الصفحة الرئيسية / شؤون محلية / هذا وضع الجبهات في اليمن بعد انهاء مشاركة قطر في التحالف
هذا وضع الجبهات في اليمن بعد انهاء مشاركة قطر في التحالف
الجمعة, 30 يونيو, 2017 05:02:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
هذا وضع الجبهات في اليمن بعد انهاء مشاركة قطر في التحالف
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - متابعات
واصلت القوات اليمنية المدعومة من التحالف العربي، الخميس، تقدّمها على جبهة صرواح بمحافظة مأرب شرقي العاصمة صنعاء تحت غطاء من طيران التحالف ومنظومة دفاعه الجوي التي شلّت القدرات الصاروخية للمتمرّدين.

وقالت وسائل إعلام خليجية الخميس، إنّ منظومة الدفاع الجوي الإماراتية العاملة ضمن التحالف العربي اعترضت صاروخا باليستيا فوق مأرب وأسقطته قبل بلوغ هدفه المتمثّل في تجمّع للقوات الموالية للشرعية.

وسجّلت معارك استعادة اليمن من المتمرّدين تقدّما ملحوظا خلال الأيام الماضية كَسَرَ جمود الجبهات خصوصا في كلّ من محافظتي مأرب وتعز.

وبدا من كثافة نشاط طيران التحالف العربي الذي تقوده السعودية، أنّ قرارا بحسم معركة التحرير ربّما يكون قد اتّخذ، بعد أن غابت جهود الحلّ السياسي، وتوقّف نشاط المبعوث الأممي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد بعد أن اصطدمت مبادرته الأخيرة بشأن تسليم ميناء الحديدية لجهة محايدة، برفض المتمرّدين الحوثيين.

ولا تستبعد مصادر سياسية أن يكون هدف التحالف من التصعيد الأخير في اليمن، إجبار المتمرّدين على الاستجابة لجهود السلام والجلوس إلى طاولة الحوار والقبول بالحلّ السلمي وفق مقتضيات المبادرة الخليجية والقرارات الدولية.

ويكتسي تحريك جبهة صرواح بمحافظة مأرب، أهمية كبرى نظرا لقربها من العاصمة صنعاء أحد الأهداف الكبرى لجهود التحرير.

وجاءت الإنجازات الميدانية الجديدة في اليمن بعد أن تمّ استبعاد قطر من التحالف العربي، في ظلّ أنباء عن لعب الدوحة دورا مزدوجا في الحرب اليمنية وتسريبها معلومات للمتمرّدين الحوثيين ساعدتهم في تفادي ضربات الطيران، وقد تكون تضمّنت إحداثيات لمواقع تجمّع القوات اليمنية بما سهّل ضربها بالصواريخ الباليستية.

وغيّرت قطر بعد استبعادها من التحالف خطابها الإعلامي تجاه الصراع في اليمن، وأصبحت صحفها وقنواتها الفضائية، بما في ذلك قناة الجزيرة، تستخدم مصطلحات أقرب إلى تلك المعتمدة من قبل المتمرّدين والإعلام الإيراني المساند لهم.

ولا يقتصر دور التحالف في اليمن على سلاح الطيران، بل تعمل قوات برية عالية التدريب والتأهيل والتسليح جنبا إلى جنب القوات اليمنية.

وتقوم القوات الإماراتية بدور محوري في معركة استعادة جبل مرثد المطل على صرواح بغرب محافظة مأرب.

وأعلن الجيش اليمني المدعوم من التحالف العربي، الخميس، مقتل عدد من مسلحي جماعة أنصار الله الحوثية المتمردة والقوات الموالية للرئيس السابق علي عبدالله صالح، في غارتين جويتين لطيران التحالف العربي في محافظة شبوة النفطية شرقي البلاد.

ونقل موقع إلكتروني تابع للجيش اليمني عن مصادر ميدانية قولها “إن 18 عنصرا من ميليشيا الحوثي وقوات صالح قتلوا في غارتين جويتين لمقاتلات التحالف العربي، استهدفت الأولى دورية عسكرية في منطقة مبلقة غربي مديرية بيحان بشبوة، فيما استهدفت الثانية تجمعا للميليشيا في محيط المنطقة ذاتها”.

وتضم منطقة مبلقة التي تم استهدافها بغارتي التحالف، أهم وأكبر معسكرات الحوثيين وقوات صالح، إضافة إلى معسكر تدريبي ومستشفى ميداني، حسب ذات المصادر التي ذكرت أنّ مسلحي الحوثي وحلفاءهم من قوات صالح فجروا منزلا لأحد المواطنين المعارضين لتواجد المتمرّدين في مديرية عسيلان، وذلك بهدف ترهيب الأهالي ومنعهم من الانضمام للمقاومة.

وأكدت أن تبادلا للقصف المدفعي تشهده مديرية عسيلان بين الجيش الموالي للشرعية والحوثيين.

وتخضع معظم مديريات محافظة شبوة لقوات الشرعية، في حين لا يزال الحوثيون والقوات الموالية لهم يسيطرون على عدد من المناطق في المحافظة، وتدور فيها مواجهات عنيفة بشكل متكرر تخلف في العادة قتلى وجرحى من الطرفين.

*المصدر: العرب اللندنية
 


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
5217
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©