الصفحة الرئيسية / شؤون محلية / الجيش والمقاومة في مأرب يفرضان حصاراً على مركز مديرية صرواح والمليشيا تتهاوى
الجيش والمقاومة في مأرب يفرضان حصاراً على مركز مديرية صرواح والمليشيا تتهاوى
السبت, 01 يوليو, 2017 10:46:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
الجيش والمقاومة في مأرب يفرضان حصاراً على مركز مديرية صرواح والمليشيا تتهاوى
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - مأرب
بدأت قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية محاصرة عناصر الميليشيات في مركز مديرية صرواح غرب مأرب، بعد قطع طرق الإمداد القادمة من صنعاء، فيما استمرت مقاتلات التحالف بشن غاراتها المكثفة على مواقع الميليشيات في مركز وسوق المديرية تمهيداً لتحريرها، وفقاً لمصادر ميدانية.

مصادر ميدانية أكدت لـ"صحيفة الإمارات اليوم" استمرار تقدم الجيش بثبات وشق طريقه نحو استكمال تحرير صرواح من بقايا الميليشيات الانقلابية، مع استمرار عمليات تطهير المناطق المحررة في المخدرة وجبل مرثد ومحيط جبال هيلان المحاصرة من الألغام، وصولاً إلى الطرق الرابطة بين صرواح مأرب والعاصمة صنعاء من جهتين؛ نهم وخولان. 

وكانت مقاتلات التحالف شنت غارات مكثفة على تعزيزات الميليشيات في محيط صرواح باتجاه العاصمة اليمنية صنعاء، ما أسفر عن تدمير عدد من الآليات ومصرع وإصابة من كانوا على متنها، كما استهدفت مواقع لهم في مديرية نهم شمال شرق العاصمة، التي تشهد مواجهات عنيفة بين الجيش والمقاومة من جهة والميليشيات الانقلابية من جهة أخرى في منطقة غيلمة التي ضربتها الغارات الجوية لمقاتلات التحالف.

في السياق... أكدت مصادر ميدانية في نهم تجدد المعارك في جبهة «بني بارق» التي قصفتها مقاتلات التحالف هي الأخرى بسلسلة من الغارات لمساندة الجيش في عملية التقدم فيها.

وتلقت مليشيا الحوثي خسائر كبيرة في صرواح وفقدت أهم مواقعها التي كانت تتمركز فيها منذ أكثر من عامين.



للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
1948
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على الخبر
No comments yet. Be the first and write your comment now



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©