتروني تقدم لنا فتاة من دمشق، عمرها 22 عاماً، تسمى لجين.


ستة أسابيع تكفي

وتشير الزوجة البريطانية - بحسب صحيفة الغارديان - إلى أن جمعية "منازل للسوريين" لا تقدم الغرف على أساس الإقامة الدائمة، فالفترة الموصى بها لاستضافة اللاجئ ما بين شهر واحد وستة أشهر، ما يكفي من الوقت لإعطاء الشخص فرصة لبدء الاندماج في بلد لم يتوقع أن ينتهي به المطاف إليه.

وتقول لوسي: "كنا متزوجين حديثاً، ولم نكن قد فعلنا شيئاً من هذا القبيل من قبل، لذلك اقترحنا مبدئياً ستة أسابيع. في النهاية، عاشت لجين معنا لمدة ستة أشهر".

تضيف السيدة البريطانية: "كان الأسبوع الأول غريباً بعض الشيء. تتحدث لجين بعض الإنكليزية ونحن لا نتحدث العربية، فكان هناك الكثير من الإيماءات السخيفة والجمل المتقطعة. كنت قد تخيلت الكثير من الأشياء قبل وصولها، ولكن لم أكن أتوقع أن يجد كل منا الآخر مضحكاً. بينما تحسنت لغتها الإنكليزية، اكتشفت روح الدعابة لديها، وهي كانت تضحك بشدة عندما أحاول التحدث إليها باللغة العربية. كانت تحب أن تأكل المقرمشات بعد العشاء دائماً.

ثم تروي جانباً من تطور العلاقة الشخصية بينهما قائلة: "سألتني لجين ذات مرة، مشيرة إلى علبة من البلاستيك مخبأة تحت حوض الحمام "لديك الكثير من الماكياج، ولكنك لا تستخدمينه. لماذا؟" سمحت لها باستخدام مساحيق التجميل الخاصة بي، وكذلك الاستعارة من خزانة ملابسي.

وتردف قائلة: "لم أرَ في حياتي أي شخص ملتزم بالتأنق لأي نزهة أو أي مناسبة مثلها. كنت أتبادل الرسائل معها مؤخراً، فقالت إنها سوف تضطر للذهاب، لأنها بحاجة للاستعداد لحفلة عيد ميلاد تلك الليلة. كانت الساعة الثالثة مساءً".


لماذا أدى تقاربها لهذا الألم؟

لكن التقارب معها كان سيفاً ذا حدين، فقد أصبح الاستماع لما مرت به من معاناة أكثر إيلاماً. هكذا تقول لوسي.

وتضيف: "أحياناً كنت أذهب لغرفتي وأشغل المذياع وأبكي. في معظم الأحيان كانت متفائلة، ولكن في بعض الأحيان كانت أنباء التفجيرات في سوريا تؤلمها بشدة، وعندها كان من الصعب مواساتها. تلك هي الأوقات التي شعرت فيها أنني بلا فائدة".

وتتابع قائلة: "في عيد ميلادها، قبل بضعة أسابيع من مغادرتها منزلنا، تناولنا السمك والبطاطا معاً في المطبخ، واستمعنا إلى سيلين ديون. قبل أن نذهب إلى الفراش، قالت لي إنها كانت المرة الأولى منذ عامين التي تمر فيها ليلة دون أن تفكر في الحرب".

وتختتم السيدة البريطانية روايتها قائلة: "لقد مضى عام منذ أن تركتنا. في الصيف الماضي صيف 2016، اجتازت امتحانها وهي الآن تدرس القانون في الجامعة، وهي تأمل أن تكون محامية لحقوق الإنسان مثل أمل كلوني في يوم من الأيام.

أخبرتها بأن عليها أن تتوقع أن نكون أنا وويل أول ضيوفها عندما تشتري منزلاً في منتجع "بحيرة كومو".


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
4908
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©