الصفحة الرئيسية / شؤون محلية / «باسكن روبنز» الأمريكية تحكي قصة دخول منتجاتها من الآيسكريم لليمن رغم الحرب
60 نقطة تفتيش ودفع الرسوم لحكومتين
«باسكن روبنز» الأمريكية تحكي قصة دخول منتجاتها من الآيسكريم لليمن رغم الحرب
الجمعة, 30 يونيو, 2017 01:29:00 صباحاً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
صورة كرتونية نشرتها الشركة لتجسيد الواقع داخل اليمن
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي
صورة كرتونية نشرتها الشركة لتجسيد الواقع داخل اليمن

*يمن برس - ترجمة: الموقع بوست
على موقعه في الانترنت نشر موقع إيكونيميست تقريرا عن عملية دخول منتجات الآيسكريم التي تنتجها شركة باسكن روبنز الى اليمن رغم الحرب الدائرة هناك منذ نحو عامين.
 
في مقدمة التقرير الذي جاء تحت عنوان " كيف يحصل اليمن الذي مزقته الحرب على الآيس كريم" يقول الموقع إن الكوليرا أصابت 200 ألف حالة في اليمن، إضافة الى ارتفاع معدلات سوء التغذية، والعجز الحكومي عن دفع رواتب الموظفين.
 
يقول التقرير ورغم ذلك فإن باسكن روبنز ظلت حاضرة بامتياز داخل العاصمة صنعاء التي يسيطر عليها المتمردين الحوثيين، وأنها أضافت فرعا جديدا الى فروعها الخمسة السابقة، وأصبح لديها أكثر من 16 ألف عميل، وبات منتجها المسمى " برالينس" هو الأكثر مبيعا، وفقا لأحد موظفيها هناك.
 
وأرفق التقرير بصورة كرتونية لمقاتل يمني بدا ملتحيا وجالسا على الأرض، ويمسك بيده اليمنى نوع من الآيسكريم، بينما يده اليسرى تمسك ببندقية، في إشارة لوصول منتجات الشركة الى الداخل اليمني رغم الحرب.
 
يتحدث التقرير عن طرق شحن منتجات الآيسكريم الى اليمن، ويقول: "عندما بدأت المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة لأول مرة القصف في مارس 2015، أصبح الحصول على الإمدادات بسرعة مشكلة".
 
ويواصل يتم شحن المواد من أمريكا، ولكن القصف الذي أصاب وحدات التبريد في عدن، والميناء الجنوبي، والطرق الشمالية كانت غادرة، ولذا قامت باسكن روبنز بإعادة توجيه طلباتها عبر منطقة صلالة في سلطنة عمان.
 
وفي كل شهر يتم تسيير شاحنة الفريزر محملة بمخزونها الطازج من 20 من النكهات المتنوعة، وتقطع طريقا يصل الى 1500 كيلو متر عبر الصحراء، وفق عاملين بالشركة.
 
وتقول المجلة في التقرير الذي ترجمه "الموقع بوست" ان تلك الرحلة عبر الصحراء عادة ما تكون مكلفة ومرهقة، لكنها في الغالب آمنة، وتشير الى وجود نحو 60 نقطة تفتيش على طول ذلك الطريق، ويقوم افراد تلك النقاط باستلام مبالغ مقابل المرور، لكنهم لا يفتشون تلك الشاحنات حفاظا على برودة الايسكريم، وعدم تعرضه للذوبان.
 
وتقول الشركة إن رسوم الاستيراد لمنتجاتها في اليمن ضاعف التكاليف المادية عليها، حيث أنها تقوم بدفع الأموال مرتين، الأولى للحكومة اليمنية المعترف بها دوليا في المعبر العماني، والثانية تذهب للمتمردين في المكتب الجمركي الجديد الذي تم إنشاؤه في الطرق الجبلية المؤدية الى العاصمة صنعاء.
 
ورغم ذلك تقول الشركة إن هذا الامر لايزال يتحول الى ربح في بلد ترتفع درجة حرارته الى 50 درجة مئوية، وتؤكد أن من بين ثمانية منافذ في الشمال حيث يسيطر المتمردون الحوثيين، تم اغلاق منفذ واحد بسبب قربه من قاعدة عسكرية.
 
وفيما يتعلق بوضع الشركة في جنوب اليمن، قالت الشركة إن مناطق الجنوب كانت أكثر إشكالية، وتقول ان المتمردين الحوثيين المحاصرين لمدينة تعز دمروا مبنى شركة باسكن روبنز الوحيد في المدينة عبر استهدافه بالمدفعية.
 
وتشير الى ان المتمردين الحوثيين اثناء اقتحامهم لمدينة عدن في العام 2015م نهبوا وقصفوا ثلاثة من محلات الآيسكريم في عدن، وتم إعادة بناء أحد المحلات مجددا، والتوصل الى اتفاق يسمح بدخول المنتجات مرة أخرى الى عدن.
 
ويقول أحد العاملين في الشركة إن "الأعمال المالية تظل هي نفسها قائمة، بينما أيضا يستمر القتال في اليمن، وعندما تعزز الحرص فرص امرائها للابتزاز فإنهم لا يتوقفون ابد"ا.
 
*نشرت هذه المقالة في قسم الشرق الأوسط وأفريقيا من النسخة المطبوعة لمجلة الإيكونيميست تحت عنوان "حلوى البرالين وراء خطوط المعركة"، ويمكن قراءتها من موقع المجلة الالكتروني عبر هذا الرابط.
 


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
3930
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©