يمن برس.. مع الحدث في المكان والزمان

طباعة

 عبدالعزيز الصلاحي / التحالف الشيطاني ضد الشيخ الزنداني
عبدالعزيز الصلاحي

التحالف الشيطاني ضد الشيخ الزنداني
الخميس, 25 أكتوبر, 2012 11:45:00 صباحاً

من النادر ان ترى الاعداء يتفقون على شئ معين , حتى وإن كان ثمة اتفاق في أمر معين , فإن كل واحد منهم يبدي وجهت نظر مختلفة عن عدوة , لكي يظهر امام الناس انه مازال على عدائه وانه لم يتغير وانه ثابت على مبادئة , وقد يحمله ذلك الى الوقوف في المكان الخطأ نكايةً بعدوة , فمثلاً دولة ايران الشيعية هي الدولة التي برزة هذه الظاهرة فيها الى العلن دون مواربة او خجل , فأينما وقف الغرب وقفت في الجهة المضادة حتى ولو كان ذلك على حساب سمعتها ومبادئها , فمن مبادئها المعلنه الوقوف الى جانب المظلوم والدفاع عنه ونشر قيم العدالة والتسامح وحقوق الانسان , وكنا مقتنعين بماتقول الى حدٍ ما مع سماعنا من جهات كثيرة ان مواقفها مجرد خداع وذر الرماد على العيون وانهم يسرون مالايعلنون , إلا اننا كنانقول نحن نعامل الناس بمايظهرون ونسميهم بما انفسهم يسمون , وتمر الأيام وتتجدد الأحداث وتظهر المواقف , وماكنت اظن انها ستقف في يوم من الأيام الى جانب طاغية وظالم يقتل ويدمر وينتهك الاعراض ويستبيح الحرمات والمتمثل في النظام المجرم في سوريا , لأنها كانت تلعن الظلم و الكبرياء ليلا ونهاراً , فياسبحان الله كيف يلعن الانسان شيئاً ثم يأتيه وكيف يسب قيماً ثم تكون من صفاتة , إلا اننا نسمع من قيادتها ومسؤوليها يقولون ويصرحون نحن لا نجد حرجاً من ذلك لأننا نقف في الجهة المضادة للغرب وللكيان الصهيوني .

والامر نفسه بين ايران والمملكة السعودية فالخلاف مستمر والمواقف مختلفة , والإستراتيجيات متضادة , وذلك باعتبار ان ايران تمثل الشيعة والسعودية تمثل السنة , وكلا الدولتين بعيدة كل البعد عن ماتدعية , والاحداث والمواقف اثبتت ذلك عبر التاريخ الحديث , بل هي الرغبة في التسلط وبسط النفوذ ليس إلا .

وبسبب ضعف الدولة في اليمن ,واختلاف الاطراف المتصارعة , فقد وجدت كل دولة من هذه الدول فرصة لبسط نفوذها وحضورها على ارض الواقع , فالحركة الحوثية والحراك المسلح مدعومة وتمثل ايران , ومن يسمون انفسهم بأهل السنة والجماعة مدعومة وتمثل النفوذ السعودي , وهناك الليبراليين والمصلحيين الرأسماليين والعلمانيين مدعومين ويمثلون الطرف الغربي الامريكي .

كل هذه الاطراف لها مواقفها واستراتيجيتها واهدافها ومعتقداتها ووجهات النظرفيها مختلفة والمصالح متضادة والافكار متضاربة , وان كانت المملكة السعودية متفقة مع الغرب في المصالح إلا ان هناك اختلاف جذري في الافكار والمعتقدات والاهداف , ويبن ذلك ان المتشددين ممن يسمون انفسهم اهل السنة والجماعة , يلعنون امريكا في الخفاء ليل ونهار ولا يتفقون مع الغرب في اي وجهة نظر , سواء من ناحية الشكل او المعتقد او الافكار وغير ذلك .

التحالف الغريب المريب :
كل تلك الاطراف المتصارعة في العلن , المختلفة في وجهات النظر والمعتقدات والافكار , نجد انها قد اتفقت امر معين والمتمثل في محاربة الشيخ عبدالمجيد الزنداني ومايمثله من فكر , فالغرب دائما ينشر الاشاعات عن طريق السفير الامريكي الوقح الذي لا يخجل من الكذب والمراوغة بان الشيخ الزنداني متهم بتمويل الارهاب وانه متطرف ومتشدد , مع انها اكذوبة كبرى فالشيخ مواقفة وتصريحاته واضحة في هذا الجانب بأنه لا يجوز قتل البريء بأي حال من الاوحوال , وكذلك حرصه على الحفاض على المصالح العامة والملكيات الخاصة ولم نجده يوما من الايام يدعو الى التخريب أو الى الحرب او الى مايفعله غيره من تلك الاطراف الاجرامية المتصارعة , ونجد انه متهم من قبل الحركة الحوثية بانه وهابي سني متشدد , واما من يسمون انفسهم باهل السنة والجماعة فهو شغلهم الشاغل فكل خطبهم ومحاضراتهم ومؤلفاتهم لا تخلو من غمزه ولمزة , فتارة يقولون حزبي ديمقراطي موالي للغرب , وتارة متساهل والسنة بريئة منه , فياترى هل هناك مبرر لكل تلك الإدعاءات والاتهامات الباطلة ,أم انه الحسد و الحقد الاعمى ومجارات نزوات النفس الشريرة , لمايمتلكه الرجل من كارزما قيادية وشعبية ساحقة , ومواهب جعلته يجمع بين الدين والسياسة , والعلم والعمل , ومهارة الخطب والمحاضرات .وياترى هل سيضعون حدا لذلك العداء السافر والغير مبرر , هل سيجرؤ احدهم ان يدعوه للحوار الى العلن امام الجميع ان كانوا يمتلكون حجة لمايدعون , ام انهم سيضلون يتكلمون من خلف الجدران , انا اعتقد انهم يشعرون بالنقص وضعف الشخصية امام الرجل , وانا اعتقد جازما انه يمتلك الحجة القوية والبرهان الساطع للرد على أي منهم , وانهم عبارة عن اقزام ومخادعين ليس إلا , والله من وراء القصد .


طبع في: السبت, 21 سبتمبر - الساعة: 2019 07:02:42 مساءً
رابط المقال: https://yemen-press.com/article4510.html
[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]
جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس - 2019©