الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / ذكرى لن تموت ..ولن تمحى من جبين التاريخ؟!
أنور الأعور

ذكرى لن تموت ..ولن تمحى من جبين التاريخ؟!
الخميس, 19 مارس, 2015 03:19:00 مساءً

في يوم الجمعة 18/3/2011م حدثت مجزرة مفجعة يقشعر لها البدن تعجز الكلمات عن وصفها فيهـا ثــأر كل يمني حر يبحث عن الكرامة.

في جمعة ثورية مهيبة تصدرها لافتات تحمل اسم جمعة الكرامة، أعلنت الجماهير فيها كلمتها بكل قوة وثبات: الشعب يريد أسقاط النظام .. الشعب يريد أن يستعيد كرامتهُ.

فـي يـوم الكرامة الحــزيــن خرج الثوار الاحرار في الساعات الاولى من صباح جمعة الكرامة يتجمعون بساحة التغير ويرددون هتافات العزة والحرية والكرمة. ضجت ساحة التغيير في الساعات الاولى بأصوات الثوار وهتافاتهم الثورية (إذا الشعــب يومــا أراد الحيــاة فلا بـــد أن يستجيب القــدر) وصوت خواجة زاد تلك الساحة اشتعالاً وحماساً ثورياً (والله ورب العرش ما نخضع للطاغي الفاسـد واعوانـه لو السماء من فوقنـا تولـع والكـون يتزلـزل ببركانـه) توفد الثوار شيئاً فشيء اشتعلت في قلوبهم وهج الحرية والبحث عن الكرامة، أقترب موعد خطبة الجمعة وهداء الثوار قليلاً للاستماع إلى خطيب الثورة. فيما كان أخرون من الاحرار يشكلون حزام امنياً علي جميع المنافذ المؤدية الى ساحة التغيير وحماية الثوار من أي خطر قد يصبهم أثناء أداء صلاة الجمعة ، كان الجيش يحيط بــ الثوار من جميع الاتجاهات وكان يتجمع على شكل عصبات إجرامية البعض منهم يرتدي الزي العسكري والاخر يلبس الزي المدني.. صعد خطيب الثورة فؤاد الحمير وبدأ خطبته الاولى مهاجماً نظام عفاش وعصابته الاجرامية وداعياً للجيش والامن الاستجابة لمطالب الثوار، في نفس الوقت الذي كانت فيه جماعة من المجرمين التابعين لنظام عفاش يتجمعون في أحدى المنافذ المؤدية لساحة التغير بتجاه شارع الزبيري الطريق المؤدية الي القصر الذي كان يسكنه عفاش آنذاك ويعدون العدّة لفض ذلك الاعتصام.

أنتهى الخطيب من خطبته ودعاء لإقامة الصلاة وبدأت تتصاعد الـنـيران من خلف ذلك الحاجز المبني بالبلوك الذي يفصل بين المصلين وجماعة تردي الزي المدني وتحمل السلاح تتبع نظام المعتوه صالح من الجهة الجنوبية لساحة التغيير..

فزع المصلين وبدأت الرصاص تخترق صفوفهم من خلف الكتل الدخانية الكثيفة الناتجة عن أحراق الإطارات ومن خلف ذلك الحاجز المبني "بالبلوك".

قُتل من الثوار العشرات وجرح المئات في ساعات قليلة وأستطع الثوار أن يكسروا ذلك الحاجز المبني وأن يقتحموا بيت محافظ المحويت الذي كان يحتمي به أولئك المجرمون ويطلقوا من على سطحه تلك الرصاص على صدور التجمعات الثورية السلمية بصورة جنونية حيوانيه.

استمرت المعركة بين الصدور العارية ورصاص الاجرام حتى التاسعة من مساء ذلك اليوم الحزين.

كانت مجــزرة ينـدى لها الجبيــن في حق خير الشباب الخيرييــن ولم يسلم منها شابٌ أو شيخ ولا صحفي أو حقوقي برئ.

مال هذا اليوم مليء بالبكاء، وملئت الشوارع فيه بدماء.. نحن لم ننسى ما حدث في ذلك اليوم ولن ينساه التاريخ والله وحده عنده العقاب .

ذكرى لن تموت ولن تنمحي من جبين الايام مهما طال الزمن ، إلى مزبلة التاريخ كل من شارك بهذه المجزرة وفي جنات الخلد ان شاء الله كل شهدائنا الأبرار.

جمعة الكرامة هي ذكرى عار وجبن لمن قتلوا الأبرياء بلا ذنب ولمن ساهموا وتجاهلوا هذه الدماء الطاهرة..

تمر الذكرى الربعة لجمعة الكرامة ولا يزال الوطن يبحث عن القصاص، والأسر تتفقد أرواح ذويها الطاهرة، ولا يزال من حرض ومن قتل ومن ظلم طليقا بلا عقاب يبحث عن الوهم ويصر على الاستكبار والعمالة والقتل لصالح العدو.

وما زالت صور من قتلتهم رصاص الجيش العائلي والعصابات الإجرامية " بلاطجة عفاش " في قلب العين لا تفارقنا تذكرنا بالعهد المقدس الذي اتخذناه مع شهداء الكرامة، ولا يزال الجرحى مصابون طريحي الأوجاع، لا يستشعر بهم أحد. أوجاع لن تشفى إلا بالعدالة، والأخذ بالقصاص من رموز النظام الحاكم آنذاك ..

لن ننسى ذلك اليوم وسيدفع القتلة ثمنه في يوم قريب، يوم لا ينفع الرصاص ولا السجون، ولا الحصانة، ونحن لازلنا على العهد، لن نفرط ولن نتراجع ولن نستكين، وحقوق الشهداء لن تسقط بمواقف الأحزاب الفاقدة لوزنها وتوزنها، ولن نفرط في ارادة الشعب ولن نعدل عنها بحل آخر، ولن نساوم على أهداف الثورة التي أستشهد من أجلها شهداء الكرامة قط.

ستظل جمعة الكرامة روح الثورة، ومدرسة جيل ثائر، لن يخضع إلا لخالق هذا الكون

كادت جمعة الكرامة أن تعيد لنا الوطن.. وبحمق ساسة أصبحت ذكرى ألم.

لقد ذهبوا شهداء الكرامة وتركونا بلا كرامة.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
906

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©