الصفحة الرئيسية / تقارير وحوارات / خلال 10 أيام.. 3 حوادث قرصنة إلكترونية تثير جدلا بالخليج
تقاطعت جميعاً حول إيران
خلال 10 أيام.. 3 حوادث قرصنة إلكترونية تثير جدلا بالخليج
الأحد, 04 يونيو, 2017 03:15:00 صباحاً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
خلال 10 أيام.. 3 حوادث قرصنة إلكترونية تثير جدلا بالخليج
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - الأناضول
قرصنة إلكترونية لموقع وكالة الأنباء القطرية الرسمية (قنا).. قرصنة حساب رسمي لوزير الخارجية البحريني الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة.. تداول وسائل إعلام أمريكية أنباء عن تعرض البريد الإلكتروني للسفير الإماراتي بواشنطن يوسف العتيبة إلى قرصنة إلكترونية.

3 حوادث قرصنة خلال 10 أيام نقلت منطقة الخليج إلى ما يشبه "حرب قرصنة"، في ظل أحاديث عن أزمة خليجية، تتردد منذ اختراق موقع وكالة الأنباء القطرية 23 مايو/أيار الماضي.

ورغم تعدد حوادث القرصنة الإلكترونية وغموض أهدافها، إلا أن اللافت أن اسم إيران هو العامل المشترك الذي يتردد في الحوادث الثلاثة.

أحدث حوادث القرصنة، استهدفت حساب وزير خارجية البحرين بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر" اليوم السبت.

إذ قام القراصنة بنشر تغريدات طائفية وصور ومقاطع فيديو تهاجم السعودية والبحرين وتسيء لهما وتتوعدهما بالثأر.

وقال القراصنة، في إحدى التغريدات، إنهم من "وحدة الاختراق والتجسس التابعة لسرايا المختار"، التي تعتبرها المنامة "منظمة إرهابية"، وتتهمها بالموالاة لإيران.

وبعد فترة اختراق استمرت لساعات أعلن الوزير البحريني استعادة حسابه، وقام بحذف التغريدات المسيئة.

وقالت وزارة خارجية البحرين، في بيان أصدرته واطلعت عليه الأناضول، إن الاختراق تم من "من قبل جهة إرهابية (لم تحددها) قامت بنسب تغريدات ليس لها أي أساس من الصحة إلى وزير الخارجية".

ووصفت الوزارة المخترقين بأنهم "مجموعة مخربة بائسة تخشى الحقيقة التي يتكلم بها وزير الخارجية عن تخريبهم وفضح إرهابهم المرفوض في كل محفل وبكل مناسبة".

اختراق حساب الوزير البحريني، جاء بعد ساعات من نشر وسائل إعلام أمريكية مجموعة رسائل إلكترونية قالت إنها وصلتها من مجموعة قامت باختراق البريد الإلكتروني للسفير الإماراتي في واشنطن يوسف العتيبة، من أبرزها صحف "ذا دايلي بيست"، و"ذا انترسبت"، و"هافينغتون بوست".

وحسب صحيفة "ذا انترسبت"، فإن الحساب الذي تم اختراقه هو حساب "هوتميل" للسفير الإماراتي، والذي يقوم من خلاله بكافة أعماله في الولايات المتحدة.

ونفذ الاختراق مجموعة تدعى "غلوبال ليكس"، استخدمت في مراسلاتها بريد إلكتروني بخادم يشير إلى روسيا، وفق "ذا انترسبت".

ولفتت الصحيفة إلى أن استخدام المجموعة لخادم مقره روسيا قد يعود إلى كونها مجموعة اختراق روسية من الأساس، أو تريد أن تعطي فقط انطباعًا بأنها تابعة لروسيا.

من جانبها أشارت "دايلي بيست" إلى أن الرسائل الإلكتروينة المسربة، يعود بعضها إلى عام 2014، في حين تم الكشف عن رسائل جديدة تعود لشهر مايو/آيار الماضي.

"هافينغتون بوست" كشفت من جانبها مراسلات "منسوبة" للسفير الإماراتي عام 2014، تتحدث عن آليات الإمارات لنشر وزيادة الشكوك حول دولة قطر في الولايات المتحدة، كما بينت المراسلات المزعومة حرص العتيبي على تشكيل تحالفات والتركيز على قطر.

ونقلت الصحيفة الأمريكية ذاتها غنه "في الليلة التي كان من المقرر أن يتحدث فيها وزير الدفاع الأمريكي الأسبق روبرت غيتس في مؤتمر رفيع المستوى في واشنطن حول قطر، كتب عتيبة له رسالة مضمونها إن موضوع المؤتمر كان قضية مهملة فى السياسة الخارجية الأمريكية بالرغم من كل المشاكل التى تسبب فيها".

وأضاف العتيبة في رسالته لغيتس: "الموضوع قادم منكم، ستستمع الناس بعناية فائقة".

وفي اليوم التالي لتلك الرسالة، وأثناء مشاركته في مؤتمر لمؤسسة الصقور للدفاع عن الديمقراطيات، شن غيتس هجوما خطيرا على قطر، منتقدًا دعمها للإسلاميين، وقال: "على قطر أن تختار جانب من الإثنين، وإلا سنغير طبيعة علاقتنا معها".

وحسب "ذا انترسبت"، تظهر الرسائل الإلكترونية المسربة علاقة متنامية بين دولة الإمارات والمؤسسة المؤيدة لإسرائيل، مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات "إف دي دي"، التي يمولها الملياردير الموالي لإسرائيل شيلدون أديلسون الحليف لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

وعلى سبيل المثال، في 10 مارس/آذار الماضي، أرسل الرئيس التنفيذي لـ"إف دي دي" مارك دوبوويتز، بريد إلكتروني إلى كل من العتيبة والمستشار الأعلى لمؤسسة الدفاع عن الديمقراطية جون هانا، والذي كان يشغل منصب نائب مستشار الأمن القومي السابق لنائب الرئيس الأسبق ديك تشيني، رسالة عنوانها: "قائمة بالشركات المستهدفة والتي تستثمر في إيران والإمارات والسعودية".

وتضمنت الرسالة التي أرسلها دوبوويتز، مذكرة توضح أسماء الشركات التي تتعامل مع إيران وأيضًا لها أعمال في الإمارات والسعودية، كما اشتملت أيضًا الشركات غير الأمريكية العاملة في السعودية والإمارات، وتطمح في الوقت ذاته إلى التعاون مع إيران.

وفي السياق، ووفق ما نشرته صحيفة "ذا انترسبت" كشفت المراسلات المزعومة بين العتيبة وجون هانا أن هناك تبادل دائم في الرسائل بين الطرفين.

وذكرت "ذا انترسبت" أنه في 16 أغسطس/آب من العام الماضي، أرسل هانا مقالًا إلى العتيبة، يزعم أن الإمارات ومؤسسة "إف دي دي" هما المسؤولان عن محاولة الانقلاب العسكري الفاشل في تركيا.

وفي نص الرسالة كتب جون هانا: "شرف لنا أن نكون برفقتك".

وفي رسالة إلكترونية أخرى أواخر أبريل/نيسان من العام الحالي، اشتكى هانا للعتيبة من قطر، لاستضافة الأخيرة اجتماعا لحماس في فندق مملوك للإمارات.

وفي الإطار، رد عتيبة على هانا قائلًا: "ليس خطأ الحكومة الإماراتية، القضية الحقيقية هي القاعدة العسكرية الأمريكية في قطر، تزيلون القاعدة نزيل الفندق".

وفيما لم يصدر بيان رسمي من الإمارات يؤكد أو ينفي صحة القرصنة، شكك مغردون مقربون من السلطات الإماراتية في وقوعها، فيما قلل مغردون آخرون من أهميتها مشيرين إلى أن بريد السفير هو بريد شخصي، مؤكدين في الوقت نفسه أن قرصنة أي حساب شخصي يعد جريمة.

حادث القرصنة الإلكترونية الأقدم والأبرز وقع قبل 10 أيام ومازالت تداعياته متواصلة، حيث أعلنت قطر، اختراق موقع وكالة الأنباء الرسمية، مساء 23 مايو/أيار المنصرم، ونشر تصريحات كاذبة منسوبة لأمير البلاد الشيخ تميم بن حمد، نسب فيها المخترقون آراء للشيخ تميم، اعتبرتها وسائل إعلام دول خليجية مناهضة لسياساتها وخاصة فيما يتعلق بالعلاقة مع إيران.

ففي أعقاب تلك القرصنة، انطلقت حملة انتقادات غير مسبوقة من وسائل إعلام سعودية وإماراتية ضد قطر.

واعتبرت وسائل إعلام قطرية، مسارعة وسائل إعلام سعودية وإماراتية لنشر تلك التصريحات بعد دقائق من اختراق الوكالة القطرية، ثم تبنيها لتلك التصريحات وتكرارها، رغم نفي الدوحة مرارا لصحتها، على لسان أكثر من مسؤول وعبر أكثر من بيان، "مؤامرة" تم تدبيرها لقطر تستهدف النيل من مواقفها، والضغط عليها لتغيير سياستها الخارجية.

وفي ظل تبادل اتهامات إعلامية بين الجانبين، تتزايد دعوات خليجية لاحتواء الموقف من خلال الحوار.

وأفاد مصدر قطري واسع الاطلاع، للأناضول، أمس، بوجود محققين من مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي (آف بي آي) في العاصمة الدوحة حاليا للمشاركة في التحقيقات التي تجريها قطر بشأن الاختراق الذي تعرضت له وكالة الأنباء الرسمية.

ولفت المصدر، الذي فضل عدم ذكر اسمه، أن الاستعانة بمحققين من "الآف بي آي" للتحقيق في قرصنة الوكالة، رسالة توضح بشكل قطعي ما ثبت أن أكدناه من أن الوكالة تعرضت للاختراق، وأنه ليس لدينا ما نخفيه، وأن هناك شفافية في التحقيقات كما سبق وأعلنه وزير الخارجية الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
1817
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على الخبر
No comments yet. Be the first and write your comment now



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
آخر الأخبار
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©