الصفحة الرئيسية / شؤون دولية / بريطانيا تكشف الحصيلة النهائية للحريق والملكة إليزابيث تزور الناجين (فيديو)
طفلٌ يبهر البريطانيين ويستجوب عمدة لندن أمام الكاميرات
بريطانيا تكشف الحصيلة النهائية للحريق والملكة إليزابيث تزور الناجين (فيديو)
الأحد, 18 يونيو, 2017 08:16:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
بريطانيا تكشف الحصيلة النهائية للحريق والملكة إليزابيث تزور الناجين (فيديو)
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - متابعات
بينما كان عمدة لندن صادق خان يحاول الإجابة على تساؤلات الصحفيين والمواطنين الغاضبين من الحريق الذي التهم أحد أبراج لندن وراح ضحيته عشرات القتلى والجرحى تفاجأ بطفل يبدو في السابعة من عمره وهو يوجه له استجواباً بسبب الحريق.

وقتل 30 شخصاً على الأقل في حريق برج "غرينفل تاور" السكني في لندن فيما يخشى موت عشرات آخرين، في حين تصاعد غضب سكان الحي الذين اجتاح عدد كبير منهم مقر المجلس البلدي الجمعة.

الطفل الذي أصر على توجيه أسئلته نجح وهو محمولٌ على كتف رجل يبدو بأنه والده في جذب انتباه صادق خان قبل ثلاثة أيام والذي التفت إليه ليسأله عن اسمه إلا أن الطفل لم يعر اهتماماً للسؤال وبادر بتوجيه سؤال غاضب إلى عمدة لندن "كم عدد الأطفال الذين لقوا حتفهم في الحريق وماذا ستفعلون حيال ذلك؟" بحسب صحيفة إكسبريس البريطانية.

وعلى الفور أجاب صاق خان على الطفل وقال إن الأخبار سيئة إنني أخشى أن يكون الكثير من الناس قد ماتوا في الحريق ورجال الشرطة الشجعان يقومون بدورهم الآن داخل المبنى المحترق وإن هذا العمل سوف يستغرق بعض الوقت.

ثم أضاف عمدة لندن موجهاً كلامه للطفل "أعرف أنه من المحزن جداً أن يكون لديك صديق هناك".

لم يكتف الطفل بذلك فبادره بسؤال آخر وقال لعمدة لندن "ماذا ستفعلون للناس الذي مازالوا على قيد الحياة، إنهم فقدوا منازلهم؟".

فأجاب خان بصوت لم يسمعه الطفل وقال "نحن بحاجة لكي نتأكد أنه هناك مكان لكل شخص يقيم فيه".

ووسط تأييد من الحضور صرخ الطفل في وجه عمدة لندن قائلاً "ارفع صوتك لا أسمعك"، فعاد خان ليكرر كلامه مرة أخرى.

وأعلنت الشرطة البريطانية أمس السبت، أن 58 شخصاً قتلوا على الأرجح في حريق برج "غرينفيل" في لندن فيما كانت الحصيلة السابقة التي أوردتها السلطات تشير إلى 30 قتيلاً.

ويأتي ذلك بعدما التقت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي السبت بعض الناجين من الحريق، الذي التهم البرج ليل الثلاثاء الأربعاء، وسط تنامي الانتقادات لطريقة تعاطيها مع المأساة، فيما اعتبرت الملكة إليزابيث الثانية أن حالة من "الكآبة" تخيِّم على بريطانيا إثر الحادثة.

وقال ستيوارت كوندي، المسؤول الكبير في شرطة لندن خلال تصريح صحفي "للأسف، إن 58 شخصاً قيل لنا إنهم كانوا في غرينفيل ليلتها واعتبروا في عداد المفقودين، ولذا أفترض بكل أسف أنهم قتلوا".

وأوضح أن "هذه الحصيلة يمكن أن تتغير. آمل ألا يحصل ذلك لكنها قد تزيد"، مشيراً إلى أنه ضمن هذه الحصيلة الجديدة المؤقتة هناك 30 سبق أن تأكدت وفاتهم فيما عُثر على 16 جثة في هذا المبنى السكني ونقلت إلى المشرحة.

وأضاف: "عملنا دون كلل على محاولة التأكد من عدد الأشخاص الذين نعتقد أنهم كانوا في برج "غرينفيل" ليلة نشوب الحريق".

وكان نحو 600 شخص يقيمون في البرج السكني، الواقع في غربي لندن والمؤلف من 120 شقة.

من جهتها، زارت الملكة إليزابيث وحفيدها الأمير وليام مركز الرعاية الاجتماعية، حيث تم إيواء بعض الناجين، وتم التبرع لهم بملابس ومواد غذائية.

وقالت الملكة إن البلاد التي أحزنتها الكارثة تظهر تصميماً على الوقوف في وجه المحنة، وعزماً على إعادة بناء حياة من دمرتهم المأساة "المروعة".
ووقفت دقيقة صمتاً في بداية العرض الخاص بالاحتفال بعيد ميلادها السبت.

وفي رسالة بهذه المناسبة قالت "من الصعب الهرب من مزاج وطني غاية في الكآبة".

وأضافت "تأثرت بشدة بتوجه الناس في أنحاء البلاد بشكل فوري لمواساة ودعم المحتاجين".

وأوضحت "نحن متحدون في حزننا، لدينا كذلك العزم بنفس الدرجة (...) على دعم جميع الأشخاص الذين يعيدون بناء حياتهم التي تأثرت بشكل فظيع بالإصابات والخسائر".


 


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
1217
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
آخر الأخبار
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©