يمن برس.. مع الحدث في المكان والزمان

طباعة

 جمال أنعم / اللحظات الفاصلة التي صحونا طويلاً من أجل مجيئها
جمال أنعم

اللحظات الفاصلة التي صحونا طويلاً من أجل مجيئها
الخميس, 01 يناير, 1970 03:00:00 صباحاً

اللحظات الفاصلة التي صحونا طويلاً من أجل مجيئها , يجب ألا تأتي ونحن نيام .
الفجر الذي سكب في مهجتهِ الشهداء أرواحهم , ولونوا خيوطه بدمائهم , يطاردُ الآن آخر فلول الظلام .
الصباح العابق بأنفاس الحرية والبازغ من قلب ساحات التغيير يمد أذرعته الآن كي يحتضن رفاقه بزهو غامر .
الصباح الذي رعته قلوبكم , وحمته أرواحكم وغذته تضحياتكم يطلع الآن مؤذناً برحيل العتمة إلى الأبد , هذه الشمس الطالعة الآن , أنتم مطلعها وطلعتها وطلائعها .
على الساحات الواقفة منذُ شهور في مواجهة بقايا الليل , أن لا تقعد الآن بانتظار تبين الخيط الأسود من الأبيض ,لتنهض فقد صحا الفجر في الأعماق , لتنهض كي تستقبل الحياة واقفة .
الشمس التي تلوح الآن : هي بنت أرواحكم , من حنايكم تشرق , وبنبض قلوبكم تخفق .
يرحل صالح جريحاً وخلفه وطنٌ من جراح تنز دماً , ومقابر متوجعة حية الألم .
مصيبتنا الكبرى ترحل مصابة بإتجاه الرياض طلباً للشفاء ,تاركةً بلداً مقفر من العافية ,لا مشافي خارجية تعالج أدواءه وتطبب أسقامه ,وحده يتكفل بمعالجة تركة عقودٍ ممرضةٍ من الحكم .
يطرد شعبنا طاعونه المزمن , مدركاً أن أمامه رحلة إستشفاء طويلة , هو محتشدٌ لها بكل ما أوتيا من صحة وقوه .
تغادر البشاعةُ وجه اليمن , هذا صباحٌ آخر جميل يبعث على الغبطة ويدعوا للإحتفاء .


طبع في: الثلاثاء, 28 يناير - الساعة: 2020 12:46:04 مساءً
رابط المقال: https://yemen-press.com/article330.html
[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]
جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس - 2020©