الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / خور مكسر "قانا" يمنية؟!
حسين الصوفي

خور مكسر "قانا" يمنية؟!
الاربعاء, 29 أبريل, 2015 07:05:00 مساءً

عدن وتعز يا جروح نازفة..

يجري في عدن عمليات إرهاب بشعة، مليشيات صالح والحوثيين ، يرتكبون جرائم إبادة وجرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية..

يقتلون من أجل القتل فقط ، لم يعد لديهم أهداف عسكرية، ولم يعد أمامهم أي مدخل لاستكمال انقلابهم الساقط!

مجرد وحوش مفترسة؛ تتمتع بتدريب عالي؛ تحترف القتال ؛ تمتلك السلاح والتخطيط المتقن لاحتلال الأحياء!
إذن ماذا يريد صالح وشريكه الحوثي من استمرار قتالهم في عدن وتعز ومأرب؟!

في خور مكسر ارتكب المجرمون مذابح وحشية، و صنعوا محرقة بشعة وهجروا السكان؛ المسنين والأطفال والنساء والمرضى.

مرتزقة عابرة للإنسانية، عابثة بأرواح الأبرياء ، دخلوا مستشفى الجمهورية في الخور، طردوا المرضى عن بكرة أبيهم ، أحدهم كان طوارئ المشفى على سرير متهالك، يتوسد أوجاعه الشبيهة بالموت، لا كهرباء هناك غالبا إذ أن درجة الحرارة المرتفعة وحدها معاناة يتجدد في حضورها الموت الف مرة، ويبلغ أشده عند مصاحبته لمرض طارئ أو مزمن..

في ممرات مستشفى الجمهورية بخور مكسر، كان المرضى في قسم الطوارئ يعانون كل هذه المأساة، بينما كانت مجموعة من ميليشيا الحوثي وصالح يقتحمون أوجاعهم بوحشية مفرطة، أشهروا أسلحتهم ثم أخذوا بعضهم من أكتافهم وتلابيب وجعهم، وإقدامهم ورموهم إلى الأرض كما لو كانوا أكياسا رملية ، و طاردوهم من ملاذهم الاخير، من الطوارئ التي ظنوا انها ستتقذهم من معاناة بلغت مداها واكثر، فإذا بحفنة وحوش متجردين من الإنسانية يسحقون طمعهم في التخفيف، ليسكبوا عليهم أضعافا مضاعفة من العناء والإذلال والانتقام الحاقد.
لماذا يفعل المجرمون هكذا في عدن؟

ما مشكلتهم مع البيوت والممتلكات والمشافي والمدارس والنازحين؟

يستقل أحد سكان خور مكسر سيارة تنقل أسرته إلى المنصورة، يسجل شهادة لا تكاد الأذن تطيق الاستماع لها، فضلا عن معايشتها!

القتلة يوغلون في العنف والإجرام ، أعداء منتقمون محشية رؤسهم بالأفكار التي تحملهم على فعل كل هذا الإجرام ، هم نسخة لفرق الموت بالأمس القريب في شوارع بغداد واحياء الانبار ، وحواري دمشق ودرعا والقصير وسلسلة من المدن المجروحة، والمحروقة، والمذبوحة بسلاح وخنجر الطائفية.

في أدبياتهم؛ اذا اردت ان تصنع حربا مفتوحة ، فاصنع ميليشيات محشوة بالحقد والكراهية واسقها بعفن الطائفية، وساعد فئة معتدية ظالمة مجرمة على ارتكاب فظائع ومذابح؛ لتصنع مظلوما يتقلب في جمرات أوجاعه ، حينها ستكون قد فتحت الباب على مصراعيه لمقابر جماعية وبحور من الدماء ، وسلسلة من العنف والانتقام المضاد..
هكذا هندس الغزاة شعب العراق، وفعلوا في سوريا ايضا، وهم اليوم يستنسخون الفجيعة في خور مكسر.

هذه الليلة تزدحم بعض أحياء المنصورة ودار سعد بالنازحين، وربما أن شهية القتلة لا تزال مفتوحة للقتل بنهم بالغ ، لو حدث شيء فستكون كارثة محققة ، وسنصحو على مذبحة وحشية وقانا ثانية ، غير أن شارونها كهل اسمه صالح ، وفتى اسمه عبدالملك الحوثي، أما بنعمر وفريقه في مجلس الأمن فسيفعلون ما فعلوه في حرب لبنان عام 2006، سيكتفون بإصدار بيان ان فعلوا؛ بل ربما لن يكترث ابدا ..

انقذوا عدن وتعز فالمجرمون محاطون بالهزيمة ولم يبقى لهم إلا مهمة الانتقام!!.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
1524

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
 آخر أخبار يمن برس
مجلس الوزراء يناقش المستجدات السياسية والعسكرية والأمنية والمالية والخدمية
الحكومة الشرعية تجتمع بممثلي البنوك والصرافين لإتخاذ إجراءات للحفاظ على سعر العملة
‏في سابقة خطيرة.. وزير حوثي يطالب بوقف الدراسة وتجنيد الطلاب للقتال في الجبهات
قوات الحماية الرئاسية تبدأ تجهيزات معسكر تدريبي ضخم شرق العاصمة عدن
الحوثيون يتهمون قياديا مؤتمريا «مختطفا» لديهم بالتخطيط للعمل المسلح ضدهم
غارات مرعبة للتحالف تستهدف المعقل الرئيسي لزعيم الحوثيين بصعدة
 
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©