الصفحة الرئيسية / شؤون محلية / جمعية «الإحسان» الخيرية تطالب الدول الأربع برفع اسمها من قائمة «الإرهاب»
جمعية «الإحسان» الخيرية تطالب الدول الأربع برفع اسمها من قائمة «الإرهاب»
الأحد, 06 أغسطس, 2017 10:01:00 صباحاً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
جمعية «الإحسان» الخيرية تطالب الدول الأربع برفع اسمها من قائمة «الإرهاب»
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - متابعات
طالبت جمعية «الإحسان» الخيرية التي تتخذ من محافظة حضرموت (جنوب شرقي اليمن) مقراً لها، السبت، السعودية والإمارات والبحرين ومصر، برفع اسمها واسم رئيسها عبد الله اليزيدي ومدير مركزها الرئيسي محمد الدباء من قائمة «الإرهاب».

وقالت الجمعية في بيان لها، «لقد تفاجأنا بتصنيف جمعية الإحسان الخيرية، ورئيسها ومدير المركز الرئيسي في حضرموت، ضمن قائمة المتهمين بتمويل الإرهاب، الصادر عن أربع دول عربية شقيقة دون أي أدلة أو براهين».

وطالبت الحكومة اليمنية، التدخل السريع لدى الدول الأربع الشقيقة لرفع اسم الجمعية ورئيسها ومدير مركزها الرئيسي من قائمة هذا التصنيف.

ودعت الدول الأربع لعدم الإصغاء لوشايات باطلة من شخصيات وأطراف معروفة بعدائها للمنظمات الإنسانية.

وبحسب البيان، فإن جمعية الإحسان الخيرية، أُنشئت قبل نحو 25 عاماً، بترخيص من الحكومة اليمنية، وركزت جهودها على مدى عقدين من الزمان في رعاية المجتمع وتنميته، خصوصاً الفئات الضعيفة، ورعاية الأيتام وبناء المساجد والمستوصفات الطبية وحفر الآبار، وغيرها الكثير من المشاريع الإغاثية والخيرية.

نص البيان:

بيان جمعية الإحسان الخيرية حول التصنيف المنافي للحقيقة والعدل لها ضمن قوائم الإرهاب

الحمد لله القائل:﴿ إِنَّ اللَّهَ يَأمُرُ بِالعَدلِ وَالإِحسانِ وَإيتاءِ ذِي القُربى وَيَنهى عَنِ الفَحشاءِ وَالمُنكَرِ وَالبَغيِ يَعِظُكُم لَعَلَّكُم تَذَكَّرونَ﴾[النحل:٩٠] والقائل:﴿ يا أَيُّهَا الَّذينَ آمَنوا إِن جاءَكُم فاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنوا أَن تُصيبوا قَومًا بِجَهالَةٍ فَتُصبِحوا عَلى ما فَعَلتُم نادِمينَ ﴾[الحجرات: ٦].

لقد تفاجأنا ومعنا قطاع واسع من أبناء الشعب اليمني بتصنيف جمعية الإحسان الخيرية ورئيسها ومدير المركز الرئيسي في حضرموت ضمن قائمة المتهمين بتمويل الإرهاب، الصادر عن أربع دول عربية شقيقة دون أي أدلة أو براهين، وخلافاً لما عليه تاريخ العمل الإنساني الناصع للجمعية، وإنكاراً لكل جهودها الإنسانية المبذولة خلال أكثر من 25 عاماً شهد لها القاصي والداني من أبناء اليمن بذلك، وخلال تلك الفترة عاشت الجمعية - ولا تزال - في انسجام مع الحكومات المتعاقبة في الجمهورية اليمنية، ولم تنل منهم أيّ أذى أو اتهام أو إدانة، بل نالت منهم الشكر والتقدير والتحفيز والمباركة .

وكان ولا يزال أملنا في الدول الشقيقة أن تقف إلى جانبنا في التخفيف من وطأة المعاناة الإنسانية للشعب اليمني، ومساعدة الضعفاء والمحتاجين والمعوزين الذين طحنتهم رحى الحرب والصراعات المختلفة، وليس الزج باسم جمعيتنا وتاريخها الإنساني والإغاثي المشهود في أتون الخلافات السياسية بين الأشقاء.

لقد أنشئت جمعية الإحسان الخيرية، من رحم المعاناة اليمنية، قبل نحو 25 عاماً، بترخيص من الحكومة اليمنية ممثلة بوزارة الشؤون الاجتماعية والعمل، وركزت جهودها على مدى عقدين من الزمان في رعاية المجتمع وتنميته، خصوصاً الفئات الضعيفة، ورعاية الأيتام وبناء المساجد والمستوصفات الطبية وحفر الآبار، وغيرها الكثير من المشاريع الإغاثية والخيرية، ووصلت أياديها البيضاء إلى كل ربوع اليمن، تحت إشراف مباشر من الحكومة اليمنية، وتخضع في كل أنشطتها ومشاريعها للقانون اليمني.

كما أن علاقات الجمعية بالهيئات والمنظمات الإنسانية الخارجية محصورة في النطاق الخيري الإنساني، ولم تفتح الجمعية أيّ علاقات مع أي جهة خيرية خارجية إلا بموافقة وإشراف وزارات الشؤون الاجتماعية والعمل، والخارجية، والتخطيط والتعاون الدولي.

ولم يحدث أن قامت الجمعية أو أحد قياداتها بطريق مباشر أو غير مباشر بتمويل أو دعم أو مساندة أحد يسلك طريق الإرهاب الذي تحذر منه الجمعية منذ تأسيسها، فالجمعية معروفة بالشفافية المالية والإدارية لدى جهات الاختصاص، وقد حظيت بشهادات تقدير من جهات عدة نظير جهودها ومشاريعها الإنسانية والخيرية، ولم تقيد الجهات الرسمية المختصة على الجمعية أي مخالفة قانونية على مدى أكثر من ربع قرن منذ تأسيسها، كما لم توجِّه لها أيُّ جهة حكومية معتبرة تهمةً بانتهاك القانون اليمني أو غيره.

إننا في جمعية الإحسان الخيرية إذ نستغرب هذا التصنيف المخالف للحقيقة، فإننا على ثقة بعودة العدالة إلى نصابها الصحيح، وإنصاف جمعيتنا بناء على الحقائق الماثلة في الواقع، وليس الوشايات الكاذبة والاتهامات الكيدية من قبل المغرضين وأعداء العمل الإنساني بما يكفل حق ممارسة إغاثة الشعب اليمني وتخفيف معاناته.

وبناء على ما تقدم فإننا:

أولاً: نطالب حكومتنا بما تحملته من مسؤولية في حماية مواطنيها والمؤسسات الخيرية العاملة في الساحة اليمنية التدخل السريع لدى الدول الأربع الشقيقة لرفع اسم الجمعية ورئيسها ومدير مركزها الرئيسي من قائمة هذا التصنيف، وعدم الإصغاء إلى أصحاب الإشاعات المغرضة.

كما ندعو ثانياً أشقاءنا في الدول الأربع إلى الإسراع في إلغاء هذا التصنيف وعدم الإصغاء لوشايات باطلة من شخصيات وأطراف معروفة بعدائها للمنظمات الانسانية، وهي وشايات لا تمس سمعة الجمعية ونشاطها الخيري والإغاثي فحسب، ولكنها تعمل على تشويه أهداف العمل الانساني والإغاثي بأكمله في اليمن، وتعمل على الإضرار به في وقت تتعاظم فيه معاناة الشعب اليمني، وتشتد حاجته للمزيد من الإغاثة الإنسانية لمواجهة الظروف المعيشية الصعبة التي يمرُّ بها.

وختاماً، فإننا نرجو من الحكومة اليمنية أن تبقى على مبدأها الثابت المساند للجمعية، وألا يؤثر هذا التصنيف المجانب للحقيقة والواقع على العلاقة والانسجام الحاصل بينها وبين الجمعية وأفرادها، كما لا ننسى أن نشكر كلَّ متعاطف ومتعاون ومدافع ومنافح عن الجمعية وأعمالها الإغاثية وقضاياها المحقة.

نسأل الله أن يسدد خطى الجميع على الحق والصواب وما فيه مصلحة أوطاننا وشعوبها.

صادر عن / جمعية الإحسان الخيرية بتاريخ 4 أغسطس 2017
 


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
1673
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
1  تعليق



1
Sunday, 06 August, 2017 10:50:21 AM
عدن

انها البدايه فقط القائمه التاليه هو حزب الاصلاح وعتاصره الذين تورطو في سفك دماء الجنوبيين في حضرموت وعدن وستتم محاكمتهم





أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©