الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / صالح، البيض، الحوثي حلف المقامرين الثلاثة!
سامي غالب

صالح، البيض، الحوثي حلف المقامرين الثلاثة!
الأحد, 01 مارس, 2015 10:20:00 صباحاً

الرئيس هادي يتدرع بالشرعية وعبدالملك الحوثي يتذرع باستقالة هادي التي سحبها بعد زوال سببها جزئيا، بانفكاكه من الإقامة الجبرية في صنعاء، وسحبها من البرلمان! [وهي على أية حال ليست استقالة بقدر ما هي بلاغ عن حالة إكراه مفروضة عليه، ولهذا السبب امتنع البرلمان، المسيطر عليه من صالح، عن النظر فيها بالتنسيق مع الحوثيين وجمال بنعمر!]

الشرعية محسومة لكن الحوثي دخل في حالة إنكار منذ أسبوع. وهو يتشبث الآن بحليفه الوحيد في الداخل، وهو الرئيس السابق علي عبدالله صالح الذي يجازف بدوره إذ لا يعترف بشرعية الرئيس هادي متجاهلا، أو جاهلا، بأن شرعية هادي متصلة بشرعية البرلمان الذي تهيمن عليه الكتلة البرلمانية للمؤتمر الشعبي.

لدى الحوثي حليف آخر مدعوم من إيران، هو علي سالم البيض النائب الأسبق للرئيس السابق.

الحوثي والعليّان صالح والبيض يجتمعون في أشد التحالفات اليمنية ماضوية وانتهازية.

الحوثي يقامر بسمعته ومظلوميته.
صالح يقامر بآخر اوراقه السياسية.
البيض لم يبق لديه ما يقامر به سوى "ايديولوجية فك الارتباط"!
إنه حلف المقامرين الذي أفلت منه، كالمعتاد، الرئيس الأسبق علي ناصر محمد.

من صفحته على "الفيس بوك"

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
1462

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©