الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / الشاتم الأبرز من أجلهم( القيرعي) لماذا أهانوه؟
نبيل سبيع

الشاتم الأبرز من أجلهم( القيرعي) لماذا أهانوه؟
الثلاثاء, 16 يونيو, 2015 03:35:00 مساءً

عمل كثيرون مع صالح وبيت الأحمر طوال أكثر من ٣٠ عاما على الأقل، ثم تحولوا ضدهم في لحظة وعارضوهم بلغة حادة جدا، لكن هل رأيتم صالح وبيت الأحمر يلجأون الى تشويه من كانوا تابعين قدامى ومزمنين لهم وأصبحوا خصومهم وأعداءهم اللدودين بنفس الطريقة والدرجة التي رأيتم بها الحوثيين اليوم يشوهون سمعة رجل لم يكن يوما خصما ولا عدوا لهم بل كان تابعا لهم فقط مثل القيرعي؟

ما الذي اقترفه محمد القيرعي في حق الحوثيين حتى يهينوه بهذه الطريقة؟


أنه عضو لجنتهم الثورية؟!


أنه أصبح بسبب مقابلة واحدة الشتام الأبرز من أجلهم؟!

عاش محمد القيرعي عقودا قبل الحوثيين وهو محمد القيرعي الذي لم يفكر أحد بتشويه سمعته حتى أتى الحوثيون وشوهوا سمعته وهو جندي مخلص لهم وعضو لجنتهم الثورية العليا وبدون سبب يذكر سوى أنه... لا أدري ماذا في رؤوسهم!


هل شوه الحوثيون سمعة القيرعي أم شوهوا سمعتهم هم؟

بعض الأسئلة إجابتها لا تعني شيئا حين تذكرها. لكنها تذكرك بكل السيئين والشائهين القدامى كي تقول جملة واحدة:
سلام الله على كل السيئين والشائهين الذين سبقوا هؤلاء!

من صفحته على "الفسبوك"

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
3290

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©