يمن برس.. مع الحدث في المكان والزمان

طباعة

 د . أبو نورالدين اليهري اليافعي / عدن 13يناير 2013في ثوبها الجديد
د . أبو نورالدين اليهري اليافعي

عدن 13يناير 2013في ثوبها الجديد
الإثنين, 14 يناير, 2013 06:40:00 مساءً

يوم من الدهر لم تصنع اشعته *** شمس الضحى بل صنعناه بايدينا

هكذا هو الحال والذي يغني عن الف الف مقال ...

يوم استثنائي ومنعطف تاريخي هام في التاريخ اليمني الحديث وعلى وجه الخصوص تاريخ القضية الجنوبية ؛ القضية الجنوبية والتي تمتد جذورها الى ماقبل عام 1990م وقبل حرب صيف 1994م والتي مزقت اليمن اشلاء وان زعمنا ان ننعيش في الوحدة التي يسميها البعض مباركة ....

قضية الجنوب قضية صراع يمتد الى ماقبل تاريخ الوحدة اليمنية ؛ قرر ابناء الجنوب طي تلكم الصفحات بكل ماتحمله في طياتها من تفاصيل لاتسر ولاترضي احدا من ابناء الجنوب ......

اليوم عدن تكتظ بالمواطنين المتوافدين اليها من كل فج ومن كل قرية ومن كل مدينة في الجنوب اليمني ...

تجمع الملايين من ابناء الجنوب اليمني ليعلنوها للعالم انهم قد ارسوا القواعد للتصالح والتسامح الذي نتمنى ان يكون حقيقيا ويجسد على ارض الواقع عمليا ملموسا في كل نواحي الحياة .....

التصالح والتسامح الذي يريده ابناء الجنوب هو ذلكم التصالح والتسامح الذي تتبرأ فيه القيادات التاريخية من الماضي وتعلن تنصلها منه والاعتذار للشعب في جنوب اليمن ...

التصالح والتسامح الحقيقي هو التصالح الذي ينجم عنه وتنبثق منه رؤية جديدة وفكر جديد واسلوب جديد في طرح القضية الجنوبية ....

التصالح والتسامح الحقيقي هو التصالح الذي تعلن فيه القيادات تنحيها عن السلطة والزعامة وتسليم السلطة للشباب ليرسموا المستقبل المشرق للوطن وتكون هي سندا وعونا لهم في توصيل رسالتهم الى الراي العام العالمي ...

التصالح والتسامح يجب ان يكون مؤتمرا لكل المناطق اليمنية ....

يجب ان لاينحصر في مكان دون اخر فالصراعات منتشرة في شمال اليمن من اقصاه الى اقصاه بين القبائل والاحزاب السياسية والمشايخ واتباعهم وغيرها من التكتلات والتشكيلات الاجتماعية المعقدة في الجزء الشمالي من الوطن ...

عدن اليوم في ثوب جديد ... عدن اليوم تحتفل ... عدن اليوم هي الام الحنون مسرورة بابنائها وتجمعهم فيها ولقائهم الذي لم يسبق له مثيل ... عدن اليوم تكتظ بالابتسامات ... عدن اليوم عالم اخر من الحب والتسامح ...
في عدن اليوم ذابت كل المسميات المناطقية والقبلية وبقي اسما واحد يهتف به الجميع وهو الجنوب ...

وسقطت كل الرايات وبقيت راية الجنوب عالية خفاقة تعانق سماء عدن ...

فمااروع التصالح والتسامح ومااجمل المحبة والوئام ...

حفظ الله البلاد والعباد


طبع في: الأحد, 15 سبتمبر - الساعة: 2019 11:01:22 مساءً
رابط المقال: https://yemen-press.com/article5499.html
[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]
جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس - 2019©