يمن برس.. مع الحدث في المكان والزمان

طباعة

 رائد محمد سيف / ظاهرة التلوث البيئي وخطرة على المجتمع
رائد محمد سيف

ظاهرة التلوث البيئي وخطرة على المجتمع
السبت, 20 أكتوبر, 2012 09:40:00 صباحاً

أصبحت مشكلة تلوث البيئة خطرا يهدد الجنس البشرى بالزوال بل يهدد حياة كل الكائنات الحية والنباتات ولقد برزت هذه المشكلة نتيجة للتقدم التكنولوجي والصناعي والحضاري للإنسان ويشمل تلوث البيئة كلا من البر والبحر وطبقة الهواء التي فوقها .

فأصبحت الكرة الأرضية اليوم مشغولة بهمومها وأصبح كوكبنا مشوها ، فالدفئ ألهب ظهورنا وتغيرات المناخ تهدد جوها ، والمبيدات أفسدت أرضها ، والصناعات مزقت أوزانها ، والقطع الجائر للأشجار نحر اوديتها ، وهدد حيواناتها ، والسكان لوثوا مياهها ، وهكذا بات كوكبنا محتاجا إلى كوكب أخر لكي نبدأ فيه وننشىْ حضارة جديدة نظيفة .

دعونا نقف هنا عند بعض المصادر المؤثرة بالتلوث البيئي في وطننا الغالي ، فالمصانع وكسارات الاحجار وخلاطات الاسفلت ، تعد اكثر المصادر ضررا على بيئيتنا وذلك من خلال المخلفات والادخنه والغبار المتصعد منها ، كما ان خلاطات الاسفلت تعد كارثة بيئية على المجتمع واشد خطورة ، وهناك ايضاً المركبات ومولدات الكهرباء المنتشرة في هذا الوطن بسبب انقطاع الكهرباء المستمر ، والكثير الكثير من الاشياء المؤثرة بالبيئية .

اننا هنا كمواطنين نعيش على تراب هذا الوطن وتحت سمائه ، نأكل من ثمرات ارضه ونتنفس هوائه ، ونستظل تحت غيومه ، نريد ان يقف المسئولون وقفه جادة وصريحة نحو الكارثة البيئية التى تهدد المواطن اليمني ، ويسعون لإيجاد الحلول ، والحد من انتشار تلك الكارثة البيئية ، والوقوف امام كل من يتهاون ويتلاعب بهذا الشأن ، سواءً كان هذا التلاعب مقصوداً او غير مقصود ، يجب ان نرى مسئولينا الذين يهمهم صحة هذا المواطن المغلوب على امره يقفون وقفة حاسمة للحد من ظاهرة التلوث البيئي المنتشر في هذا الوطن الغالي الى قلوبنا .

استوقفني شاب اثناء زيارتي الى مبنى محافظة تعز الاسبوع الماضي ، واخذ يحدثني عن مشروع قام بعمله والذي يتعلق بجهاز يقوم بالحد من ظاهرة التلوث البيئي ، حيث قام بعرضه على المختصين بالمحافظة وابدوا تجاوبهم النسبي معه ، فحمدت الله اولا لوجود كوادر شابة تربت في احضان هذا الوطن تتمتع بهذا الحس الفكري والعقلاني ، ومن ثم سألته عن مدى جاهزية مشروعه فاخبرني عن ان مشروعه جاهز وتم تجربته للمعنيين في المحافظة وهو الان بصدد تجربته في احد المصانع في المحافظة .

نعم نحن بحاجة الى الوقوف مع كل مبدع في هذا الوطن وهم كثيرون ولله الحمد ، وهنا يسعني ان اشكر محافظ محافظة تعز شوقي احمد هائل لفتح الباب امام كل مبدع والاستماع لأفكارهم ومكافأتهم والأخذ بأفكارهم وابداعتهم .


طبع في: الأحد, 19 يناير - الساعة: 2020 10:13:10 صباحاً
رابط المقال: https://yemen-press.com/article4453.html
[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]
جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس - 2020©