الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / الصراع في اليمن والحرب الباردة الجديدة
عارف الدوش

الصراع في اليمن والحرب الباردة الجديدة
الإثنين, 23 فبراير, 2015 04:51:00 مساءً

في الـ21 من سبتمبر2014 سيطرت جماعة الحوثيين "أنصار الله" على العاصمة صنعاء بسهولة لفتت نظر المراقبين والمتابعين وبدون مقاومة تذكر قيل يومها وقبل ذلك وبعد ذلك الكثير من الكلام وكتبت الكثير من التحليلات لكنها كلها تقول جزء من الحقيقة أو نصفها أو اغلبها لكنها لا تقول كل الحقيقة لإن اصحابها لا يعرفونها كاملة وهناك من يقول أن من يعرف الحقيقة كاملة قلة في العالم وهم الكبار الذين يهيمنون ويقتسمون كعكة العالم فيما بينهم .

يذكرنا ذلك بحروب اندلعت وأزمات بلغت أعلى درجات التوتر لكنها بردت فور تفاهمات بين الكبار انعكست تلك التفاهمات على الأقوياء اقليمياً لتصل الى الأقوياء محلياً ويظل القادة والزعماء على مستوى الأقاليم والدول لا يعرفون إلا أدوارهم فقط ينفذونها بحذافيرها وهم يعتقدون أنها تخدمهم وتخدم بلدانهم ليكتشفوا فيما بعد أنهم مخدوعون وضحايا لمخططات أكبر منهم وأنه تم استغفالهم وتحويلهم الى " كروت" يتم حرقها في الوقت الذي تنتهي فيها أدوارهم .

الأمثلة كثيرة بعض القادة والزعماء تم قتلهم بمجرد انتهاء الدور أو محاولة تغيير الدور " السادات 6 اكتوبر 1981 وهو يحتفل في عرض عسكري بين قواته والملك فيصل بن عبد العزيز 25 مارس 975 اغتاله أحد امراء الأسرة الحاكمة " وبعض الزعماء تم اسرهم وسجنهم "مانويل نورييجا " رئيس بنما 3 يناير 1990 خلال غزو امريكا لبنما وتسليم نفسه للقوات الأمريكية وكان نورييجا يتعاون خلال السبعينيات مع وكالة المخابرات المركزية الأمريكية والمثل القريب جداً " الرئيس المصري الأسبق مبارك" وهناك من تم تدمير بلدانهم وتقسيمها وقتلهم " الرئيس العراقي صدام حسين " وهناك من تم ابعادهم من أوطانهم وتشريدهم ومن الزعماء والقادة من رحلوا الى الرفيق الأعلى بطائرات تم اسقاطها الرئيس الباكستاني ضياء الحق 17 أغسطس 1988 وقصص حرق كروت الزعماء والقادة كثيرة ومتنوعة.

ما علينا من الإسترسال في لعب أصحاب المصالح الكبار في العالم فما الذي حدث في 21 سبتمبر2014 في اليمن ؟ قبل الإجابة والاجتهاد فيها لابد من إيراد خلفية " نفرش بها" لما سيأتي من اجابة تاريخياً يعرف الجميع أن الحرب الباردة كانت وراء وجود دولتين في اليمن منذ عام 1967 هما اليمن الشمالي واليمن الجنوبي وكلاهما مثلا مصالح الكبار في العالم الغرب والشرق أو أمريكا والإتحاد السوفيتي .

وتبعاً لذلك تم التعامل مع القوى المكونة للدولتين اقليمياً ودولياً وبمجرد انهيار الإتحاد السوفيتي وانكفائه عن المنطقة أو رحيله أو ترحيله من المنطقة فكانت حرب صيف 1994 على أرض اليمن اعلاناً بإنتهاء الحرب الباردة في هذا البلد حيث أصبح بعد ذلك يسير في الفلك الأمريكي الغربي بعد أن أستطاع التحالف الحاكم في صنعاء من القضاء على النفوذ الشرقي أو محور الإتحاد السوفيتي.

لكن أحداث الحادي عشر من سبتمبر 2001 في نيويورك جعلت امريكا تطلق نفير الحرب ضد الإرهاب والمتشددين الإسلاميين في جميع أرجاء العالم وفي البداية كون تحالف الحكم في صنعاء بعد حرب صيف 94م التي انهت الحرب الباردة في اليمن لم يتورط في عمليات عدائية ضد امريكا والغرب .

ويمكن القول أن امريكا والغرب تسامح كثيراً مع تحالف الحكم في صنعاء بعد حرب صيف 94 لكن هذا التحالف لم يتعامل بتسامح مع القوى الأخرى النقيضة له في الداخل فهو قد تغول مع القوى التي كانت حليفة للإتحاد السوفيتي وشن حروباً مع جماعة دينية ظهرت " حركة الحوثيين" وشرع تحالف الحكم في صنعاء بعد حرب صيف 94 باستخدام القوة في الجنوب وتنفيذ حروب ضد الحوثيين أخرها الحرب السادسة 2009م.

وفي الـ21 من سبتمبر 2014 اجتاح الحوثيون " انصار الله" العاصمة صنعاء محدثين زلزالاً كبيراً ليس في اليمن فحسب وإنما على مستوى المنطقة لم يعرف حقيقته بعد كثيرون على مستوى الإقليم والعالم لكنه زلزالاً تلقى خلاله " تحالف الحكم في صنعاء " ضربة موجعة ويبدوا واضحاً مما تتيحه المؤشرات المتعددة أنه تجري الأن في صنعاء عملية تكوين محور جديد ومكونات هذا المحور الجديد هي بكل تأكيد ضد مكونات المحور السابق" تحالف حرب 94م" العسكرية والدينية والقبلية.

وإذا جاز التعبير أن نسمي المحور الحاكم في صنعاء اليوم " بمحور صعدة " فإن محور الحكم السابق" تحالف حرب صيف 94م" لم يمت بعد وإن تم إضعافه وهزيمته بقسوة إلآ أنه يحاول استعادة عافيته وخوض جولة أخرى من الصراع لكن الأكيد جداً أن ما يمكن تسميته بمحور صعدة سوف يشارك بفعالية كبيرة في الحرب الباردة العائدة لليمن وسيكون انحيازه للمعسكر الشرقي متعدد الأقطاب الذي يضم اليوم " روسيا والصين وإيران"

ليس ما نقوله ضرباً من التخمين وإنما تؤكده الشواهد والأحداث وليس الفيتو الروسي في مجلس الأمن الدولي ضد قرار تحت الفصل السابع يعاقب الحوثيين " انصار الله" وبقاء سفارات روسيا والصين وإيران في صنعاء بعد الهروب الكبير لسفارات الدول الأخرى إلا أكبر دليل على ما ذهبنا إليه.

وأخيراً: هل ستقتضي عودة الحرب الباردة بصورتها الجديدة تغيرات في خارطة المنطقة والمصالح التجارية والسياسية والعسكرية بما في ذلك خريطة اليمن ؟!! أم ستصبح اليمن كلها تحت النفوذ الروسي الصيني الإيراني مقابل نفوذ أخر في خارطة المنطقة لأمريكا والغرب هذا ما ستكشفه الأحداث خلال الفترة القادمة

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
726

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
 آخر أخبار يمن برس
وفد أممي يزور البنك المركزي في الحديدة من أجل ترتيبات صرف رواتب كل الموظفين
انهيار متسارع للريال اليمني مقابل الدولار وأبرز العملات الأجنبية(الأسعار اليوم)
تحالف رصد: مقتل وإصابة أكثر من 38 ألف مدني في اليمن منذ انقلاب الحوثيين
وكالة الأنباء القطرية تؤكد عدم مشاركة أمير قطر في القمة الخليجية
الرياض تستضيف اليوم أعمال القمة الـ40 لمجلس التعاون الخليجي بمشاركة قطرية
وصول عشرين حوثياً في حالات حرجة إلى مستشفيات الحديدة
 
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©