يمن برس.. مع الحدث في المكان والزمان

طباعة

 محمد عامر / الى قوانا السياسيه لقد انفتح لكم قلبي
محمد عامر

الى قوانا السياسيه لقد انفتح لكم قلبي
الإثنين, 08 أكتوبر, 2012 10:40:00 صباحاً

بداية، يسعدني ان اهنئ شعبنا اليمني فقد منح حكومة رشيدة تحمل في اوساطها قلوبا عظيمة فلاغرابه ان نجدها تتميز عن بقية الحكومات في العالم بخوف الله تجاة الشعب لاسيما ان ذكر الموت وما بعده من حساب وعقاب لايكاد ينفك عنها، فقد استطاعتم ان تقضوا على كافة مشاكل وهموم الشعب مما اظطر رئيس الجمهوريه للسفر للولاية المتحدة تطلعا لبدء اجراءات عملية نقل اليمن من كوكب الارض الى سطح القمر اذ انكم قد جعلتم من ابناء الشعب اليمني احباب بعد ان قضيتم على مختلف الخلافات ونبذ العنصرية والطائفيه و.... فعم السلام في اليمن عامة و(حجة-ريدة-عمران-.....)خاصة بعد ان الفتم بين القوى الدينيه اليمنيه اليمنيه...اليوم اضحى الجنوب حرا طليقا فلاحراك ،ولا دعوات انفصاليه ... القاعدة في عداد الموتى... مشاكل البنيه التحتيه اصبحت من اثار الماضي البغيض فالكهرباء على مدار ال24ساعة لذلك لااخاف ان ينقطع التيار الكهربائي وانا اكتب مقالتي فاظطر مع كل كلمة وسطر وصفحة ان احفظ مقالتي ...المياة ولله الحمد لم تعد هما يصاحبني في كل يوم لوفرته اللامحدودة واسعارة الرمزيه .

اليوم ولله الحمد نشهد كل يوم اكثر من تخفيض لاسعار المواد الغذائية والمشتقات النفطية لكثرة معلقات(بشرى سارة...) الحدائق اصبحت تملا احياء المدن ناهيك عن الريف والقرى التي لاتختلف كثيرا عن المدن تحت ضلال حكمكم الرشيد ... لم يعد يجد الرجل حرجا في التسوق مع زوجته فقد اصبح طوافا بكل الاسواق وبخاصة التي تتعلق بالازياء النسائية وادوات التجميل وغيرها فالجيب ولله الحمد مليان ولايهم شئ.

الى قوانا السياسية شكرا لكم فقد تحاببتم فتهاديتم اعظم الهدايا التي تشهد لها الويةالصمع ومعسكرات ارحب ونهم .

ان عطائكم المتبادل قد مزج الارواح قبل الاجساد ، وتصافحت اثرة القلوب قبل الايادي فوجبت لكم محبة الله مما جعل بلادنا تشهد اختفاء حوادث السير لتطوير اليات سير المرور، بالاضافة الى انعدام حالات الاغتيال والتصفيات وبخاصة صوب رجال الامن السياسي، كما دفنت ظواهر الارهاب في وجودكم وتحت ظلال حكمكم الرشيد ، ولا ننسى التعليم فقد اصبح مجانا مكفلا للجميع ولا مكان للجامعات الخاصة الاستثماريه ال(........)في بلادنا بفضل حكمة تدبيركم وحسن تسييركم لشؤن بلادنا وما تولونا به من اهتمام.

واخيرا،الى شبابنا الصامد واجهوا اعصار الشائعات بقلب مبتهج يقتل ميكروبات البغضاء وبنفس مطمئنة تطرد حشرات الكراهيه.

الى قوانا السياسيه العظيمه ان اردتم ان تحققوا النجاح فبحثوا عن مقومات النجاح بصدق وتعلموا ممن سبقوكم ، وحبذا لو تمنحونا ادارة تعليميه مميزة مثل ادارة المعهد البريطاني الاكاديمي واشيد بالذكر الاستاذ(ابراهيم الابيض) الرجل والمعلم الذي حول المعهد البريطاني الاكاديمي فرع الحصبه من معهد استثماري تجاري الى صرح علمي شامخ يهتم بتادية الرسالة اكثر من اهتمامه بتحويل التعليم الى تجارة ومزايدة ، نحن بحاجه الى معاهد تعليميه وتقنيه وغيرها في كل المحافظات والمدن والارياف والقرى فحبذا لو نورتم حاضر وجودكم السياسي بمكانة نشر العلم في ارجاء البلاد كمنجز يحسب لكم والله حسبنا جميعا ونعم الوكيل.


طبع في: الجمعة, 20 سبتمبر - الساعة: 2019 10:27:54 صباحاً
رابط المقال: https://yemen-press.com/article4315.html
[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]
جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس - 2019©