يمن برس.. مع الحدث في المكان والزمان

طباعة

 عصام علي القح / عيد الحب
عصام علي القح

عيد الحب
الثلاثاء, 16 فبراير, 2016 09:24:00 صباحاً

بعد أن أصبح عيد الحب عيدا تقليديا حديثا في المجتمع اليمني واضحى قاصرا على فئة كبيرة من الشباب في أغلب الأحيان نتيجة لعوامل كثيرة أهمها الحياة المعيشية المتواضعة فضلا عن الثقافة التقليدية الدينية التي يرون الإحتفال بعيد الحب ترفا وتقليدا مرفوض شرعا. ويعتبر دخيل على الحياة اليمنية.
نعم بإجماع المذاهب الفقهية أنه لا يوجد سوى عيدين للمسلمين فما دونهما بدعة الاحتفال بهم .
لم يحبذ الاحتفال بيوم العيد الحب كونه بدعة .إلا أن الحب جائز في الأيام الأخرى .
إذ لم يتسع لنا الوقت تدوين ما تبقى لنا من أيام غير ذلك اليوم المسمي بعيد الحب .لم يعد لنا ذلك الحب والحنان الممزوج بالعاطفة الجياشة. بعد إن شاهت الوجوه وتغيرت الملامح واكتضت القلوب بالكراهية وتوزعت الابتسامات الساخرة في المجتمع وسيطر اليأس على الأمل وانهمك الكتاب على الكتابات حول الحرب والغرب والسياسات القاتلة وأساليب التعذيب والتشريد .وتوزعت الأسلحة الثقيلة والخفيفة بدلا من الورود والهدايا.
كيف نحتفل ؟
الحب والحرب متشابهان حيث كلا منهما حقيقة واقعية لكنهما مختلفان من حيث السعي وراهما. فالحب نسعى بعده والحرب نهرب منه واذا وصل إلى مراده انهانا مع الحب .
نعم الحب يزهق المشاعر والأحاسيس
لكن الحرب يزهق الأرواح.
ليت المشاعر تزهق وتترك الأنفس تكمل حبها .وبصدفة القدر على الأبجدية ان تجمع بعض الحروف بين كلمتين متناقضتين (الحب والحرب) وبتحالف حروف الأبجدية على تعكير مزاج المحبين وبإصرار حرف (الراء ) واستخدامه القوة المفرطة على المشاعر والرغبات والميول والسيطرة على مكونات كلمة (حب)جعل من نفسه صاحب القرار والتنفيذ والحكم .غير حياة تلك الكلمة إلى جحيم .محاولة تلك الكلمة أن يكون في مؤخرة حروفها ليصبح غذاء للأقلام العاشقة والتي تجمع المحبين .ولكنه ألح واقسم حانثا إلا أن يكون متوسط الحروف ليصبح غصة عليها .
قائلا إنا مكانة في أول الإداة رصاصة . سأكون في في وسط الحب ليصبح حرب ومتذيلا لما تجنيه تلك العملية . دمار.
رفقا بنا يا راء فاليوم عيد الحب هلا اكتفيت من مص دماءنا !
هلا رجعت إلى مدينتك الأبجدية لكي تترك لنا مجالا نعيش بسلام في ما تبقى لنا من عمر .
لا محالة يا راء مهما سيطرت علينا وشوهت صورتنا الجميلة. سيتفق الحاء والباء يوما ونخلص القلوب المتألمة والدماء المسفوكة و الجروح التي لم تندمل منك .
كيف نحتفل ؟
وقد تغير ذلك اللون الذي يوحي إلى الحب من أحمر إلى أشد احمرارا بعبارات أخرى وطرق غير معهودة
كيف نحتفل؟
وقد تلونت تعز وعدن والضالع وأبين وصنعاء وكل المدن التي كانت آملة بالاحتفال باللون الذي كان يثير المشاعر والاحساس للشباب للصغار قبل الكبار للذكور للإناث. ذلك اللون الذي كان يوحي إلى عدة إيحاءات كلا على حسب الموقف الذي يواجهه.
اللون الأحمر الذي كان يتفنن فيه أهل الخبرة في الرسم والتطريز. ومن لهم في الشوق والعشق
لا أعرف لماذا هذا اللون الأحمر بالذات دون غيره .
اللون الذي تضرجت فيه أرصفة تعز وتخضبت به شوارع البيضاء وهضاب نهم وأرحب وساحل عدن والحديدة .اللون الذي كان متميز من بين الألوان .أصبح لون يوحي إلى الاشمئزاز بعد أن سفك الدم الذي يحمل ذلك اللون المحبوب سلفا لدى الشباب.
تغيرت ملامح الحب إلى حرب .تغير كل شي حتى حركة العينين بعد إن كانت تغمض عين وتترك الآخرى مفتوحة حركة من أجل التقرب إلى الحبيب وعلامة لردة فعل المشار إلية بتلك الحركة .
أصبحت بدلا من التقرب تستخدم الغمز أصبحت تغمز من أجل تحديد الهدف للنيل من أخيك قتلا.
تغير حتى ازدحام الأسواق في هذا اليوم بعد أن كانت الورود الممزوجة باللون الأحمر والملابس من أغلى السلع الآن لم ينظر إليها ولم تعد مرغوبة بعد أن ازدحمت المحلات التي تبيع الرقع البيضاء.
أو السوداء .
عيد الحب مصطلح يفرح في أوله وينتابني الحزن في آخره .عن أي عيد نفرح ونحن لن نعرف من الحب إلا اسمه وأصبحت كلمة حب أكثر كلمة للكذب والخديعة.
نعم بعد أن كان
الحب اول ما يكون لجاجة. .تأتي به وتسوقه الأقدار.
أصبح الحب اول ما يكون لحاجة تأتي به وتسوقه الأوطان. حتى بين الأصدقاء أنفسهم لم يعد لكلمة حب ذلك الصدى المسموع وتلك ردة الفعل المتعود عليها .
أقول لأحد أصدقائي. يعلم الله اني أحبك .يرد عليا قائلا. بأساليب عديدة .ويش ناوي؟ ايش قصدك؟ اسكه لك .مع نفسك .قديمة . ضحكة مطولة .ردة فعل بطريقة ساخرة .وهذا عينه صغيرة من المجتمع. في ظل وطن تملؤه الانقسامات والسياسات وتمزقه الحروب والصراعات
كيف نحتفل ؟


طبع في: الإثنين, 14 أكتوبر - الساعة: 2019 06:20:36 صباحاً
رابط المقال: https://yemen-press.com/article11820.html
[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]
جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس - 2019©