يمن برس.. مع الحدث في المكان والزمان

طباعة

 احمد رناح / هل هذي صنعاء أم سيوداد غواريز ؟
احمد رناح

هل هذي صنعاء أم سيوداد غواريز ؟
الإثنين, 04 يونيو, 2012 01:40:00 مساءً

من الطبيعي أن تحدث جرائم هنا وهناك ، فهذه هي طبيعة البشر والحياة ، لكن ما يحدث هذه الايام في اليمن عامة وفي صنعاء على وجه الخصوص أمر مقلق للغاية ، ليس في معدل ارتفاع الجريمة وحدوثها ، بل في نوعية الجريمة وتفاصيلها ، في أدواتها ومكانها وتوقيتها ، أمر ليس محزن فقط ، بل مقلق ومخيف .

قرأت وسمعت عن فتاة عصر التي اغتصبت وقتلت ، والجناة معروفون وبالاسم ، ومع هذا لم نسمع عن أي تحرك للجهات المختصة ، وضبط الجناة وتسليمهم للعدالة ، وانصاف المظلومين منهم ، جريمة لم أستطع أن استوعبها ولا حتى أن أصدقها ، فهل حقا هذا يحدث في اليمن وخصوصا في صنعاء ، جريمة تكاد تنفطر منها السماء ، وتخر لها الجبال هدا ، هل بلغت الوحشية ببني الانسان حد كهذا ، هل أصبح اليمنيون وحوشا كاسرة ، وذئاب مفترسة ، لبنات جيرانهم وعمومتهم ، هل انفتحت شهيتهم لتأكل كل شيء حتى لو كانت جيف معفنة ، فأصبحوا لا يميزون بين المعقول واللامعقول ، في حين أن هكذا جرائم مرفوضة لدى الجاهليين الوثنيين الذين لا يدينون بدين محمد بن عبدالله (ص) وعنترة العبسي أحدهم يقول : وأغض طرفي ما بدت لي جارتي حتى يواري جارتي مثواها .

لم تنتهي الحكاية هنا ، فقد نشرت الأهالي نت قصة ( ميرفت ) امرأة غريبة وأجنبية متزوجة من يمني ، تختطف بكل سهولة وتمكث أكثر من 7أشهر مع خاطفها ولا زالت الى الآن وتحت مسمع الجهات الحكومية وادارة الأمن بتعز ، كل ما في الأمر من تحركات أن هناك مفاوضات بين الخاطف مرافق الشيخ وبين الجهات الحكومية التي رفع زوجها قضيته لديهم . هل هذه الأشياء تحتاج مفاوضات أو وساطات ، هذه أمور تسمى (انتهاك أعراض) يا وزير الداخلية ويا رئيس الوزراء و يا رئيس الجمهورية . هذه جرائم كفيلة بأن تكون سببا مقنعا لحرب عالمية ثالثة ، بل ومبررا كافيا لحرب ضروس لا يعرف نهايتها ، هذه ( أعراض ) والعرض أحد الضروريات الخمس التي جاء الاسلام من اجل الحفاظ عليها ، البت فيها يتطلب وقت أسرع من الضوء .

غريب أن يحدث هذا في بلد الايمان والحكمة ، والأغرب أن الجناة معروفين ويرافقون أعضاء برلمان أو مشائخ نافذين ويتمتعون بالحماية الكاملة التي تجعلهم يتفننون في جرائمهم القادمة ، وتشجع غيرهم على الالتحاق بهم في مسلسل هوليوود اليمني الغريب . ان جرائم من هذا النوع الوحشي لتوحي لي ولغيري من أبناء هذا البلد أن اليمن ليس اليمن وانما هو المكسيك ، وأن صنعاء لم تعد صنعاء بل أصبحت سيوداد غواريز ، تلك المدينة الأكثر عنفا وجريمة في العالم

يا وزير الداخلية ان لم تحم أعراض اليمنيين بقوة الدولة وتضرب المجرمين بيد من حديد وإلا فخيرا لك ولنا أن تقدم استقالتك عاجلا وتترك الوزارة لمن يقوم بحقها . القوة اليوم مهمة جدا ، لتحمي القانون والشعب على السواء .. فالقوة التي ترنحت منها القاعدة في أقصى الجنوب ، آتت ثمارها في شمال الشمال . والقوة التي ستضرب بها في صنعاء ستجني ثمارها في مأرب .....


طبع في: السبت, 21 سبتمبر - الساعة: 2019 03:32:59 صباحاً
رابط المقال: https://yemen-press.com/article3201.html
[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]
جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس - 2019©