الصفحة الرئيسية / شؤون محلية / «بن دغر» يحذّر من «صراع» قادم في عدن ويخاطب «العائدين»: حافظوا على هادي أو انتظروا الحوثي
«بن دغر» يحذّر من «صراع» قادم في عدن ويخاطب «العائدين»: حافظوا على هادي أو انتظروا الحوثي
الاربعاء, 05 يوليو, 2017 12:20:00 صباحاً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
صورة ارشيف لرئيس الوزراء ومحافظ عدن أثناء فعالية استقبال في مطار عدن
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي
صورة ارشيف لرئيس الوزراء ومحافظ عدن أثناء فعالية استقبال في مطار عدن

*يمن برس - عدن
طالب رئيس الحكومة الدكتور أحمد عبيد بن دغر قيادة الحراك والمجلس الانتقالي الجنوبي "بالحفاظ على الرئيس عبدربه منصور هادي حتى ييسر الله مخرجاً لليمن مما هي فيه"، على حد وصفه.

وخاطب بن دغر اللواء عيدروس الزبيدي ورفاقه قائلاً "أما وقد عدتم، فقد أصبحت أمامكم مسؤولية وطنية، ولاعتبارات كثيرة، أنتم شركاء في الاحتفاظ بحالة الاستقرار في عدن، أمن عدن الذي حرصنا عليه طوال الفترة الماضية غدوتم في هذه الساعات شركاء فيه، كما كنتم دائماً".

وأضاف في منشور له على صفحته بموقع فيسبوك "لا يمكن لأحد ملك السلاح والمال والرجال والدعم أن يتهرب من مسؤولية الحفاظ على الأمن. الكل يغدو في هذا الظرف الحرج وربما المتفجر مسؤولاً أمام مواطني عدن، ومعنياً بأمن مواطني لحج وأبين والضالع، بل وبأمن اليمن عموماً".

وتابع بن دغر "المشاعر متأججة، وهناك من لا يدرك خطورة الوضع، والعدو الحوثي وصالح يدفع باتجاه الصدام بين طرفي الصراع التقليديين".

وتساءل رئيس الوزراء "لماذا الصراع على النفوذ في عدن مع إمكانية تحقيق الشراكة، والتوفيق بين المصالح المتعارضة"؟

وأضاف "فكما للضالع حق في التواجد في عدن، وفي ممارسة السلطة الحق ذاته لأبين، ولأبناء عدن أيضاً المنسيين دائماً وكذلك القادمين من محافظات أو مديريات أخرى".

وخاطب قيادة المجلس الانتقالي الجنوبي قائلا "كلما حاولتم إضعاف الشرعية في عدن، أو النيل من الرئيس المنتخب، كلما مهدتم الطريق لعودة الحوثيين وصالح منتصرين، وبذلك تكونون قد خدمتم أعداء الأمة، وتكون طهران قد ربحت الحرب في اليمن دون طلقة".

وأردف بن دغر " هاهم الحوثيون وصالح على بعد مئة وخمسين كيلومتر من عدن، وهم أيضاً لا زالت لديهم بعض القدرة على خوض المعركة، ولا عذر لمن لم يتعظ من ماضية".

ودعا قيادة الحراك إلى ترشيد برامجهم يوم الجمعة القادمة، و"منع الطائشين من استفزاز الآخرين، احفظوا الدماء، واسلموا الأرواح، وتقبلوا الاختلاف". 

وكان الرئيس هادي قد أقال محافظي حضرموت وشبوة وسقطرى، وهم من قيادة المجلس الانتقالي الجنوبي.

وسارع المجلس الانتقالي الجنوبي، المؤلف من 26 شخصية جنوبية، إلى إعلان رفضه القرارات الرئاسية التي أطاحت بثلاثة من أعضائه، وقال في بيان رسمي "نرفض القرارات الصادرة يوم 29 يونيو/حزيران الماضي، ونعتبرها وكأنها لم تكن ولن نتعامل معها، وسيبقى الوضع على ماهو عليه مع المحافظين".

ودعا المجلس الشرعية إلى "احترام إرادة شعب الجنوب والتنسيق مع المجلس الانتقالي في كل ما يخص الجنوب من قرارات".

ويعيش الشارع الجنوبي في المحافظات التي شهدت تغيير محافظيها احتقانًا وتوترًا كبيرين، وخصوصًا بعد رفض المؤيدين للمجلس الانتقالي قرارات هادي وتسليم مقرات السلطة المحلية للمحافظين الجدد.
 


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
3576
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©