الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / واشنطن وطهران في خندق واحد
محمد جميح

واشنطن وطهران في خندق واحد
السبت, 23 مايو, 2015 02:17:00 صباحاً

سياسة واشنطن مراوغة إزاء العرب، سياسة قائمة على اعتبار أن العرب مجرد ذهب أسود، بقرة حلوب لتغذية جوع واشنطن للطاقة.

وفي ظل إدارة الرئيس أوباما، تبدو الصورة واضحة، فالرجل يريد إنجاز الاتفاق النووي مع الإيرانيين، ولا يكترث للتمدد الإيراني في المنطقة.

تسعى واشنطن في ما يبدو لتأهيل طهران لتلعب دورها الطبيعي شرطيا للمصالح الأمريكية والغربية، وتريد بسرعة أن تنقل ثقلها إلى منطقة أخرى مهيأة للصراع في بحر الصين الجنوبي. الاتفاق النووي ليس نهاية المشوار، إنه بداية الخيط الذي تريد واشنطن أن تمسك بطرفه، لتجعل طرفه الآخر في يد طهران حتى لو التف على المصالح العربية.

في سوريا منعت واشنطن تسليح الثوار السوريين بأسلحة نوعية، كان يمكن أن تحسم الصراع في البلاد في فترة وجيزة، وغضت الطرف عن وصول إمدادات السلاح والطاقة إلى النظام من الإيرانيين والروس. أدانت واشنطن وجود المقاتلين الأجانب، ووضعت جبهة النصرة ضمن قوائم الإرهاب، بينما يسرح حزب الله ويمرح مع غيره من مليشيات الإرهاب الطائفي العراقية في سوريا، من دون أن يتحدث مسؤول أمريكي عن جرائمها وإرهابها.

وفي العراق يجري التنسيق بوتيرة متسارعة بين طهران وواشنطن ضد «تنظيم الدولة الإســــلامية»، من دون أن تعرج واشنطن على إرهاب مليشيات الحشد الشعبي في تكريت وغيرها، وتأهبها للتوجه للأنبار.

أما في اليمن فعلى الرغم من أن الوكيل الجديد لطهران في البلاد يهتف «الموت لأمريكا»، إلا أن السفير الأمريكي السابق في صنعاء كان له دور في الضغط لدخول الحوثيين مؤتمر الحوار الوطني، من دون اشتراط نزع أسلحتهم، والتحول إلى حزب سياسي، وتم الضغط كذلك لإعطائهم 35 مقعداً في قوائم الحوار آنذاك، وهو ثاني أكبر عدد ناله مكون من المكونات بعد حزب المؤتمر الشعبي العام. واليوم تسعى واشنطن لوضع العراقيل ضد نزع سلاح الحوثي، الذي غضت الطرف عنه سنوات طويلة، كما غضت الطرف ذاته عن سلاح مليشيا حزب الله والمليشيات الشيعية في العراق.

تضغط واشنطن ـ عن طريق الأمم المتحدة – اليوم للالتفاف على مؤتمر الرياض الذي حضرته معظم القوى السياسية اليمنية، بالضغط للذهاب إلى مؤتمر آخر في جنيف يحضره الحوثيون من دون شروط، على الرغم من أنهم لم ينفذوا بنداً واحداً من بنود قرار مجلس الأمن الأخير 2216، الذي يلزمهم بتسليم منهوباتهم من أسلحة الجيش اليمني، والانسحاب من العاصمة والمدن التي دخلوها بقوة السلاح، وعدم التدخل في إدارة شؤون الدولة، والإفراج عن المختطفين لدى الجماعة.

تجربة اليمنيين مع المجتمع الدولي تستدعي اسم مبعوث هذا المجتمع السابق جمال بن عمر، الذي كان يتناول طعام الغداء مع عبدالملك الحوثي، في وقت تدخل مليشيات الأخير صنعاء، منقلبة على التوافقات الوطنية في مؤتمر الحوار، من دون أن ينبس بن عمر بكلمة واحدة ضد الانقلاب.

أصبح واضحاً للعيان أن واشنطن تدعم الأقلية الشيعية في العالم الإسلامي لإنهاك الأكثرية السنية لعدد من الأسباب: يأتي في مقدمتها ترسخ حقيقة أن الصراع الغربي الإسلامي كان صراعاً مع التيار الأغلب في الإسلام، وهو التيار السني، حيث لم يكن لإيران ولا لحركات التشيع السياسي المرتبطة بها دور في الصراع التاريخي مع الغرب، سواء كان ذلك صراعات الحروب الصليبية وما قبلها، أو صراع حركات التحرر العربي الإسلامي من الاستعمار الأوروبي وما بعدها. هذه الحقيقة رسخت لدى واضعي الاستراتيجيات في واشنطن- وتحديداً في فترة إدارة باراك أوباما – فكرة أن الإسلام الشيعي يمكن أن يكون إسلاما صديقاً، خاصة مع التقاء المصالح بين واشنطن وطهران.

وهذا ما عبر عنه الرئيس الإيراني حسن روحاني في رسالة سابقة له إلى بابا الفاتيكان فرانسيس، قال فيها «إننا في خندق واحد ضد الإرهاب»، ومعلوم بالطبع ماهية الإرهاب الذي يتحدث عنه الرجل الذي يكثر البسمات في طهران. وكما تترسخ فكرة «الإسلام الشيعي» الصديق للغرب، تترسخ الفكرة الأخرى المتمثلة في أن «الإسلام السني» هو الإسلام العدو، خاصة مع اختصار المكون السياسي السني في تصرفات تنظيم «القاعدة» وغيره من الجماعات المتطرفة.

وتأمل واشنطن من وراء دعمها للأقلية الشيعية كذلك في إدخال المنطقة في صراعات وأحقاد تمتد من الماضي إلى المستقبل عبر الأفعال المروعة التي تجري في الوقت الحاضر. ضرب الأغلبــــية بالأقلية هدف في ما يبدو، لتحقيق أهداف أخرى تتمــــثل في إدامة الصراع، وربـــط الأقلية بشكل أكبر بالدوائر السياسية الغربية، حيث يبدو الغرب حامياً للأقليات التي مع الزمن سيزداد قربها منه مع تزايد ابتعادها ذهنياً وسيكولوجياً عن محيط الأغلبية الذي تعيش فيه، وهذا ما تسعى إليه دوائر استراتيجية غربية بعينها.

وإزاء واقع كهذا، ما على العرب إلا التنسيق لقطع الطريق أمام خطط إلحاق أقلياتهم الشيعية بالغرب عن طريق ربطها بإيران، وذلك بالتنسيق في ما بين دولهم، والتنسيق مع التيارات العروبية المناوئة لربط الشيعة العرب بإيران.

ولعل أولى الخطوات في هذا السبيل تتمثل في منع تدخلات غير العرب في حلول القضايا العربية، وتفويت الفرصة على الإيرانيين في استخدام «الشيعة العرب»، كحصان طروادة لخدمة أغراض قومية فارسية لا علاقة لها بالتشيع العربي لا من قريب، ولا من بعيد.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
2942

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
 آخر أخبار يمن برس
قتلى وجرحى من المليشيا الانقلابية في غارات استهدفت مواقعهم بصرواح غرب مارب
الحوثيون يخطفون رئيس حزب «صالح» في مديرية همدان ونجله شمال صنعاء
مقتل 20 من ميليشيات الحوثي وصالح في عملية للتحالف العربي على الحدود السعودية الجنوبية
مقتل ثمانية جنود يمنيين جراء غارة جوية «خاطئة» للتحالف بصعدة
الخارجية الأمريكية تأمر باستئناف إصدار تأشيرات لرعايا سبع دول بينها اليمن
الحكومة الصينية تعفي اليمن من الديون المقدرة بأكثر من 700 مليون يوان
 
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©