الصفحة الرئيسية / شؤون دولية / مجلس الشورى العسكري التركي يصدر قراراً بتغيير قيادة القوات البرية والبحرية والجوية
مجلس الشورى العسكري التركي يصدر قراراً بتغيير قيادة القوات البرية والبحرية والجوية
الاربعاء, 02 أغسطس, 2017 10:15:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
مجلس الشورى العسكري التركي يصدر قراراً بتغيير قيادة القوات البرية والبحرية والجوية
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - وكالات
ذكرت قناة "سي إن إن تورك" أن مجلس الشورى العسكري التركي الأعلى اتخذ، اليوم الأربعاء، قرارا بإجراء تغييرات كبيرة في قيادة الجيش التركي تطال كلا من القوات البرية والبحرية والجوية.

وعقد المجلس الذي يجتمع مرة في العام، في شهر أغسطس/آب، اجتماعا استمر، حسب وسائل الإعلام التركية الرسمية، 4 ساعات بقيادة رئيس الوزراء، بن علي يلدريم.

وقالت "سي إن إن تورك" إن الاجتماع تم خلاله اتخاذ قرارات بتعيين العميد ياشار غولير قائدا للقوات البرية، والفريق حسن كوتشوكاكوز قائدا لسلاح الجو، والأميرال عدنان أوزبال قائدا للقوات البحرية.

وتأتي هذه التغييرات، وفقا لما قاله يلدريم في كلمة ألقاها خلال الجلسة، في إطار تكثيف تركيا محاربتها التنظيمات "الإرهابية" قرب حدودها الجنوبية، في إشارة إلى سوريا.


aa.com.tr

جلسة لمجلس الشورى العسكري التركي الأعلى (2 أغسطس/آب).
وقال رئيس الوزراء التركي، حسبما نقلته وكالة "الأناضول"، إن "أكبر خطر يهدد كفاح بلاده ضد الإرهاب، هو غياب سلطة الدولة وانعدام الاستقرار والحروب الداخلية في البلدان الواقعة على حدود تركيا الجنوبية".

ومن المتوقع عرض القرارات، التي اتخذت خلال الاجتماع، على الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، للموافقة عليها.

ويستضيف أردوغان في تمام الساعة 18:00 بتوقيت إسطنبول أعضاء مجلس الشورى على مأدبة عشاء.

ومن الجدير بالذكر أن تركيا نفذت في شمال سوريا، خلال الفترة بين 24/08/2016 و29/03/2017، عملية "درع الفرات" العسكرية بمشاركة القوات البرية والدبابات والمدفعية بغطاء من سلاح الجو، وبالتعاون مع مسلحي "الجيش السوري الحر" وفصائل متحالفة معه من المعارضة السورية، من أجل تطهير كامل المنطقة الحدودية من "جميع الإرهابيين" وطردهم نحو العمق السوري، حسبما قالته أنقرة.

وسيطرت القوات التركية، نتيجة "درع الفرات"، على أجزاء واسعة من مناطق بشمال سوريا، إلا أن كثيرا من المتابعين يعتقدون أن سير هذه العملية، لا سيما معركة الباب، أظهر أن الجيش التركي تم إضعافه بصورة ملحوظة على خلفية حملة التطهير، التي طالت جميع مؤسسات الدولة إثر محاولة الانقلاب العسكري في تركيا ليلة 15 إلى 16 يوليو/تموز من العام الماضي.

المصدر: سي إن إن تورك + الأناضول + تاس



للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
883
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على الخبر
No comments yet. Be the first and write your comment now



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©