الصفحة الرئيسية / شؤون محلية / منصة استخبارات دولية تشكك بمزاعم الحوثيين استهداف ينبع السعودية
منصة استخبارات دولية تشكك بمزاعم الحوثيين استهداف ينبع السعودية
الاربعاء, 26 يوليو, 2017 11:12:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
منصة استخبارات دولية تشكك بمزاعم الحوثيين استهداف ينبع السعودية
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - ترجمة: الموقع بوست
شككت منطمة "سترافورت"، وهي منصة للاستخبارات الجيوسياسية في العالم، بمزاعم مليشيا الحوثي استهداف منشأة نفطية تابعة للمملكة العربية السعودية تقع في منطقة ينبع التابعة إداريا لإمارة المدينة المنورة، وتبعد نحو 900 كيلومتر من الحدود اليمنية السعودية.
 
ونشرت المنصة في تقرير لها على موقعها في الإنترنت –ترجمه "الموقع بوست"-  تفنيدا لتلك المزاعم، معتبرة أن الرواية في حال صحتها فإنها تثير العديد من الأسئلة حول قدرة الحوثيين الصاروخية، وإطلاقها للصواريخ إلى تلك الأماكن البعيدة.
 
وقالت المنصة: "من المعروف أن قوات المتمردين في اليمن تعمل على إطلاق صواريخ باليستية، مثل أصناف سكود أو توشكا أو لونا، ومعظمها صناعة روسية".
 
وتؤكد بأن هذه الصواريخ الروسية ليس لها نطاق يمكن الحوثيين من إطلاق النار على أهداف نفطية في ينبع، أو الرياض، أو مكة المكرمة، كما ذكر الحوثيون في السابق.
 
وذكرت بأن صواريخ سكود-C، المعروفة أيضا باسم هواسونغ -6 باسمها الكوري الشمالي، تتوافر لدى الجيش اليمني الذي ورثها سابقا، وباتت بيد الحوثيين ويستخدمونها في الصراع الجاري، ويبلغ مداها 500 كيلومتر، وهي مسافة أقل من المسافة التي زعم الحوثيون أنها وصلت إلى ينبع.
 
وتطرقت المنصة في تقريرها الذي ترجمه "الموقع بوست" إلى الصواريخ التي أعلن عنها الحوثيون في السابق كبركان1 وبركان2، وقالت إن صاروخ بوركان -2H الذي زعم الحوثيون أنهم أطلقوه باتجاه ينبع، تتطابق صوره مع الصواريخ من عائلة سكود.
 
وحول مزاعم الحوثيين بتطوير تلك الصواريخ محليا داخل اليمن، قالت المنصة إن هذا الادعاء يحتمل أن يكون كاذبا، وتؤكد بأن التعديلات مثل دمج أجزاء من صواريخ سكود من نوعين منفصلين يمكن أن تزيد من قدرة الوقود ووقت الرحلة ونطاقها، بيد أنه في مرحلة معينة، تتطلب مثل هذه التمديدات المرتجلة من النطاق إعادة هندسة أكثر تعقيدا للهيكل الداخلي للقذائف، والتعديلات العشوائية التي عطلت مركز الثقل الصاروخي من شأنها أن تمنعها من الطيران مباشرة.
 
وتشير المنصة إلى أن مزاعم الحوثيين بتطوير الصواريخ داخل اليمن تبدو معقدة، وترجح بأن الحوثيين وقوات الرئيس المخلوع علي عبدالله صالح التي أطلقت عليها وصف "القوات اليمنية" تلقت الدعم الخارجي بشكل كبير.
 
وأكدت أن المتمردين الحوثيين يتمتعوا بعلاقة طويلة الأمد مع إيران، التي تعتبر واحدة من الدول التي تفوقت في دفع حدود قدرات سكود، وبسبب الأدلة السابقة على إمدادات الصواريخ الكورية الشمالية إلى اليمن، من الممكن أيضا أن يشارك خبراء كوريا الشمالية بطريقة أو بأخرى، وفق المنصة.
 
 
وتذكر المنصة في تقريرها بأن آثار الضربات الباليستية على الحد الأدنى في المملكة العربية السعودية من قبل الحوثيين لا تزال باقية، رغم تصدي أنظمة الدفاع الجوي باتريوت واعتراضها لمعظم عمليات إطلاق الصواريخ على المملكة، وتشير إلى أن القلة القليلة من الضربات الباليستية التي يزعم الحوثيون أنها حققت أهدافها لم تسفر عن أضرار ملحوظة، بينما كان للقذائف التسيارية المستخدمة داخل اليمن ضد قوات التحالف أثر ملحوظ جدا في ساحة المعركة.
 
وتقول المنصة: "بغض النظر عن الطريقة التي عدلت بها (القوات اليمنية) صواريخها، تمكن مقاتلو الحوثي من الحفاظ على تهديدهم بالصواريخ في وجه الحملة الجوية المستمرة ضدهم".
 
وتضيف: "على الرغم من أن التحالف الذي تقوده السعودية استهدف على وجه التحديد قدرة الصواريخ الباليستية في اليمن، فإن قوات المتمردين تمكنت من حماية مخزونات الصواريخ ضد جهود جمع المعلومات الاستخباراتية والهجوم الجوي".
 
وتستبعد المنصة ضمان استمرار صلاحية تهديد القذائف الحوثية في المستقبل للمملكة العربية السعودية، وترجح بأن المتمردين الحوثيين قد يستنفدون مخزوناتهم من الصواريخ، أو أن العمليات الجوية للتحالف العربي بقيادة السعودية يمكن أن تنجح في تدمير مركبات الإطلاق الأساسية، وستكون عمليات الاستخبارات حاسمة في محاولة استهداف قاذفات القنابل، ويمكن للولايات المتحدة التي نظرت في توسيع دورها في اليمن أن تلعب دورا بارزا في هذا الجهد.



للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
1926
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على الخبر
No comments yet. Be the first and write your comment now



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©