الصفحة الرئيسية / شؤون محلية / العماد: قيادة شركة الغاز بصنعاء تبيع كمية الغاز الرسمية في السوق السوداء والمحطات التجارية ومليارات الريالات تذهب إلى جيوب نافذين
العماد: قيادة شركة الغاز بصنعاء تبيع كمية الغاز الرسمية في السوق السوداء والمحطات التجارية ومليارات الريالات تذهب إلى جيوب نافذين
الثلاثاء, 04 يوليو, 2017 12:21:00 صباحاً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
العماد: قيادة شركة الغاز بصنعاء تبيع كمية الغاز الرسمية في السوق السوداء والمحطات التجارية ومليارات الريالات تذهب إلى جيوب نافذين
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - متابعة خاصة
تستمر مليشيا الأنقلاب الحوثية وشركاءها في صنعاء بذبح الشعب اليمني من الوريد إلى الوريد عبر استغلال معاناته والأزمة القائمة في التربح من جيوب المدنيين باابتكر جرائم فساد وسرقة ونهب للمال العام والاستيلاء على مخصصات وإيرادات الغاز والنفط والامتناع عن توريدها للبنك المركزي وتسهيل تمرير مليارات الريالات لصالح نافذين في جماعة الحوثي ونظام الرئيس السابق علي عبدالله صالح.

مؤخراً كشف رئيس مايسمى "اللجنة الرقابية العليا" والقيادي في مليشيات الحوثي ، علي العماد ، أن لجنته رصدت أكثر من (22) جريمة فساد داخل الشركة اليمنية للغاز خلال العامين الماضيين 2015 – 2016.

وقال "العماد" في تصريح لصحيفة محلية تابعة لمليشيا الحوثي "صدى المسيرة" ، أن لجنته حولت فقط ملف يحتوي على ست جرائم فساد في شركة الغاز إلى النيابة العامة بعد استكمال كل الوثائق والمستندات ، فيما لم يُكشف مصير القضايا الأخرى التي تحدث عنها والقائمة منذ عامين.

وكشف العماد، عن تورط مدير شركة الغاز علي شقراء ، بالتلاعب في الكميات التي يتم تسليمها من قبل المرتزقة بمأرب إلى الشركة في صنعاء من أجل بيعها للمواطن بالسعر الرسمي (1200) ريال ، إلا أن المدير العام وبدون رقيب أو حسيب يقوم ببيعها في السوق السوداء لتجار المحطات التجارية بسعر خيالي يصل إلى (5000) ريال، الأمر الذي يجعله يحصل على فارق سعر يصل إلى مليارات الريالات بصورة شخصية له ولشركاءه من النافذين والداعمين له داخل الحكومة.

وأضاف "العماد" أن جرائم الفساد في شركة النفط اليمنية، التي تشرف عليها جماعة أنصار الله (الحوثيين)، تتضمن أيضاَ توظيف أكثر من (100) متعاقد جديد في هذه الظروف الصعبة دون الرجوع إلى اللائحة التنظيمية للشركة التي تكاد تكون غير موجودة.

ونوه "علي العماد"، بأن المتهم في جرائم فساد شركة الغاز صبري محفوظ – أقدم في منتصف شهر رمضان المنصرم على بيع أحدى الفلل في صنعاء بعد فراره إلى المناطق المحتلة من قبل العدوان وقيامه بتبني حملة كتابات ومقالات عنصرية ومناطقية ضد القوى المواجهة للعدوان، داعياً المجلس السياسي الأعلى والنائب العام، سرعة محاسبة كل المتورطين في قضايا الفساد حتى لايتكرر مسلسل الهارب المدعو محفوظ ، من أجل ردع كل الفاسدين وإعادة المال العام المنهوب إلى خزينة الدولة.

وكانت ماتسمى باللجنة الرقابة الشعبية قد كشفت في وقت سابق عن جملة من الاختلالات المالية والادارية في شركة الغاز، حيث أشارت إلى ما كان يصرف بطريقة مخالفة من مكافئات وعلاوات وحوافز للمدير التنفيذي للشركة علي شقراء وبعض الشخصيات المقربة منه وعدد من موظفي الشركة، خلال 2015 ، في "هذا البند فقط" حوالي المليار وسبعمائة مليون ريال (1,722,590,188ريال).

وأستغرب "العماد" من استمرار قيادة الشركة ممثلة في المدير التنفيذي، حتى اللحظة بارتكاب جرائم فساد تستهدف الحياة المعيشية للمواطن الذي يعيش تحت وطأة العدوان ، مرجعاً السبب إلى تواطؤ الحكومة ووزير النفط ومنحه امتيازات وتوجيهات حكومية بصرف مبالغ مالية كبيرة له وذلك بموجب الوثائق التي تحتفظ بها اللجنة.
 


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
2159
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على الخبر
No comments yet. Be the first and write your comment now



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©