| الصفحة الرئيسية > أخبار يمن برس > تعليق ولكن يبقون كمعلولين بالدراكلوسيز وهو المرض المتفاقم في انتشاره واصاباته اليوميه صارت ب الاف تختلف من دركله ودركله بحسب نوع الحاله الناقله ونوع الاصابه
 
تعليق:


ولكن يبقون كمعلولين بالدراكلوسيز وهو المرض المتفاقم في انتشاره واصاباته اليوميه صارت ب الاف تختلف من دركله ودركله بحسب نوع الحاله الناقله ونوع الاصابه
الأحد, 30 ديسمبر 2012 ( 06:01:05 صباحاً )
كاتب التعليق: باهى عبسي
موضوع التعليق: ولكن يبقون كمعلولين بالدراكلوسيز وهو المرض المتفاقم في انتشاره واصاباته اليوميه صارت ب الاف تختلف من دركله ودركله بحسب نوع الحاله الناقله ونوع الاصابه

ان علل كثير من الامم والاوطان هى افعال الدركله بالسطو على المال او فعل الفاحشه والزنا والادمان على الخمور والمخدرات المختلفه والقات منها او الدركله التى يكون مفعولاتها مجاميع قبليين بدركله الشيخ الدراكولا او الدركله الغذائيه من التجار والمصنعون والموردون واشد الدراكولات تدميرا هم دراكولات ومصاصى دماء الشعوب بالسياسي والمخطط والاقتصادى وصناع القوانين وحافظى الامن واستبابه كحق لاى امه وشعب وانسانيه في مكان معين ومحدد وله صفه واسم وعضويه وتاريخ غير مجزء ...اننا شعوب مصابون بالدركله والمفعول قد يستجيب ويتماشي مع الدركله ويتحول من مفعول مدركل الى فاعل مدركل او يتجه نحو الفناء الذاتى وخطوره امراض الدركله تكمن انها متسلسله تضاعفا وعلاجها الروحى والعقلى من الصعوبه في واقع يدل ان الدركله ليست حديثه العهد في اوطاننا وعلى امتنا وخاصه ان الدراكوليين منتظمون ومسنودون بدراكولات اقليميين ودوليين






شارك صفحة التعليق أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة


لمشاهدة بقية التعليقات على صفحة المقال - أضغط هنا
 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2020 ©