يمن برس.. مع الحدث في المكان والزمان

طباعة

 عبده نعمان السفياني / ولي في سوريا جسدٌ وروحُ
عبده نعمان السفياني

ولي في سوريا جسدٌ وروحُ
الإثنين, 06 فبراير, 2012 10:40:00 مساءً

ولي في سوريا جسدٌ وروحُ
وشلالٌ من الدمعِ يسيحُ

***

ونهرٌ من دمٍ فيها مُراقاً
وأمٌّ ثاكلٌ وأبٌ جريحُ

***

ولي طفلانِ : طفلٌ كبَّلُوهُ
وطفلٌ بين أحضاني ذبيحُ

***

ولي سيلٌ من الآهاتِ يجري
وحزنٌ مُحْدِقٌ وأسىً فسيحُ

***

وأشلائي المبعثرةُ تنادي
أغيثوني لَعلِّيَ أستريحُ

***

إلى من أشتكي حالي ومن ذا
سيسمعُ صرختي وأنا أصيحُ

***

أشقُّ الصمتَ، أهدمُهُ ولكنْ
لمنْ هذا الصياحُ أَيَا فصيحُ ؟!

***

أناديكم وأكشفُ عن جراحي
وبالآلامِ - إن دُفنتْ - أبوحُ

***

(ولكن لا حياة لمن تنادي)
فإن العُرب أجلدهم طريحُ

***

فلا العُرْبُ الأُخوَّةُ أنجدوني
ولا في الأفْقِ (معتصِمٌ) يلوحُ

***

خُنُوعكمُو هو عملٌ مشينٌ
وصَمتكمُو هو الفعلُ القبيحُ

***

لسانُ العُربِ في صمتٍ تقول:
فؤادي غافلٌ، بدني كَسِيحُ

***

أَيَا سوريةُ الأحرارُ صبراً
فنصرُ الله كالشمسِ صَريحُ

***

ويا (شَبّيحَةُ) الطغيانِ مهلاً
فريحُ الفتحِ في (الفيحا) يفوحُ

***

فما في وسْعِكم أن تصنعوهُ
إذا هبَّتْ من (الشَّهباءِ) ريحُ


طبع في: الجمعة, 20 سبتمبر - الساعة: 2019 06:35:18 صباحاً
رابط المقال: https://yemen-press.com/article1926.html
[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]
جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس - 2019©