الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / على شوق أتيت؟!
جمال أنعم

على شوق أتيت؟!
السبت, 20 يونيو, 2015 09:25:00 مساءً

حرصت أن أطلع عليك مستبقا طلوع الهلال، حرصت أن أشهدني كي أشهدك، أردته لقاءا فارقا يشهد على متانة الصلة، وعمق الوله.

أردته لقاءاً حارا ًينجز فيه الشوق المشتعل تعابيره المشبوبة، لقاءً تجد فيه الروح الشريدة موطنها المضيع.

رمضان، عانقت مقدَمك لحظة ً لحظة، احتضنت أنفاسك الهابّة عبقاً ملء القلب، للدقائق اختلاج حبيب، كما لو أنها نبضك ووجيبك.
حرصت على أن ألقى نفسي كي ألقاك، أن أنفتح بكلي عليك كي تنفتح علي بعض نفائسك الخبيئة.

هذا أنا بين يديك، محارب يباب، امتد الجفاف إلى روحه قبل أن يأوي إلى خصب مؤمل، استولى عليه اليباس، انحسر داخله "الظل" واستحوذ عليه "الحرور" حتى لكأنه واحد من جنود الجدب، ناشر قيض ونافث لهب.

هذا أنا رمضان أنشد فيك إحياء ما ذبل وذوى من أزاهير الروح، هافٍ إلى سقيا أنوارك، كلي نشيدٌ ضامئ، متلهف للارتواء من فيوضك الثرة، "ساقي ياساقي اسقيني، من نور الباقي، اسقيني واشعل أعماقي".

هل لي من سناك ما يغسل عني أدران العتمة كي أبعث من جديد.
اشتقت إليك كما اشتقت إلي، اشتقت إلى روحي، ما عدت أذكر آخر الخلوات، آخر الأوبات، آخر الجلسات.

لا يعرف الشوق من لا يشتاق إلى روحه، لا يشتاق الله أو الناس من يجفوها، أو يسلاها، من يقطعها، أو يهملها، لا ود لمن لا يود روحه، ولا حب لمن لا "يحب نفسه".

يا ألله إلى روحي أعود في رمضان تصفر داخلي ريح الوحشة، أؤوب إليك أيتها الروح محتضنا ً إياك ملتمساً منك الصفح والغفران، مؤكداً أني بك قمين وعليك أمين.

يا روحي العظيمة، كم أسلمتك للمهانات، كم خذلتك وخنتك، كم نصرت عليك، وكم خنقت لطفك بالكثيف من الأهواء والرغاب الجسد، هاأنذا أفرٌ مما يمسكني عنك أحاول إفراغ ما يحول بيني وبينك كي ألقاك خاليا مستعدا ً للامتلاء الحق.

ها أنذا أيتها الروح أمسح ما تراكم من غبار الجفاء، أحرق ما تكدس من نفاية أنظف الزوايا والخبايا بالندم والاستغفار، أعيد ترتيب الوضع، ترتيب الصلة، ترتيب الألفة، أطوي شهور الخصام.

ها أنذا أصلح ما تخرب، أشيد جسور الوئام أؤدي بعض حقك، أخدمك كي أكون بك سيد الأحرار.

كم أنا جلف وبارد إذ لا أحس بك تتألمين وتضجين داخل هذا الجسد الرخو المترهل، ما أظلمني إذ أضحي بك في سبيل لا يعود علي بسوى الضياع، ما أتعسني إذ أطلب السعادة بإشقائك وإتعاسك.

أيتها الروح آوي إليك وقد استوحشت من المأوى وممن أهوى، لا معروف ما أنكرتك ولا معارف ما لم أتعرف عليك ولا صلات ما انقطع الوصل بيني وبينك.

ماذا تخبئين لهذا الضال احتفاء بتحرقه إليك أو تمنحينه بمقدار اللهفة سلاما وبرد يقين.

المحجوب عن روحه محجوب عن الله محجوب عن سواه، ورمضان موسم سماوي العطاء تلامس فيه الروح أفراح الأبد، ولا يعرف رمضان أو يشعر به من لم يعرف الحب والشغف، هو فرصة رحبة لاستعادة الإنسان فيك، فرصة للحياة.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
1220

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©