يمن برس.. مع الحدث في المكان والزمان

طباعة

 احمد رناح / العائلة والضربة القاضية
احمد رناح

العائلة والضربة القاضية
الاربعاء, 18 أبريل, 2012 12:40:00 مساءً

الوضع القائم في اليمن اليوم ، أشبه ما يكون بحلبة ملاكمة ، بين خصمين لدودين هما الشعب وحكومته ورئيسه من جهة ، وبين العائلة وحزبها المؤتمر الشعبي العام وحلفائها من الميليشيات المسلحة من جهة أخرى ، والجميع يجمع قواه ليسدد ضربته القاضية تجاه خصمه .

لم يكن قرار اقالة اللواء المتمرد قائد القوات الجوية من منصبه إلا باكورة الضربات الموفقة ، ونقاط تحسب لصالح الوطن في الجولة الأولى من الملاكمة ، غير أنها لم تكن لتمر بسلام على خصم الوطن والشعب ، فهي بالنسبة له ، تعتبر استهداف لمركز القوة ، وضربة مركزة على مجمع العصب الحيوي في جسده ، قد لا يقوى على القيام بعدها ، وبما أنها مكسب ثمين لصالح الشعب والوطن ، فإنه من الضروري بمكان أن تتبعها ضربات وضربات ، لكي لا يستجمع الخصم قواه المنهارة ، ويدمر وجه اليمن المشرق ..

لقد كان القرار بمثابة ضربة مدروسة وموفقة ، سددت بإتقان على رأس الخصم ، لم يستطع امتصاصها ، فبدأ متخبطا يضرب يمينا ويسارا ، يبحث عن قشة لينجو بها ، فأغلق المطار وعطل حياة الناس ، وكشف عن الوجه الحقيقي لحزبه السياسي وعائلته المستبدة المستكبرة . كيف لا والقوات الجوية ، تعتبر من أهم مصادر القوة العسكرية والحيوية ، التي يجب أن تتبع صلاحياتها الرئيس والحكومة ، ليستطيع الرئيس أن يتخذ قراراته مستندا الى قوة الدولة والشعب بعد قوة الله ، وبالقوات الجوية يستطيع أن يخمد أي تمردا عسكريا مستقبلا ..

غير أن تمرد اللواء الأحمر يبدو مستفزا الى حد كبير لقرارات الرئيس والشعب والدول الاقليمية والدولية الراعية والداعمة للمبادرة الخليجية ، وهذا يؤهله لأن يكون كبش فداء ، ودرسا عمليا ليتعلم منه الآخرون ، يجب أن تنزل به أقصى العقوبات وأن يكون عبرة لكل من يفكر بالتمرد بعده ، بل يجب أن يُضرب ضربةً ينخلع لها قلب أشجع رجالات العائلة و أذنابها من خصوم الشعب والوطن .

والحل الأنسب والأمثل لإنهاء جولات الصراع هو ( الضربة القاضية التقنية ) أو كما تسمى في مصطلحات الملاكمة ( TKO) والتي ستقضي على مصدر الشر ، وتُسكت مدفع الباطل ، وتدمر معقل الفساد والافساد ، وذلك بإقالة كل افراد العائلة من جميع المناصب العسكرية والمدنية ، جملة واحدة دون تردد أو تلكؤ ، كما يجب رفع الجاهزية القتالية لدى جيش الوطن وحامي ثورته ، مدعوما بكتائب الشعب تسانده لقمع أي تمرد على قرارات الرئيس ..

فإنه بدون هذا الحل ، سيبقى الوطن والشعب رهينة بأيديهم ، فسيسلمونه تارة لمافيا القاعدة والحوثيين يتعاملون معه بكل وحشية ودموية ، وتارة سيسلمونه لبلاطجتهم ينهبون موارده ويعطلون ثرواته ، وتارة سيبيعونه لقوى خارجية بأموال زهيدة تذهب لحساباتهم الخاصة ، مع أنه لم تقم الثورة وتسقى بدماء الشهداء والجرحى ، إلا لتزاح عائلة الظلم وغطاءها السياسي من على سدة الحكم ، وتحاكم على كل ما اقترفته بحق الوطن والشعب .


طبع في: الإثنين, 16 سبتمبر - الساعة: 2019 03:25:31 صباحاً
رابط المقال: https://yemen-press.com/article2717.html
[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]
جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس - 2019©