الصفحة الرئيسية / مال وأعمال / كان على وشك الاصطدام بالطائرة الإماراتية الأضخم بالعالم.. هكذا نجح طيار في منع أكبر كارثة بتاريخ الطيران
خطأ فادح من طاقم الطائرة كاد يتسبب بكارثة!
كان على وشك الاصطدام بالطائرة الإماراتية الأضخم بالعالم.. هكذا نجح طيار في منع أكبر كارثة بتاريخ الطيران
الخميس, 20 يوليو, 2017 08:45:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
كان على وشك الاصطدام بالطائرة الإماراتية الأضخم بالعالم.. هكذا نجح طيار في منع أكبر كارثة بتاريخ الطيران
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - هاف بوست عربي
تمكن أحد طياري خطوط طيران سيشل من تفادي وقوع أكبر كارثة في تاريخ الطيران، بعدما قام بانعطافة كبيرة نحو اليمين، إثر خطأ فادح من طاقم الطائرة الإماراتية التي تعد الأكبر في العالم.

وتمكن الكابتن روبرتو فاليسيلي، الذي كان يقود طائرة “إيرباص A330”، التابعة لـ“طيران سيشل”، فوق المجال الجوي لجمهورية موريشيوس، من القيام بانعطافٍ حادٍّ؛ لتفادي التصادم مع طائرة إماراتية من طراز “إيرباص A380”، وهي أكبر طائرة ركاب في العالم، وكانت تسير مباشرةً في خط سيره، بحسب ما ذكرته صحيفة “الديلي ميل” البريطانية.


تفاصيل الواقعة

وكان الخطأ نتيجةً لإبلاغ طاقم طائرة الخطوط الجوية الإماراتية عن التحليق على ارتفاعٍ خاطئٍ عند الهبوط، وفقاً لموقع The Avian Herald المُتخصِّص في أخبار الطيران. وفي حالة ما إذا كان التصادم قد حدث، فإنه كان من المؤكَّد أن يلقى أكبر عددٍ ممكنٍ من الركاب، البالغ عددهم 892 راكباً، حتفهم.

وكانت طائرة الخطوط الإماراتية، التي تبلغ قدرتها الاستيعابية القصوى 615 راكباً، مُتجهةً من دبي إلى موريشيوس، الجمعة الماضي 14 يوليو/تموز، وكان مركز مراقبة الملاحة الجوية قد أفسح لها المجال للقيام بعملية الهبوط. 

فيما كانت طائرة “طيران سيشل”، التي تبلغ قدرتها الاستيعابية 277 راكباً، قد أقلعت لتوها من المطار في موريشيوس وكانت مُتجهةً إلى جزيرة ماهيه، كبرى جزر جمهورية سيشل، وكانت تسير مباشرةً في خط الطائرة الإماراتية.

ووفقاً لتقرير موقع The Avian Herald، أبلغ طاقم الطائرة الإماراتية، بطريقةٍ خاطئة، أنَّ ارتفاع تحليقها هو 36 ألف قدم، وهو الخطأ الذي لم يتعرَّف عليه مركز مراقبة الملاحة الجوية عندما مرروا قراءة البيانات، بحسب الصحيفة البريطانية.

وبمجرَّد أن صار من الواضح أنَّ الطائرة الإماراتية كانت تُحلِّق على ارتفاعٍ كبير، جرى تشغيل إنذار نظام تجنُّب التصادم الجوي. 

وكان بإمكان الطاقمين عند تلك النقطة رؤية بعضهما بعضاً، فيما نجح الكابتن فاليسيلي في القيام بانعطافٍ حاد إلى اليمين.

وبحسب التقارير، فإن الطائرتين تحركتا على الارتفاع نفسه، ولكن على بُعدِ ما يقرُب من 8.6 ميل (13.84 كيلو متر) من بعضهما البعض.

وقال مُتحدثٌ باسم “طيران سيشل” عن التصادم الوشيك: “على الفور، ظهرت المعايير التي تدرَّبوا عليها والبروتوكولات التي يعملون وفقها؛ ما يُوضِّح معايير التدريب العالية للغاية... إننا نُشيد بهم لما فعلوه”.

وصرَّح متحدثٌ باسم الخطوط الجوية الإماراتية، قائلاً: “تلقت الخطوط الجوية الإماراتية تقارير عن الحدث الذي وقع في 14 يوليو/تموز، فيما يتعلَّق بالابتعاد عن التصادم مع طائرة الرحلة EK703 في المجال الجوي لجمهورية موريشيوس”.

وأضاف: “لقد أُبلِغَت سلطات النقل الجوي المعنية بالأمر، وستُقدِّم الخطوط الجوية الإماراتية تعاونها الكامل مع أي تحقيقات. فأمن ركابنا وطاقمنا هو أهميةٌ قصوى”.



للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
3162
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على الخبر
No comments yet. Be the first and write your comment now



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©