الصفحة الرئيسية / شؤون محلية / برلمان الأنقلابيين بصنعاء يحذر حليفيّ الحرب صالح والحوثي «ممالا يحمد عقباه»
برلمان الأنقلابيين بصنعاء يحذر حليفيّ الحرب صالح والحوثي «ممالا يحمد عقباه»
الإثنين, 28 أغسطس, 2017 10:01:00 صباحاً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
برلمان الأنقلابيين بصنعاء يحذر حليفيّ الحرب صالح والحوثي «ممالا يحمد عقباه»
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - صنعاء
دعا مجلس نواب حكومة الانقلابيين في صنعاء، على لسان رئيسه يحيى الراعي حليفي الحرب والانقلاب “المؤتمر الشعبي العام والحوثيين” إلى عدم الإنجرار إلى مالا يحمد عقباه.

وقال الراعي إن هناك من راهن على تفجير الوضع في صنعاء قبيل احتفاء المؤتمر بذكرى تأسيسه في ميدان السبعين بصنعاء مضيفا أن الرهان خسر وعلى الشريكين عدم” إعطاء تصريح للموالين للرياض بدخول صنعاء بسبب خلافاتنا فهناك من يريد الجميع”.

ودعا الراعي رئيس ما يسمى بالمجلس السياسي ورئيس حكومة الانقلابيين ووزيري الداخلية والدفاع في الحكومة الانقلابية للتحقيق في ما حصل مساء أمس من اشتباكات مسلحة في حدة جنوب صنعاء.

وقال النائب حسين السوادي إن من يسعى لتفجير الوضع في صنعاء لايمكن أن يكون يمنيا. وتابع ” أول الرصاصات تنطلق من اللسان”.

وأكد النواب على ضرورة تنفيذ الاتفاقات الموقعة بين حليفي الحرب والانقلاب “المؤتمر والحوثيين”.
وقال نائب رئيس البرلمان عبدالسلام زابية إن الطرفين وقعا اتفاقات بينهما لم تمر على مجلس النواب.

وأضاف “ما يهمنا الآن معرفة من يماطل أو يعرقل تنفيذ الاتفاقات، والطرف المماطل يجب أن يفضح أمام الشعب”.
واردف زابية “يجب تطبيق الاتفاقات ومن يخالف فهو عدونا جميعا”. وطالب الراعي الأطراف بتزويد النواب بكل ماتم توقيعه من اتفاقات.

وقال النائب عبدالباري دغيش إن البرلمان يجرم الاحتكام للسلاح، مشيرا إلى أن مبادرة مجلس النواب تصب في مصلحة اليمنيين عند قراءتها قراءة منصفة ومتأنية وحكيمة وفقا لدغيش.

وأكد النائب علي اللهبي أهمية الحفاظ على وحدة الصف الداخلي في مجابهة العدوان السعودي.
وقال : “علينا أن نساند المجلس السياسي -رئاسة الدولة- في الضغط على الشريكين في تنفيذ الاتفاقات وحل الإشكاليات بينهما”.
 


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
3900
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©