الصفحة الرئيسية / شؤون محلية / تقرير بريطاني: السعودية تدعم هادي والإمارات تدعم الزبيدي وتتحكم بالفصائل المسلحة في عدن
حذر من خطورة الحرب الداخلية بين الجنوبيين على التحالف العربي
تقرير بريطاني: السعودية تدعم هادي والإمارات تدعم الزبيدي وتتحكم بالفصائل المسلحة في عدن
الثلاثاء, 25 يوليو, 2017 08:01:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تقرير بريطاني: السعودية تدعم هادي والإمارات تدعم الزبيدي وتتحكم بالفصائل المسلحة في عدن
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - عدن
قال موقع ميدل ايست أي البريطاني، إن الكتلة الجنوبية في اليمن المدعومة من الإمارات العربية المتحدة لا تواجه الانقسام فحسب، بل هي خطر حقيقي على الصراع الداخلي.

وأضاف الموقع، "تمَّ إضافة طبقة جديدة من التعقيد إلى الحرب الأهلية في اليمن حيث أن الكتلة السعودية المدعومة من الإمارات العربية المتحدة التي تقاتل المتمردين الحوثيين المدعومين من إيران لا تواجه الانقسام فحسب، بل هي خطر حقيقي على الصراع الداخلي".

وظهر الانقسام في أيار / مايو الماضي بعد أن تم تشكيل مجلس انتقالي جنوبي بعدما أقال الرئيس عبد ربه منصور هادي، محافظ محافظة عدن عيدروس الزبيدي ووزير الحكومة هاني بن بريك وكلاهما يدعم اليمن الجنوبي المستقل.

وقال الموقع، في تقريره ترجمه للعربية موقع «يمن مونيتور»، "هادي لديه دعم سعودي في حين تدعم الإمارات الزبيدي والجنوبيين الآخرين".

واتخذت التوترات السياسية المتصاعدة منعطفا شائعا هذا الشهر عندما دعا داعية من المجلس الانتقالي الذي شكل حديثا محمد رامزو إلى سفك دماء المعارضين حتى لو كانوا جنوبيين.

وقال في السابع من تموز / يوليو "إن دماء الخونة الجنوبيين ليست حراماً".

وقال رامزو في خطبة صلاة الجمعة إن أنصار هادي كانوا خونة للجنوب وان أي شخص يدعم الفيدرالية "يجب إن يتوجه إلى صنعاء" التي تعتبر عند الانفصاليين رمزا للقمع.
 
اتفاق الوحدة
في عام 1990، توحد اليمن الشمالي وجمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية في الجنوب في إطار صفقة شعبية بين الزعيمين آنذاك علي عبد الله صالح وعلي سالم البيض.

تم التوقيع على الاتفاقية مع آمال الجمع بين الدولتين المتنوعتين من كافة النواحي، بما في ذلك الشعوب والثقافات والموارد. ومع ذلك، بعد فترة وجيزة من التوحيد، تلاشت تطلعات الدولة الجديدة، واشتكى الجنوبيون من التهميش. وتلا ذلك حرب أهلية موجزة في عام 1994.

غير أن الانقسام أصبح الآن على نطاق واسع بحيث تعين عقد تجمعات في عدن للاحتفال بما أسماه أنصار الجنوب اليمني حرب الاستقلال في عام 1994 في موقعين منفصلين.

ساحة العروض هي مكان عدن المعتاد للاحتفالات التي توافق، يوم 7 يوليو - يوم هزيمة عدن على يد الحكومة في صنعاء - اليوم الأكثر حيوية. غير أنه في هذا اليوم تم افتعال ساحتين للاحتفال، العروض والمعلا، حيث انشقاقات داخلية في الحركة الانفصالية انتقلت إلى الرأي العام.
 
"لم ننتخب المجلس الانتقالي"
أحمد فقيه، 38 عاما، لم يكن متأثراً بذلك على الرغم من أنه يؤيد استقلال الجنوب أيضا. وقال "نحن نحتج تحت مظلة الحراك الجنوبي، مطالبين باستقلال الجنوب، لكن ما يسمى بالمجلس الانتقالي الجنوبي يريد منا الاحتجاج تحت رايته". مضيفاً: "لا نعترف بهذا المجلس لأننا لم ننتخب ذلك لقد رفضنا دعم المجلس وتقسيمه بين ميدانين".

على الرغم من أن المجلس الانتقالي ليس لديه اعتراف من حكومة هادي أو دعم الجنوب بالإجماع، إلا أنه حصل على دعم 26 عضوا من الحراك الجنوبي، الذي يسعى للانفصال ولكنهم أيضا يدعمون هادي في الحرب الأهلية، بما في ذلك خمسة حكام واثنين من وزراء الحكومة تحت هادي.

ويرى بعض الجنوبيين أن تحرك المجلس الانتقالي هو عمل من أعمال الاستيلاء. وقال فقيه "إن المجلس الانتقالي الجنوبي استولى على قيادة الثورة الجنوبية بشكل غير قانوني".

وأضاف "أننا بحاجة إلى مؤتمر جنوبي يضم جميع الفصائل الجنوبية لانتخاب قيادة يمكن إن تقودنا إلى الاستقلال وتحرر بلادنا من الغزو الشمالي".
 
داعية: قتل المعارضين "يجوز"!
وقد قلل المجلس الانتقالي من الخلاف بين الانفصاليين الجنوبيين على الرغم من أن الداعية رامزو قال إن قتل المعارضين، حتى لو كانوا جنوبيين، يجوز.

وقال منصور صالح، عضو لجنة الإعلام بالمجلس الانتقالي، ل "ميدل ايست آي": "لا توجد قوة حقيقية يمكن أن نعتبرها معارضة للمجلس أو حتى له مشروع مختلف عن المجلس، ولكن هناك بعض سوء فهم بعض أفكار المجلس ".

وأضاف: "رامزو له رأيه الخاص، وهذا لا يعني أن المجلس الجنوبي يوافق. لقد شرحنا بالفعل أن رامزو قال ذلك من أجل الاستقلال، وهذه هي معتقداته. "

واكد صالح إن مثل هذه الفوارق أو الخلافات لا يمكن السماح لها بالتحول إلى نزاعات حقيقية وان المجلس سيجد قريبا حلا.

وأضاف "إن المجلس حريص على التحدث مع جميع مجموعات الجنوبية التي تؤمن بالقضية الجنوبية" مشيرا إلى إن المجلس يعمل تحت مظلة الحكومة وهادي.
 
معركة القيادة
وقد أعطى فضل الربيعي المحلل السياسي ورئيس مركز مدار للدراسات الاستراتيجية في عدن ردود فعل متناقضة -لـ “ميدل ايست آي"- على المجلس الانتقالي الجنوبي قائلا إن المعارضة ليست ضد فكرة المجلس وإنما تسعى إلى ضمان حصول جميع المجموعات على مقعد في هذا لمجلس.

وقال الربيعي "إن معظم المجموعات الجنوبية كانت مقتنعة تقريبا بفكرة المجلس، لكن هذه الجماعات تعتبر تقاتل من اجل الحرية وقادرة على إن تكون في قيادة الجنوب". وأضاف "هذا هو الخلاف الرئيسي بين المجلس والقادة الأخرين في الجنوب".

وقال الربيعي إن المجلس الانتقالي سيحاول توفير القيادة اللازمة بشدة بين الجنوبيين وبالتالي لن يتجاهل أي صوت من الجنوبيين المعارضين له.

ويعتبر الربيعي، الحاكم الزبيدي، مقربا من دولة الإمارات العربية المتحدة، التي يعتقد الجنوبيون أنها ستدعم مساعيهم لتحقيق الاستقلال.

وأضاف "إن المجلس لا يعترض على هادي لان قيادة المجلس تريد الحفاظ على علاقته مع جميع دول التحالف".

لكن الربيعي يعتقد أيضا أن يكون المجلس على علم بأن وحدات القتال في عدن من المرجح أن تكون موالية لدولة الإمارات بدلا من هادي.

وأضاف أن الإمارات لعبت دورا رئيسيا في تحرير الجنوب من الحوثيين في عام 2015، وأن معظم المجموعات القتالية في عدن تعمل تحت إشراف دولة الإمارات العربية المتحدة. مشيراً إلى أن هذا يشمل المقاتلين الذين يدعمون الاستقلال، وبالتالي فإن ولائهم كان لدولة الإمارات بدلا من هادي.

وقال إن نجاح المجلس الانتقالي يعتمد أيضا على مدى دعم الذي يتلقاه من التحالف.

وأضاف "إذا دعمت دول التحالف المجلس فان المجلس يستطيع إن يحقق أهدافه واعتقد إن الإمارات ستدعمه إلى حد ما".

ووجه داعية آخر يدعى صادق الصبيحي انتقاداً حاداً لخطبة رامزو التي تبرر دماء الجنوبيين محذرا من اندلاع حرب جديدة في الجنوب.

وقال إن "الإسلام يحرم دماء المسلمين أو تحريضهم على ذلك، ولا ينبغي إن نسفك دماء المسلمين بسبب الخلافات السياسية، وآمل إن ينظر شيوخ مثل رامزو إلى هذا الأمر قبل خطبهم".

وأضاف "إن آثار الحرب الأخيرة ما زالت واضحة في الجنوب، وأننا لا نريد إن نشهد حربا جديدة بين الجنوبيين".



للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
5252
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
4  تعليق



4
تعليق
Wednesday, 26 July, 2017 04:15:23 AM
ابراهيم
تعليق

مثل هذه الاخبار تزرع الفتنة بين الناس - الاعلام المحسوب على اليمن لا نقول على هادى وعلى الزبيدى كله يجب ان يتجنب نشر مثل هذه التقارير المفلسه من الحقيقه فوراءها جيوش من المرتزقه تعدها وتنشرها لغرض اثارة الفتنة


3
محمد رامزو يدعوا الى قتل المعارضين
Wednesday, 26 July, 2017 03:27:30 AM
محمد المؤمن
محمد رامزو يدعوا الى قتل المعارضين

هذا شيخ يخطب الجمعة ويعرف ربنا ثم يدعوا الى قتل المسلمين الذين يخالفون راية الساسي . لا حول ولا قوة الا بالله .هذا شيخ شوعي قديم لعنه الله علية وعلى الذين خلفوه


2
اليمن الفيدرالي هو الحل
Wednesday, 26 July, 2017 03:21:23 AM
الوحدوي
اليمن الفيدرالي هو الحل

والا عودة الى المشيخات والسلطنات مثل القعيطي والكثيري وسلطنه يافع والضالع ونجعل الزبيدي سلطان للضالع . او عودة الى الحكم الشوعي فهو ارحم من الحكم القبلي الطائفي للقبائل الماركسية الجديدة . الوحدة اليمن تظل هدف الشعب اليمني بالرضى او بالصميل وسنموت من اجلها زيود وشوافع


1
يادحابيش الجنوب جنوبنا والارض حغنا
Wednesday, 26 July, 2017 02:08:16 AM
ابن الدعيسة
يادحابيش الجنوب جنوبنا والارض حغنا

والدماء دمائنا واللحم لحمنا والزمن رماننا واليمن لكم اتركوا جنوبنا وارحلوا وخذوا الطنبوع معاكم حاكموه على استدعا تحالف العدوان كما تزعمون لازم تعرفون ان العالم كله ظط فسادكم وعنجهيتكم وتخلفكم وتمردكم وبلطجتكم على بعضاتكم البعض وتشرذمكم خلف زعيم السرق طباع الزلط وتغريق البلاد في الحروب والمجاعة والامراض لحد انكم طلعتوا اشاعة نقل البنك من عدن ليس لاجل شي وانما كي لايكطون بيد غيركم ياشرذم الفساد والافساد لعنكم الله كم انتم تجاوزتوا الصومال في تخلفكم وحقدكم على كل ماهو يمني حتى طفح الكيل باهل الجنوب ليحددوا مصيرهم وانتم تناحروا انتم وابن سلول حتى تقوم الساعة ...




 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©