الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / الراقصون على أنين تعز!!!
د . عبد الملك الضرعي

الراقصون على أنين تعز!!!
الأحد, 20 نوفمبر, 2011 10:40:00 مساءً

تعز قلب اليمن ومفجرة ثوراته في التاريخ المعاصر، تعز تدفع اليوم فلذات الأكباد بكل عز وكرامة ، أنين تعز ليس وليد اللحظة ولاوليد ثورة فبراير الشبابية ، أنين تعز منذ أن استبعدت كفاءاتها الوطنية نتيجة استفحال الفساد السياسي والإداري ، تعز بدأ أنينها مع تراجع القانون والنظام مقابل النفوذ القبلي والمناطقي والسياسي ، مما يؤسف له أن أنين تعز يتحمل الشطر الأكبر منه صمت وتهاون أبنائها قبل الأخرين ، كون السلطة في السنوات الأخيرة أو كلت أغلب المناصب الهامة لنوعية من أبناء تعز ضعاف الشخصية ومن خلالهم تضررت تعزوهضمت حقوقها ، ولانود إتهام أحد ولكن ماهو مؤكد أن معظم ظلم تعز واستبعاد أبنائها جاء على يد بعض أشباه المثقفين الذين غرتهم المناصب من أبناء تعز قبل غيرهم ، ونقول ذلك ليس من باب التعصب لتعز خاصة وأن كاتب هذا الموضوع أصلاً لاينتمي إدارياً لمحافظة تعز ، ولكن من باب الإنصاف لتعز بثقلها الثقافي والسكاني والحضري فتعزهي أكبر المحافظات سكاناً حيث وصل عدد سكانها إلى مايقرب من (3)مليون نسمة حسب إسقاطات 2010م أي حوالي(12.5%) من سكان الجمهورية ، يضاف إلى ذلك أعداد أخرى من المهاجرين داخلياً وخارجياً ، وتعز هي السباقة في التعليم بين المحافظات الشمالية لقربها من مدينة عدن ، إذن إن قلنا أن تعز هي قلب اليمن فتلك حقيقة لا يستطيع أحد نقضها ، لذلك وعبر التأريخ الحديث والمعاصر ظلت تعز مهد الثورات اليمنية التحررية في شمال الوطن وجنوبه.

إن تعز بثقلها السكاني والحضاري مثلت المحرك الأول لثورة الشباب السلمية ، فأبناء تعز هم العمود الفقري للمجموعة الأولى في ساحة التغيير بصنعاء ، وأبناء تعزهم رواد الصمود بساحة الحرية بتعز، بل هي أول المحافظات التي فتحت إحتجاجات جديدة في مناطقها الريفية، ولأبناء تعز نفوذهم الهام في العديد من ساحات الحرية والتغيير على مستوى الجمهورية خاصة في محافظات مثل الحديدة وإب وعدن والضالع وغيرها ، لذلك تعتقد السلطة أن إسكات ساحة الحرية بتعز سيؤدي إلى إسكات بقية الساحات.

إن حجم تعز في مكونات الثورة الشبابية يبدو جلياً من خلال نسبة أبناء المحافظة في قيادة الثورة الشبابية في الداخل والخارج مثل(أحمد سيف حاشد ، فؤاد الحميري ، توهيب الدبعي ، توكل كرمان ، وسيم القرشي ،محمود الصبري ، وحتى الثائر الصغير أحمد المقرمي) وغيرهم من الإعلاميين والمفكرين والساسة في أحزاب اللقاء المشترك أو المجلس الوطني وبقية الفعاليات الثورية ، كما أن تعز هي أكبر المحافظات اليمنية في تضحيات الثورة الشبابية سواء في ساحات تعز أو في الساحات الأخرى على مستوى الجمهورية ، يضاف إلى ذلك دور المرأة التعزية في الزخم الثوري فهي المحافظة الوحيدة التي قدمت أكثر من أربع شهيدات في يوم واحد ، بل هي أول محافظة تقدم أول شهيدة في مسيرة سلمية الشهيدة(عزيزة) ، ثم على مستوى المقاومة المسلحة داخل المدن هي أيضاً أول محافظة تشكل جماعات مسلحة لحماية ساحة الحرية بعد تعرضها للحريق ، إذن تعز تمثل قلق بالغ للسلطة لذلك لايستغرب المتابع منذ شهر يناير وقبل إندلاع الثورة الشبابية ، عندما كانت وسائل الإعلام تتناول أخبارعن تعزيزات عسكرية إلى تعز ، فتلك التعزيزات كانت بمثابة مقدمات لتوقعات السلطة بعد اندلاع ثورة محمد البوعزيزي في تونس ،وتلك المقدمات تحسب للسلطة في التنبأ بالأحداث المتوقعة لثورات الربيع العربي ، فعلى الرغم من أن الرئيس صالح يشير في خطاباته إلى أن اليمن ليست مصر وتونس ، إلاَّ أنه في نفس الوقت كان يعد العدة لمواجهة الإضطرابات المحتملة في بلده.

أخيراً نقول إن لتعز أنين يومي ، فالقصف العنيف ومئات الشهداء والألاف من الجرحى شاهد حي على تلك الحقيقة ، شوارع تعز المقفرة شاهد على ذلك ، عشرات المنازل المهدمة شاهد على ذلك ، الحصار الخانق شاهد على ذلك ، ولكن مع كل ماتنقله وسائل إعلام الحزب الحاكم أو المعارضة أو وسائل الإعلام الخارجية ، جميعها تشير إلى مأساة تعز ، إلاَّ أن بعض المحسوبين على المحافظة ويمثلون للأسف الصوت الإعلامي للسطة يتجاهلون كل ذلك ، حتى وصل بهم الحال إلى القول(ما تصدقوش تعز تنعم بالهدوء والأمن...والقتلى اللي تتكلم عليهم وسائل إعلام الأخوان قتلوا في عرس) نقول لهؤلاء نحن نعلم بخصومتكم السياسية مع بعض تيارات التجمع اليمني للإصلاح مثل الإخوان المسلمين والقبائل ، ولكن ليس من الأخلاق والقيم أن تنعكس خصومتنا السياسية على إنكار الحقائق ، نقول لهؤلاء وهم كثر ويعرفهم أبناء تعز جيداً سيأتي يوم تعضون أصابعكم من الندم ، فملايين الريالات التي يمكن أن تحصلوا عليها لن تعوض نظرات الألم لعوائل الشهداء ، بل ستلاحقكم الأشلاء والدماء والجثث المتفحة إينما ذهبتم ، ندعوا هؤلاء إلى أن يستمعوا لأنين تعز بسكانها وبرها وبحرها ، وأن لايستبدلوا تلك الأصوات برنين الذهب والفضة ، فرنين الذهب الفضة زائل وأنين البشر لايزول لأن الله تكفل بنصرة المظلوم ولو بعد حين ، نقول ما سبق ليس تجنياً على أحد بل نصرة لإخوة في الدين والوطن تستباح أرواحهم ودماؤهم كل يوم ، إخوة نسمع انينهم عن بعد ، عتبنا على الحكومة لأنها المسئولة قانوناً وشرعاً عن حماية أرواح المدنيين في تعز ،ألم نرى مأساة الشهيد هاني الشيباني من المسئول عن ذلك ، ثم إذا كان ما صرح به مدير أمن تعز قيران بأن تلك الأشياء فبركات من المعارضة ، فبالله عليكم هل نصدقه أم نصدق أخت وأم ووالد الشهيد هاني أم أن العائلة مفبركة؟؟؟!!!، والعجيب أن لقيران هذا حكاية غريبة فكلما وصل إلى محافظة تزيد المؤمرات والقتل ، فكلنا يتذكر أن عدن هدأت برحيل قيران بعد أن كانت الأحداث شبه يومية ، كما أنه ومنذ وصل تعز تصاعدت الأحداث والخسائر ولازالت حتى الآن ، كم نتمنى من أبناء تعز المقربين من علي صالح أن يدركوا تلك الحقيقة على الأقل فيجنبواالمحافظة المزيد من المعاناة بأن يطلبوا تغيير قيران فربما تنعم بالهدؤ كما عدن ، لكن للأسف على العكس سلوكم يزيد من تصعيد الوضع وتثبيت قيران في موقعه ، إننا لانود الخوض في إتهام أحد سواء في المؤسسة الأمنية أو العسكرية أو الجماعات المسلحة سواء المؤيدة للثورة أو التي شكلتها السلطة، ولكن مشاهد استخدام الأسلحة الثقيلة تضعنا أم حقيقة هامة تتصل بمن يملك تلك الأسلحة ، ومع كل ذلك ندعوا إلى محاكمة عادلة وأن يقول القضاء الوطني المستقل كلمة الفصل في المسئول عن جرائم القتل التي تعرض لها أبناء تعز ولاتزال الدماء تسفك حتى كتابة هذا الموضوع ، نرجوه تعالى أن يعصم دماء اليمنيين جميعاً في تعز وعدن وأبين وصنعاء وأرحب ونهم وفي كل شبر من أرض اليمن الحبيب ، وندعوه تعالى أن يرد كيد الطغاة والقتلة في نحرهم من كانوا وأينما كانوا ، وأن يرفع عنا الغمة إنه على ما يشاء قدير.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
923

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©