الصفحة الرئيسية / تقارير وحوارات / صمد 850 عاماً ونجا من الغزو المغولي لكن دمره داعش.. هذه قصة مسجد النوري الكبير بالموصل
صمد 850 عاماً ونجا من الغزو المغولي لكن دمره داعش.. هذه قصة مسجد النوري الكبير بالموصل
الخميس, 22 يونيو, 2017 05:51:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
صمد 850 عاماً ونجا من الغزو المغولي لكن دمره داعش.. هذه قصة مسجد النوري الكبير بالموصل
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - متابعات
يعُدَّ من أشهر معالم مدينة الموصل العراقية، وقال بعضهم إن مئذنته انحنت للنبي محمد فيما قال آخرون للسيدة مريم العذراء، فظل صامداً ما يقارب 850 عاماً، ونجا من غزو المغول، إلا أنه لم يسلم من تنظيم داعش.

مسجد "النوري الكبير"، بناه مؤسس الدولة الزنكية، الأمير نور الدين محمود زنكي، في عام 1173م، بمدينة الموصل (شمال العراق)، وسمي الكبير لسعته وفخامة بنائه، واشتُهر أيضاً بمنارته الحدباء.

ورغم صمود المسجد مئات النسين، فإنه دُمر الأربعاء 21 يونيو/حزيران 2016، وقال بيان للجيش العراقي إن تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) فجَّر مسجد النوري الكبير ومئذنته الحدباء بالموصل، فيما حمَّل التنظيم المتشدد المسؤولية للقوات الأميركية.

وقال قائد عمليات "قادمون يا نينوى"، الفريق الركن عبد الأمير رشيد يارالله، في بيانٍ، مساء الأربعاء 21 يونيو/ حزيران 2017: "أقدمت عصابات داعش الإرهابية على ارتكاب جريمة تاريخية أخرى، وهي تفجير جامع النوري ومئذنته الحدباء التاريخية" بالمدينة القديمة غرب الموصل.

فيما أعلنت وكالة "أعماق"، التابعة لتنظيم "الدولة الإسلامية" أن غارة أميركية دمرت المسجد والمنارة في الموصل.


تاريخ المسجد

تنوعت أسباب بناء المسجد، فتقول إحدى الروايات المشهورة والتي جاءت في كتاب "وفيات الأعيان" لابن خلكان: "كان سبب عمارته (الجامع النوري) ما حكاه العماد الأصبهاني في البرق الشامي عند ذكره لوصول نور الدين إلى الموصل، أنه كان بالموصل خربة متوسطة البلد واسعة، وقد أشاعوا عنها ما ينفِّر القلوب منها، وقالوا: ما شرع في عمارتها إلا من ذهب عُمره، ولم يتم على مراده أمره".

وكتحدٍّ لما قاله أهل البلدة، قام نور الدين زنكي بعد مشورة من الشيخ معين الدين عمر الملا، بابتياع الأرض الخربة وبنائها جامعاً، حيث أنفق فيها أموالاً جزيلة.

يشتهر الجامع بمنارتهِ المحدَّبة، والتي تعتبر الجزء الوحيد المتبقي في مكانه من البناء الأصلي، وبلغ ارتفاع المئذنة عند إنشائها 45 متراً، وكانت مستقيمة إلا أنها مالت مع الوقت.

وبحسب موقع Archnet، فإن الأثر الإيراني ظاهر بوضوح في منارة المسجد، سواء من ناحية الزخارف أو المعمار والذي يسمى بالفارسية "هزارباف" وكان معروفاً في بداية القرن الحادي عشر ميلادياً، وتم اتباع هذا الطراز في بناء المساجد ليعدّ لاحقاً جزءاً من المعمار العباسي بعد إضافة قاعدة مربعة للمنارة.

ويبدو أن المسجد قد مر بفترات إهمال، كان أولاها بعد الغزو المغولي، كما ذكر أيضاً الرحالة الأجانب ومنهم جيمس سلك بكنغهام، الذي زار المنطقة في بداية القرن التاسع عشر، وقال إن الجامع "كان سابقاً كبيراً وجميلاً، لكنه الآن مدمر بالكامل".

ويحيط بالمسجد بعض الأساطير الشعبية، فيقول بعض الناس إن المنارة انحنت للنبي محمد عند عروجه إلى السماء، فيما يؤمن المسيحيون بأنها انحنت تجاه قبر مريم العذراء، والذي يُعتقد الناس أنه يقع في أربيل.


مركز إعلان الخلافة

وكان أبو بكر البغدادي، زعيم تنظيم داعش، أعلن من على منبر مسجد النوري الكبير في 2014، نفسه خليفة على المسلمين.

وقام التنظيم لاحقاً بتخزين أعداد ضخمة من الأسلحة بداخله، بما في ذلك المنارة الحدباء، ومنذ شهور تكثفت المعارك في محيط المسجد، بعد أن استطاعت القوات العراقية اقتحام مدينة الموصل من أجل طرد التنظيم الإرهابي.

وكانت منظمة اليونيسكو حذرت منذ سنوات من ضعف بِنْية المسجد وتعرضه لخطر الانهيار، ومن أجل ترميمه أبرمت الحكومة العراقية اتفاقاً مع اليونيسكو في 2012، بحسب موقع الحرة.

ورغم اعتبار البعض أن تدمير المسجد دلالة هامة على الهزيمة التي مُني بها تنظيم داعش الذي أعلن دولته من داخل المسجد، عبر البعض عن أسفه لفقدان إحدى التحف المعمارية العراقية والتي ظلت صامدة مئات السنوات.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
2785
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على الخبر
No comments yet. Be the first and write your comment now



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©