الصفحة الرئيسية / شؤون محلية / ضغوط شعبية تجبر قيادة الجيش على إزالة لوحة تمجد الإمارات في بوابة المنطقة العسكرية الثالثة
معسكر شهداء الإمارات يختفي من مأرب ومصدر عسكري يوضح
ضغوط شعبية تجبر قيادة الجيش على إزالة لوحة تمجد الإمارات في بوابة المنطقة العسكرية الثالثة
الخميس, 17 أغسطس, 2017 09:50:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
ضغوط شعبية تجبر قيادة الجيش على إزالة لوحة تمجد الإمارات في بوابة المنطقة العسكرية الثالثة
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - خاص
أجبرت ضغوط وانتقادات شعبية قيادة محافظة مأرب شمال شرق اليمن، على إزالة لوحة تحمل اسم «معسكر شهداء الإمارات»، وذلك بعد ساعات من رفعها، على  بوابة معسكر المنطقة العسكرية الثالثة مقر الجيش الوطني في شمال اليمن.

ورضخت قيادة محافظة مأرب للانتقادات والغضب التي قوبل بها رفع اللوحة شعبيا، واعتبارها تمجيدا غير مستحق، ومخاوف من السير يؤدي في ذات المنوال في المدن الجنوبية الواقعة تحت سيطرة القوات الإماراتية، وما يجري فيها من تقويض للشرعية اليمنية وأعمال السلطة المحلية بدعم إنشاء ميليشيات مسلحة تتولى إدارة الأمور بحسب توجيهات المندوب السامي الإماراتي.

وأكد ناشطون، أن إلصاق اسم شهداء الإمارات، بديلا عن تسمية المنطقة العسكرية الثالثة، لا يليق رغم احترام دماء شهدائهم، لكن لكل مقام مقال، حسب تعبيرات البعض.

وأزالت قيادة المحافظة والمنطقة العسكرية الثالثة، اللوحة عقب ساعات قليلة من رفعها، الثلاثاء الماضي، بعد كل ما قوبلت به من انتقاد وسخط وغضب شعبي.

من جهته، كشف مصدر عسكري في المنطقة الثالثة أسباب رفع اللوحة وإزالتها بعد ساعات من بوابة معسكر المنطقة الرئيسي بمدينة مأرب.

وقال المصدر ان قيادة المنطقة العسكرية الثالثة أصدرت توجيهات باعداد لوحة تحمل اسم (معسكر شهداء الامارات) والقيام بتعليقها على بوابة معسكر صافر الذي سقطت فيه تلك الدماء الزكية للأشقاء الاماراتيين وفاء لتضحياتهم المستمرة.

وأشار إلى أن المعنيين والفنيين التبس عليهم الأمر فقاموا بتعليق اللوحة على بوابة المنطقة الثالثة بمدينة مأرب، مع العلم أنه تم تجهيز لوحة أخرى تحمل اسم (قيادة المنطقة العسكرية الثالثة) سيتم تعليقها على بوابة المنطقة.

واشار المصدر ان هناك تصاميم فنيه لعمل نصب تذكاري في نفس المكان الذي سقطت فيه دماء الجنود الإماراتيين، نافياً تسبب اللوحة وتعليقها بالخطأ أي خلافات أو احتجاجات من المواطنين والعسكريين، كما نفى تعرض قيادة محافظة مأرب لأي ضغوط من الجهات الإماراتية أو الرئاسة اليمنية.

وينظر قطاع واسع من اليمنيين إلى ما تقوم به الإمارات في بعض مناطق اليمن بأنه "احتلال" بكل معنى الكلمة، حيث تقوم بالسيطرة على النفط والغاز والموانئ الحيوية والمطارات وتدير ميليشيات مسلحة خارج نطاق سيطرة حكومة الشرعية، بما يتعارض مع الأهداف التي جاءت تحت غطائها بقيادة السعودية لإنهاء الانقلاب.
 


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
6173
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©